اخبار الامارات اليوم - مدارس خاصة بدبي ترد رسوم الحافلات.. وأخرى ترفض

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

طالب ذوو طلبة، بمدارس خاصة في ، بأن ترد مدارس أبنائهم جزءاً من رسوم الحافلات، بداعي أن الطلبة يتلقون تعليمهم حالياً عن بُعْد، ولا يستفيدون من خدمة «الحافلات المدرسية»، إضافة إلى تخفيض الرسوم الدراسية، فيما تلقى أولياء أمور طلبة رسائل من إدارات هذه المدارس تدعوهم فيها إلى زيارتها لاستعادة رسوم الحافلات المدرسية المدفوعة للفصل الدراسي الثالث.

فيما أكدت هيئة المعرفة والتنمية البشرية، في دبي، أنها تعمل حالياً على التنسيق مع الجهات المختصة الأخرى ذات العلاقة، لاتخاذ الإجراءات اللازمة بما يضمن حقوق الأطراف كافة، سواء المدرسة أو ولي أمر الطالب أو مزود الخدمة بالنسبة للحافلات.

وتفصيلاً، أبلغت حنان يوسف (والدة طالبين)، « اليوم»، بأنها تلقت رسالة من مدرسة ابنيها عبر البريد الإلكتروني، تدعوها فيها لمراجعة الحسابات، لاسترداد جزء من رسوم الحافلات المدرسية، والخاص بالفصل الدراسي الثاني.

وقال عبدالحميد عثمان (والد طالبة) إن إدارة مدرسة ابنته تواصلت معهم، وخيرتهم بين استرداد جزء من رسوم الحافلات المدرسية، مقابل عدم استفادة الطالب من الخدمة، بسبب «التعلم عن بُعْد»، أو احتساب هذا المبلغ من رسوم العام الدراسي المقبل، مضيفاً: «فضلت أن يكون المبلغ المتاح استرداده من رسوم الحافلات المدرسية جزءاً من الرسوم الدراسية للعام الدراسي الجديد».

وذكرت فاطمة نورالدين (والدة طالبة) أن مدرسة ابنتها وضعت نظام تقسيط رسوم الحافلات المدرسية، بحيث يدفع والد الطالب قسطاً كل فصل دراسي، مضيفة أن المدرسة لم تطالبهم بدفع قسط الفصل الدراسي الثالث من هذه الرسوم، مؤكدةً أن هذا التوجه من المدرسة يراعي الظروف التي تمر بها بعض الأسر حالياً، بسبب تأثر بعض أعمالها في ظل الإجراءات الاحترازية داخل الدولة، للحد من انتشار فيروس .

فيما أكد فارس إبراهيم (والد طالب) أن مدرسة ابنه رفضت فكرة رد جزء من رسوم الحافلات المدرسية، أو الرسوم المدرسية بشكل قاطع، مبررةً ذلك بأنها تتحمل أعباء مادية كبيرة، منها رواتب المعلمين والإداريين والعاملين بالمدرسة، ورسوم الخدمات، وغيرها، ومن ثم فإن رد رسوم أو جزء منها لأولياء أمور الطلبة يؤثر بشكل كبير في ميزانية المدرسة، تعجز معه عن الوفاء بدفع هذه الرسوم.

ولفتت هناء جمال (والدة طالبتين) أن عدداً من أولياء أمور طلبة مدرسة ابنتيها تحدثوا إلى إدارة المدرسة، حول رد جزء من رسوم الحافلات المدرسية، والتي تراوح في هذه المدرسة بين 4500 و7000 درهم، حسب المنطقة والإمارة التي يقطن فيها الطالب، وكان رد إدارة المدرسة أنها ستدرس هذا الطلب، لكن من المبكر الرد عليه حالياً، خصوصاً أن تطبيق مبادرة التعلم عن بُعْد سينتهي في الثاني من أبريل المقبل، وهذا هو موعد بدء الفصل الدراسي الثالث، وليست هناك معلومة مؤكدة بتمديد فترة تطبيق المبادرة.

وفي ردها على سؤال لـ«الإمارات اليوم»، حول رد جزء من رسوم الحافلات المدرسية لأولياء أمور الطلبة، أفادت هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، بأنها «تنظم العلاقة التعاقدية بين المدرسة وولي الأمر، في كل الجوانب المتفق عليها بين الطرفين، في ما يتعلق برسوم المواصلات والطريقة التي يتم تقديم الخدمة من خلالها، سواء من خلال المدرسة أو من خلال مزود خدمة آخر، ويتم التنسيق حالياً مع الجهات المختصة الأخرى ذات العلاقة، لاتخاذ الإجراءات اللازمة، بما يضمن حقوق كل الأطراف، وسنوافيكم بآخر المستجدات والتحديثات بهذا الخصوص».


- رسوم الحافلات تختلف حسب المنطقة والإمارة التي يقطن فيها الطالب.

- مدارس خاصة: رد الرسوم إلى أولياء أمور الطلبة يؤثر بشكل كبير في ميزانية المدرسة.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest + Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق