اخبار الامارات اليوم - «التربية» تدرّس الابتكار للطلبة من «رياض الأطفال»

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أفاد وزير التربية والتعليم، حسين إبراهيم الحمادي، بأن الوزارة تطبق حالياً مواد الابتكار على طلبة المدرسة الإماراتية كافة، من مرحلة رياض الأطفال حتى الصف الـ12، وتطبق في مرحلة رياض الأطفال باللغتين العربية والإنجليزية، وذلك لتعزيز مهارات اللغتين لدى الطلبة، مشيراً إلى أن الوزارة تستهدف زيادة العمق المعرفي في المواد الدراسية المقررة على الطلبة، وليس الهدف زيادة عدد هذه المواد، إذ إن المناهج المقررة كافة متكاملة، وتؤدي الغرض الأساسي، وهو صقل مواهب طالب المدرسة الإماراتية.

وقال الحمادي - في مؤتمر صحافي على هامش المهرجان الوطني للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، الذي انطلقت فعالياته، أمس، في «فيستيفال سيتي » - إن «التعليم معني بتأسيس مهارات أساسية لدى الطلبة وصقلها وتطويرها، والوزارة تُعنى بغرس مهارات أساسية لدى طالب المدرسة الإماراتية، سواء كانت مهارات علمية أو ثقافية أو اجتماعية، وهناك بحوث ودراسات متعددة تحدد هذه المهارات وتقيمها من وقت لآخر، كما تدخل مهارات جديدة مثل مهارات الذكاء الاصطناعي التي تدخل كنقلة نوعية حالياً في التكنولوجيا»، لافتاً إلى أن المهارات الأساسية تتوافر في مواد معينة، سواء في الرياضيات أو العلوم أو اللغة العربية أو التربية الإسلامية، أو الدراسات الاجتماعية، التي تعكف الوزارة على تطويرها حالياً لغرس المهارات وتعزيزها وتطويرها لدى الطلبة.

وتابع: «اعتمدنا على أن تكون مناهجنا حية، ومن ثم تشهد تطويراً باستمرار، حتى تواكب أحدث المستجدات الموجودة في الجامعات وسوق العمل، إذ إن الوزارة تدرب طلبتها ليكونوا مؤهلين لسوق العمل، أو لديهم مشروعاتهم الخاصة، بشكل مبني على اقتصاد المعرفة، وتوجُّهنا حالياً هو أن يكون لدى كل طالب المهارات التي تمكّنه من الإبداع والابتكار».

وذكر الحمادي أن الوزارة اختارت 100 مشروع ابتكاري من مشروعات الطلبة المشاركة في المهرجان الوطني للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، وستخضع هذه المشروعات للتقييم، حتى يتم اختيار عدد منها ليعرضها أصحابها أمام صاحب السمو الشيخ آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مشيراً إلى أن ما وصل إليه طالب المدرسة الإماراتية، خلال خمس سنوات من تطوير العملية التعليمية في الدولة، أمر يجدد الأمل في قدرتنا على تحقيق المزيد من التطور في مدة زمنية أقصر من المتوقع.

وأوضح الحمادي أن الوزارة تعنى بتطوير وتعديل المواد الدراسية سنوياً، حتى تواكب أهداف المنظومة التعليمية الإماراتية، وهذا يتضح من خلال مستوى الطلبة الذين درسوا هذه المواد، ونظرائهم الذين لم يسبق لهم دراستها، خصوصاً في العمق المعرفي لهذه المواد، وكلما زاد عدد سنوات دراسة الطالب في المدرسة الإماراتية تعززت لديه هذه المعرفة، إضافة إلى ذلك فإن الوزارة أطلقت «مسار النخبة» لإتاحة الفرصة أمام الطلبة الذين يتمتعون برغبة في الابتكار ولديهم إمكانات وقدرات علمية فائقة، وأتاحت الوزارة الانتساب إلى هذا المسار أمام طلبة الصف الخامس بدلاً من الصف السابع، كما كان معمولاً به سابقاً، كما أنشأت الوزارة أكاديميات تخصصية للطلبة الراغبين في التعمق بمجالات مثل الزراعة والصناعة وصيانة الطائرات وغيرها.

وحول تضمين علوم الفضاء في المناهج الدراسية، قال وزير التربية والتعليم: «المناهج الدراسية المقررة، سواء في الفيزياء أو الهندسة، تتوافر فيها أساسيات علوم الفضاء، إضافة إلى أن الوزارة أطلقت، العام الماضي، فعالية تمثل نادياً للطلبة، وتعنى بتصميم الطائرات، وستتم إتاحة الفرصة لمشاركة طلبة الجامعات فيها، أما علوم الفضاء فهي متوافرة في مادة العلوم بشكل كافٍ، وبما يتناسب مع المراحل العمرية للطلبة، منوهاً بأن عدداً من المشروعات الطلابية المشاركة في مهرجان العلوم والتكنولوجيا والابتكار، تناول مجال الفضاء.

وأشار الحمادي إلى أن الوزارة أدخلت الذكاء الاصطناعي في عدد من المواد الدراسية، ولدينا شراكة مع معهد الذكاء الاصطناعي في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة الشيخ محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، التي ستستقبل أول دفعة في شهر سبتمبر المقبل، وهذه الشراكات تساعد الوزارة في الاستمرار بهذا المجال.

وأضاف أن الوزارة بدأت، العام الدراسي الجاري، إدراج مهارات معينة من الذكاء الاصطناعي في كل مرحلة دراسية، وتعمل على تكرار هذه المهارات بعمق أكبر حتى يتمكن الطالب منها.

شرطة دبي تشارك بـ «إيفاد»

أطلقت شرطة دبي، خلال مشاركتها في فعاليات المهرجان الوطني للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، برنامج التدريب العملي لطلبة الجامعات، الذي يمكّنهم من الحصول على الخبرات العملية في القيادة العامة لشرطة دبي، في مختلف المجالات التخصصية العلمية. وأكد مدير الإدارة العامة للموارد البشرية، العميد الدكتور صالح عبدالله مراد، أن الطلبة الراغبين في التدريب لدى شرطة دبي، بإمكانهم التسجيل عبر «منصة ايفاد»، وهي بوابة طلبة الجامعات والمدارس لاستشراف المستقبل الأمني في شرطة دبي، وذلك بعد الدخول إلى الرابط التالي: https:/‏‏/‏‏efaad.dubaipolice.gov.ae.

وكشف العميد صالح عبدالله مراد عن مبادرة «العمل بنظام المتعاونين»، التي تأتي في إطار الحرص على جعل المؤسسة الأمنية قبلة للمتفوقين والمبدعين في المدارس والجامعات، من خلال منحهم فرص عملية للتعرف إلى المجالات الشرطية التخصصية.

إلى ذلك، كشف مدير إدارة البعثات والاستقطاب، المقدم الدكتور منصور البلوشي، أن شرطة دبي تقدم خلال فعاليات المهرجان الوطني للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، برنامجاً خاصاً باستقطاب طلاب الجامعات، ممن أنهوا السنة الدراسية الثالثة أو الرابعة، لمنحهم الفرصة للدخول في التخصصات العلمية الشرطية، حيث يستطيعون التسجيل في البرنامج من خلال منصة «إيفاد».

«الوزارة» أدرجت مهارات الذكاء الاصطناعي في كل مرحلة دراسية.

 

 

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest + Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق