اخبار الامارات اليوم - طبيبان: «الشيشة الدليفري» تنقل عدوى «كورونا» للمدخن وأسرته

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

انتشرت عبر صفحات التواصل الاجتماعي إعلانات لمقاهٍ تروّج لخدمة توصيل الشيشة للمنازل، بعد قرار إغلاق جميع المقاهي في الدولة، ضمن الإجراءات الاحترازية للحدّ من انتشار فيروس «».

فيما حذر طبيبان من أن تدخين الشيشة في المنازل أكثر خطراً على الصحة العامة، إذ قد يتم نقلها من شخص مريض، ما يؤدي إلى نقل العدوى إلى المدخن، وجميع أفراد أسرته الذين جلسوا معه أثناء التدخين.

وتفصيلاً، رصدت « اليوم» إعلانات لمقاهٍ عبر صفحات التواصل الاجتماعي تروّج لتوصيل الشيشة إلى المنازل خلال 30 دقيقة، على أن يتم استخدامها ساعتين لكل زبون في المنزل، مع تجديد المدة مقابل سعر راوح بين 50 و75 درهماً.

وقال أخصائي علم الأمراض المعدية والمناعة مدير مختبر العناية الطبي، الدكتور جهاد سعادة، إن «خطورة الإصابة بالفيروس نتيجة توصيل الشيشة إلى المنازل عالية، ولا أستطيع تقبل خوف البعض من طلب الوجبات الغذائية من المطاعم، في حين يطلبون الشيشة من المقاهي، غير مبالين بخطورة تعرّضهم للأمراض المعدية».

وأوضح أن الشيشة أخطر على الصحة العامة، لأنها تلامس مباشرة الفم، والعدوى تأتي من «المبسم» الذي يوضع في أنبوبها، كما أن النفخ بالعكس فيها لتنظيفها قد ينقل العدوى من مصاب إلى آخر سليم.

وأضاف أنه يجب حظر تقديم الشيشة «الدليفري»، نظراً إلى خطورتها الصحية، وسرعة انتقال الفيروس إلى المنازل، وإلى مدخنيها، لافتاً إلى أنه في حال قيام مدخن بتدخين الشيشة منزلياً بشكل شخصي دون طلبها من المقاهي، فيجب عليه ألا يشاركها مع آخر، وأن يدخنها بعيداً عن أفراد الأسرة ممن يعانون ضعف مناعة وأمراضاً تنفسية.

وأشار إلى أن نسبة نقل فيروس «كورونا» عبر الشيشة من مدخن إلى آخر قد تصل إلى 2%، في حال استخدمها شخص مصاب، وتم نقلها إلى زبون آخر دون تعقيمها وتنظيفها بشكل جيد.

وقال استشاري طب الأطفال والأمراض المعدية والمناعة، الدكتور حسام التتري، إن «تدخين الشيشة (الدليفري) خطر في جميع الحالات، كونها تأتي إلى المنزل ملوّثة، وتعدي الشخص المدخن وأسرته، وفي حال تدخين الشخص المصاب بالفيروس للشيشة، فإنه سيعمل على نقل المرض إلى أفراد الأسرة».

وأوضح أن حملة «خلك في البيت» تعني البقاء في دائرة مغلقة، ولا يدخل منزلك أو يخرج منه أحد، وأن هذا لا يستثني العامل الذي يوصل الشيشة للمنزل، لافتاً إلى أنه لا يمكن تنظيف الشيشة فور وصولها إلى المنزل، لأن العدوى قد تكون انتقلت عبر الأنبوب الذي تنفس فيه شخص آخر أو عامل المقهى، كما أن ملامسة الزجاجة قد ينقل الفيروس ويتسبب في انتشار المرض.

وأشار إلى أن نسبة الإصابة بالفيروس في حال كانت الشيشة ملوّثة، أو تم استخدامها من شخص مصاب عالية جداً، وقدم يصاب بالفيروس أو العدوى أي شخص يجلس بالقرب من المدخن على مسافة تقل عن مترين، ويجب منع وحظر تقديم الشيشة إلى المنازل بشكل نهائي، لأن خطورتها لا تقل عن خطورة تدخينها في المقاهي.


- الشيشة أخطر في نقل المرض لملامسة الفم، والعدوى من «المبسم».

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest + Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق