اخبار الامارات اليوم - ركاب مترو يطالبون باستخدام بطاقة «نول» لأكثر من شخص خلال الرحلة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

طالب مستخدمون لمترو ، بالسماح لاستخدام بطاقة «نول» الواحدة لعدد من الركاب، لاسيما أن قصر الاستخدام على شخص واحد قد يعرقل رحلتهم ويؤخرهم في بعض الأحيان بسبب نسيان أحد أفراد الأسرة لبطاقته، في وقت يمكن أن يتم سحب الرصيد من البطاقة نفسها مقابل دخول أكثر من شخص.

وأضافوا في ملاحظات أرسلوها إلى « اليوم»، أن هذا النظام مطبق في عدد من الدول، لافتين إلى

انزعاج البعض من الإعلان المتكرر بصوت عالٍ جداً عن وصول قطار المترو إلى المحطة.

فيما أفادت هيئة الطرق والمواصلات في دبي، بأن «بطاقة (نول) مصممة لاحتساب قيمة الرحلة من خلال تسجيل الدخول والخروج للمستخدم حسب المسافة المقطوعة، وذلك بهدف تسهيل الخدمة على المتعاملين باستخدام بطاقة واحدة لجميع وسائل النقل، وحساب الكلفة حسب المسافة المقطوعة».

وتفصيلاً، تساءل بعض الركاب عن سبب عدم إمكانية استخدام بطاقة «نول» لأكثر من راكب، وشكوا أن ذلك يعرقل رحلتهم ويؤخرهم في بعض الأحيان بسبب نسيان أحد أفراد الأسرة لبطاقته، في وقت يمكن أن يتم سحب الرصيد من البطاقة نفسها مقابل دخول أكثر من شخص، مشيرين الى أن هناك بلداناً تستخدم نظام بطاقات «نول» نفسه، بينما يسمح النظام بمسح البطاقة نفسها أكثر من مرة لتمرير أكثر من راكب من البوابة نفسها.

وقالت الهيئة إن «بطاقة (نول) مصممة للاستخدام الشخصي في أنظمة النقل، ولا يمكن مسحها للدخول أكثر من مرة في الوقت نفسه من البوابة نفسها، لأنها مصممة لاحتساب قيمة الرحلة من خلال تسجيل الدخول والخروج للمستخدم حسب المسافة المقطوعة، وذلك بهدف تسهيل الخدمة على المتعاملين باستخدام بطاقة واحدة لجميع وسائل النقل، وحساب الكلفة حسب المسافة المقطوعة».

وشكى عدد من ركاب المترو الصوت العالي أثناء الإعلان عن أسماء المحطات، وتكرار الإعلان في الوصول والمغادرة من كل محطة، معتبرين أن ذلك أمر مزعج بالنسبة إليهم أثناء الرحلة، وأنه لا داعي لوجوده.

وأوضحت الهيئة لـ«الإمارات اليوم»، أن كل أنظمة النقل عبر القطارات في العالم تتبع الأسلوب نفسه لتنبه الركاب للنزول من القطار عند الوصول إلى وجهتهم بالإعلان الصوتي، لاسيما أن الإعلان ضروري بالنسبة للأشخاص من ذوي الإعاقة البصرية الذين لا يمكنهم مراقبة الشاشات الإلكترونية الموجودة داخل الحافلات أو القطارات.

وقالت إن الهدف الأساسي من الإعلانات الصوتية هو عرض المعلومات التشغيلية والمعلومات الخاصة بالسلامة لمستخدمي مترو دبي، وتحديداً فئة أصحاب الهمم الذين يعانون ضعفاً في السمع أو فاقدي البصر، مؤكدةً أن تلك الممارسة متبعة في مختلف أنظمة تشغيل القطارات على مستوى العالم، مضيفةً أنها تراجع الإعلانات الصوتية ومستوى الصوت حسب الحاجة دورياً، وتعكف حالياً على دراسة تقليل تلك الإعلانات الصوتية دون التأثير على إيصال معلومات السلامة للمتعاملين، وتحسين تجربة المتعاملين.

ووجد بعض الركاب أن من غير المريح بالنسبة إليهم أن يتم الدخول والخروج من الباب نفسه عند توقف القطار لصعود ونزول الركاب منه في المحطات، معتبرين أنه يمكن تحديد أبواب معينة للدخول وأخرى للخروج، لأن ذلك يسهل عليهم المرور بسرعة وارتياح.

وأشارت الهيئة إلى أن تصميم قطارات مترو دبي تم وفقاً لأفضل الممارسات العالمية، بحيث تستخدم جميع أبواب القطارات للدخول والخروج معاً، وذلك للتسهيل على الركاب ولتفادي التدافع أو الجري داخل القطار لبلوغ الأبواب. وتابعت أنه حرصاً من الهيئة على المزيد من تنظيم عملية الدخول والخروج لضمان راحة الركاب، فقد تم وضع علامات أرضية أمام الأبواب داخل رصيف المحطات للدلالة على استخدام المنطقة الوسطى من الأبواب للخروج، والمنطقتين الجانبيتين من الأبواب للدخول.

وحول اقتراح بعض الركاب وضع مؤشر بلون أخضر على الشاشة الموجودة في عربات قطار المترو، تدل على ناحية الباب المخصص للنزول قبل الوصول إلى المحطة، أكدت الهيئة أنه يمكن للركاب الخروج بكل سهولة من الأبواب التي تفتح دون عناء، نظراً لأن الأبواب متقابلة، والمسافة بين الأبواب المتقابلة قصيرة جداً، ما لا يستدعي أية إضافات.

وشكى الركاب توقف الممرات الكهربائية المخصصة للمشاة داخل المحطات، حيث أكد ركاب يستخدمون محطة مترو الخليج التجاري ومحطة نخيل من تكرار توقفها، الأمر الذي يصعب عليهم الوصول إلى أرصفة القطار بسرعة، كما أنهم يشعرون بتعب بسبب المشي. وأفادت الهيئة بأن إيقاف الممرات الكهربائية المخصصة للمشاة داخل المحطة يتم في الساعات التي ينخفض فيها استخدام المترو بشكل كبير، وذلك في إطار مبادرات ترشيد استهلاك الطاقة خارج أوقات الذروة.

وعبّر بعض الركاب عن انزعاجهم من تسبب الأشخاص الذين يحملون حقائب أو أغراضاً، مثل السكوتر، بازدحام عند الدخول أو الخروج من أبواب القطار في المترو، فيما أكدت هيئة الطرق والمواصلات في دبي أن اللوائح والقوانين المعتمدة لاستخدام مترو دبي والترام، حددت المواصفات الخاصة بالحقائب التي يسمح للركاب بحملها في المترو.

وأضافت الهيئة أنه نظراً للطلبات المتكررة من الركاب، فقد تم السماح لمستخدمي المترو بحمل السكوتر والدراجات الهوائية القابلة للطي داخل المترو خارج أوقات الذروة فقط، على أن يتم وضعها في الأماكن المخصصة للأمتعة.


«طرق دبي»:

- «إيقاف ممرات المشاة الكهربائية يتم في إطار مبادرات ترشيد استهلاك الطاقة».

- «الهدف من الإعلانات الصوتية هو عرض المعلومات لأصحاب الهمم».

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest + Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق