اخبار الامارات اليوم - «دبي للتوحد» ينفّذ 11 مشروعاً خلال 2019

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

نفّذ مركز للتوحد 11 مشروعاً خلال العام الماضي، منها أربعة بكلفة 1.8 مليون درهم، مساهمة من هيئة كهرباء ومياه دبي (600 ألف درهم)، وسوق دبي الحرة (600 ألف درهم)، وشركة بترول الوطنية (إينوك) (500 ألف درهم)، وكنيسة هولي ترينيتي (100 ألف درهم).

وأوضح تقرير إحصائي لفعاليات المركز خلال عام 2019، أن المشروعات شملت إنشاء مظلات المسبح، ورواتب أخصائيين، وقسم العلاج الوظيفي، وتطبيق «ينمو» والألواح الذكية، وبرنامج ركوب الخيل، وإصدارات المركز، والسينما لأطفال التوحد، والعيادة الطبية، والصالة الترفيهية للموظفين، والمعمل الفني، ومعمل الكمبيوتر.

ولفت التقرير إلى أن المركز أنشأ مظلات خاصة بمسبحه بكلفة 600 ألف درهم، مساهمةً من هيئة كهرباء ومياه دبي، فيما تكفلت سوق دبي الحرة برواتب خمسة من الأخصائيين المعالجين براتب 10 آلاف درهم شهرياً للأخصائي، وبإجمالي 600 ألف درهم خلال عام، للإسهام في تأهيل 10 أطفال يعانون اضطراب التوحد.

وذكر التقرير أن المركز افتتح قسم العلاج الوظيفي في مقره الجديد بمنطقة القرهود، برعاية شركة بترول الإمارات الوطنية (إينوك)، وبكلفة 500 ألف درهم، فيما خصصت كنيسة «هولي ترينيتي» 100 ألف درهم لمصلحة المركز في إطار مبادرات عام التسامح، واحتفالها بالذكرى السنوية الـ50 لتأسيسها.

وأشار التقرير إلى أن المركز نفذ مشروعين آخرين، هما استخدام تطبيق «ينمو» في إطار جهود مركز دبي للتوحد، لتوضيح تطورات الخطط العلاجية للأطفال، وتسهيل التواصل مع الأهالي، وقدّم المركز جلسات علاجية لأطفال المنتسبين له، انطلاقاً من الدراسات التي أثبتت أن ركوب الخيل له عدة للطلبة الذين يعانون اضطراب طيف التوحد، ومنها تحسين المهارات الاجتماعية، والثقة بالنفس، والتقليل من حدة التوتر والنشاط الزائد.

وأصدر المركز إصدارات جديدة عدة خلال العام الماضي، منها كتاب «شائعات وحقائق»، وكتاب «دليل المستجيب الأول»، وافتتح المركز سينما بمعايير تناسب أطفال التوحد، بحيث تكون مهيأة بشكل كامل لهم، وذلك تأكيداً على حق هذه الفئة في الترفيه وممارسة الأنشطة الثقافية المختلفة، كغيرهم من فئات المجتمع الأخرى.

وافتتح المركز عيادة داخلية متخصصة لطلابه، تهدف إلى التقييم والتدخل، وتستهدف الأطفال من سن الثانية وحتى سن الـ18 عاماً، وذلك ضمن مجموعة الخدمات المتكاملة التي يقدمها المركز للأطفال المصابين بالتوحد، وبإشراف فريق متكامل مكوّن من طبيب عام وطاقم من الممرضين، كما افتتح المركز مشروع الصالة الترفيهية لموظفيه، ومعملاً فنياً للرسم وأعمال الفنون اليدوية للطلبة، لتمكينهم من التعبير عن مواهبهم.

3 مختبرات للتدريب على مهارات الكمبيوتر

جهّز مركز دبي للتوحد ثلاثة مختبرات معدّة بشكل متكامل للتدريب على مهارات استخدام الكمبيوتر لمختلف الفئات العمرية، من فئة التدخل المبكر إلى فئة اليافعين، وتحتوي مختبرات الحاسوب كذلك على أدوات الاتصال المعززة والبديلة، منها أجهزة مساعدة إخراج الصوت للطلبة غير الناطقين، وتحتوي المعامل على برامج التدريب المعتمدة الخاصة بالتأهيل المهني والمعدلة للتناسب مع قدرات الأطفال المصابين بالتوحد، بهدف تعزيز فرص العمل الممكنة لهم.

• عيادة داخلية للتقييم والتدخل تستهدف الأطفال من سن الثانية وحتى سن الـ18 عاماً.

• سوق دبي الحرة تكفلت برواتب 5 أخصائيين معالجين للإسهام في تأهيل 10 أطفال.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest + Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق