اخبار الامارات اليوم - «الصحة»: شفاء 5 مصابين بفيروس «كورونا»

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن شفاء خمس حالات جديدة لمصابين بفيروس المستجد «COVID-19»، وتعافيها التام من أعراض المرض بعد تلقيها الرعاية الصحية اللازمة منذ دخولها المستشفى.

وأوضحت الوزارة في بيان لها، أمس، أن الحالات التي تماثلت للشفاء تعود لجنسيات مختلفة، وشملت ثلاثة أشخاص من دولة ، وشخصاً من ، وآخر من المغرب، وبذلك يكون عدد الحالات التي تماثلت للشفاء في الدولة 17 حالة.

وأكدت أن تعامل دولة الإمارات مع هذه الحالات حتى شفائها، يعكس قوة النظام الصحي في الدولة، وذلك بفضل الدعم الذي توليه قيادة الدولة لهذا القطاع، والحرص على توفير أرقى مستويات الرعاية الصحية، سواء للمواطنين أو المقيمين أو زوار الدولة، مشيرة إلى أن التعامل مع الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد، يتم وفق أعلى المعايير الصحية المعمول بها، حيث يتم وضعهم تحت الملاحظة، والرعاية الطبية التي تتوافق ومعايير منظمة الصحة العالمية للمصابين بأعراض هذا الفيروس، ومتابعة حالتهم عن كثب حتى تعافيهم التام من المرض.

أفادت الوزارة، أمس، بأن التطبيق الفعال للإجراءات الاحترازية كشف عن 15 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، وكانوا جميعهم ضمن الحالات المشتبه فيها بالحجر الصحي في الدولة.

يأتي اكتشاف الإصابات نتيجة التطبيق المبكر والفعال للإجراءات الاحترازية، من فحص طبي وحجر صحي لمخالطين لحالات مصابة، وحالات لأشخاص قادمين من الخارج، وكانوا جميعهم ضمن الحالات المشتبه فيها بالحجر الصحي، وبذلك يبلغ عدد الحالات المعلن عنها 74 حالة، تعافى منها 12 حالة.

وتعود الإصابات الجديدة إلى جنسيات مختلفة، شملت ثلاثة أشخاص من الجنسية الإيطالية، وشخصين من كل من الإمارات، وسيريلانكا، وبريطانيا، والهند، وشخصاً من كل من ألمانيا، وجنوب إفريقيا، وتنزانيا، وإيران.

وأوضحت الوزارة أن جميع الحالات مستقرة وتخضع للرعاية الصحية اللازمة.

وأكدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع على التعاون المستمر مع الجهات المعنية كافة في الدولة، وتطبيق أعلى المعايير الطبية لحماية المجتمع بإجراءات احترازية عدة، منها إجراءات الكشف الحراري والفحوص في منافذ الدولة، وعزل المصابين أو من يشتبه فيهم من أفراد المجتمع في غرف العزل الصحي، الذي تم تجهيزها وفق أعلى المعايير المعتمدة حسب إجراءات منظمة الصحة العالمية، وتتوافر فيها جميع الاشتراطات الصحية والوقائية، ويتم فيها اتباع جميع مبادئ التطهير والتعقيم المستمر لمكافحة العدوى، كما يشرف على منشآت الحجر وغرف الحجر الصحي طاقم طبي مؤهل ومدرب للتعامل مع الأمراض المُعدية، يعمل على مدار الساعة لمتابعة الحالات من أي مضاعفات طبية، وضمان استقرارها حتى تتماثل للشفاء التام.

سلوك صحي

أوصت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، والهيئات الصحية المحلية، أفراد المجتمع باتباع السلوك الصحي الذي يساعد في حماية الأفراد من العدوى بالأمراض المعدية، مثل الاهتمام بنظافة الأيدي، وغسلها جيداً بالماء والصابون، وتغطية الأنف والفم عند السعال أو العطس، لمنع انتشار الجراثيم والفيروسات.

ونصحت الوزارة الأشخاص الذين يعانون أعراضاً تنفسية، بتجنب الاختلاط في الأماكن المزدحمة والمجالس.

وأهابت بالجمهور تقصي المعلومات من المصادر الرسمية وتجنب نشر الشائعات.

• «الصحة»: جميع الحالات المصابة بالفيروس مستقرة وتخضع للرعاية الطبية اللازمة.

• الإصابات الجديدة من المخالطين لحالات أُعلن عنها مسبقاً، وأشخاص قادمين من خارج الدولة.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest + Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق