اخبار الامارات اليوم - الإمارات تعلن عن 13 إصابة جديدة بـ"كورونا"

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

عقدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، إحاطة إعلامية اليوم، حول مستجدات الإجراءات المتخـــــــــــذة في دولة للتعامــــــل مع تداعيات فيروس المستجد "كوفيد 19"، أعلنت خلالها عن تسجيل 13 إصابة جديدة، وشفاء 3 مصابين، ليبلغ عدد حالات الشفاء حتى الآن 38 حالة.

وتفصيلاً نظمت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، الإحاطة الإعلامية الثالثة، لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، للتعريف بآخر المستجدات المتعلقة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وذلك بحضور المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي لدولة الامارات، الدكتورة فريدة الحوسني، وتم يتم عقد الإحاطة إلكترونياً بهدف اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة وتجنب التجمعات، فيما استقبلت المتحدث الرسمي الاستفسارات الإعلامية عبر برنامج واتس أب، خلال بث الإحاطة على القنوات التلفزيونية ومواقع التواصل الاجتماعي.

وأعلنت الدكتورة فريدة الحوسني، عن رصد 13 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد من خلال الإبلاغ المبكر والتقصي النشط والمستمر بذلك يبلغ عدد الحالات التي تم تشخيصها 153 حالة حتى الآن، فيما بلغ عدد حالات الشفاء حتى الان 38 حالة، لافته إلى أن حالات الإصابة الجديدة تعود لجنسيات مختلفة شملت 3 أشخاص من بريطانيا، وباكستان، 4 حالات من بنغلاديش، وشخص من كل من البرتغال، وبولندا، وأمريكا، وجميعهم حالاتهم مستقرة.

وقالت: يؤسفنا جداً ما تم تداوله من مقاطع فيديو لبعض فئات المجتمع وترددها على الشواطئ، ومراكز التسوق والحدائق، مشددة على ضرورة الالتزام في المنزل وتطبيق مبدأ التباعد الاجتماعي، وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى، مشيرة إلى ضرورة أن يعتبر كل شخص نفسه مصاب، وان يتخذ كافة الاحتياطات الواجبة في تلك الحالة ومنها البقاء في المنزل وترك مسافة متر بينه وبين أقرب شخص له، والتقييد بالإجراءات، كما نصحت بعدم زيارة عيادات الاسنان في الوقت الحالي والتمسك بمبدأ البقاء في المنزل والتباعد الاجتماعي.

وثمنت الحوسني المبادرات الاجتماعية وما نتج عنها من توفير سيارات إسعاف، ووأماكن للحجر، التي تنم عن حرص وتكاتف الشعب الإماراتي، وحبهم لوطنهم، وتمسكهم بمسؤولياتهم الاجتماعية.
وأكدت على وجود آليه موحدة على مستوى الدولة، لمتابعة كافة الأدوية التي يعلن عن تجربتها وتحقيقها نتائج مبشرة في علاج مرض كورونا المستجد، والكثير من هذه الأدوية موجود بالدولة ويتم استخدامه في علاج الحالات الموجودة بالعزل ومنها أدوية الملاريا والإيدز، حيث توجد لجنة علمية مختصة لوضع المعايير الخاصة باستخدام هذه الأدوية.

وشدد الحوسني، على أن دولة الإمارات العربية المتحدة، تمتلك نظاما قوياً للتقصي الوبائي وإجراءات الاستجابة والمكافحة الفورية، مما يساهم في الحفاظ على الأمن الصحي وضمان سلامة المجتمع، واحتواء أية وباء والسيطرة عليه وفقا لأفضل الممارسات العالمية، مشيرة إلى تحديث الاجراءات الوقائية في الدولة بشكل مستمر وسريع طبقاً للمستجدات، حيث يتم التنسيق مع كافة الجهات المحلية والاتحادية لتطبيق أية احترازات جديدة، حيث اتخذت وزارة الصحة والجهات ذات الاختصاص، جملة من الاجراءات الاحترازية الوقائية التي تم الإعلان عنها على المستوى الوطني خلال الفترة الماضية، والتي تهدف في مجملها إلى المحافظة على سلامة الموطنين والمقيمين، ووقاية المجتمع.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest + Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق