اخبار الامارات اليوم - محمد بن زايد: مستعدون للتعاون مع «الصــحة العالمية» في مكافحة «كورونا»

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

بحث صاحب السمو الشيخ آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومدير عام منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم، أمس، خلال اتصال هاتفي علاقات التعاون والعمل الإنساني المشترك بين دولة والمنظمة العالمية.

وناقش الجانبان أهمية وإمكانات تكثيف التعاون والتنسيق المشترك بين دولة الإمارات ومبادراتها الإنسانية المعنية بالصحة، ومنظمة الصحة العالمية والهيئات التابعة لها لمواجهة خطر انتشار فيروس « المستجد»، ودعم جهود المجتمع الدولي والحكومات والمجتمعات لاحتوائه والحد من تداعيات انتشاره بجانب تطوير علاجاته والوقاية منه.

واطلع سموه من أدهانوم على جهود منظمة الصحة العالمية الرامية إلى مكافحة انتشار «فيروس كورونا» واحتوائه وسرعة إيجاد علاجات لمكافحته، إضافة إلى المبادرات والبرامج الصحية العالمية التي تطلقها المنظمة.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، استعداد دولة الإمارات للتعاون مع المنظمة ودعم جهودها في مكافحة «فيروس كورونا» وتطوير علاجاته واحتوائه، مشدداً سموه على أن نهج العمل الإنساني يُعد ركيزة أساسية مـن الركائز التي قامت عليها الإمارات منذ نشأتها في ضرورة مد يد العون ومساعدة الشعوب في مختلف الظروف الصعبة التي تمر بها دون تمييز بين عرق أو دين، إنما انطلاقاً من مواقفها الإنسانية وغرس بذور الخير في مختلف مناطق العالم.

من جانبه، ثمن مدير عام منظمة الصحة العالمية مبادرة سموه بإجلاء رعايا عدد من الدول الشقيقة والصديقة العالقين في مقاطعة هوباي الصينية، ونقلهم إلى «مدينة الإمارات الإنسانية» في أبوظبي التي زوّدت بالتجهيزات والمستلزمات الضرورية لإجراء الفحوص الطبية اللازمة لرعايا الدول الذين تم إجلاؤهم للتأكد من سلامتهم قبل عودتهم إلى بلدانهم، من خلال منظومة رعاية صحية متكاملة تتوافق مع معايير منظمة الصحة العالمية.

وأشاد أدهانوم بالدعم الذي تقدمه دولة الإمارات لجهود المنظمة ودورها المهم الذي تبذله في سبيل دعم مساعي مكافحة الأمراض والأوبئة، وتحسين الظروف الصحية في العديد من المواقع حول العالم.

ودعا الجانبان إلى تضافر جهود المجتمع الدولي من خلال تكثيف التعاون والتنسيق المشترك بين المنظمات والمؤسسات الإقليمية والدولية المعنية بالصحة لتحقيق النتائج المرجوة في مجال تقديم الخدمات الإنسانية الصحية العاجلة، وأكدا أهمية التواصل خلال الأسابيع المقبلة لبحث التطوّرات ووضع الخطط والبرامج المشتركة للتصدي لهذا الفيروس وغيره من التحديات الصحية التي تواجه العالم.


ولي عهد أبوظبي:

«نهج العمل الإنساني يُعد ركيزة أساسية مـن الركائز التي قامت عليها الإمارات منذ نشأتها».

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest + Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق