اخبار الامارات اليوم - 4 معوقات أمام خريجي الثانوية للحصول على وظائف في القطاع الخاص

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد مواطنون من خريجي الثانوية العامة شاركوا في اليوم المفتوح للتوظيف والتوطين في عجمان، الذي نظمته وزارة الموارد البشرية والتوطين بالتعاون مع مجموعة «الفطيم – آيكيا»، أن هناك أربعة معوقات وتحديات رئيسة تقف أمامهم للحصول على الوظائف بالقطاع الخاص في الدولة، هي: ضعف الرواتب المعروضة، والدوام الطويل، وبعد المسافة عن سكنهم، وطلب اللغة كشرط أساسي.

وشارك في فعاليات اليوم التوظيفي المفتوح قرابة 90 مواطناً، تنافسوا على 116 فرصة عمل شاغرة في قطاع التجزئة، عرضتها مجموعة الفطيم – آيكيا، إذ أجروا مقابلتين متتاليتين لترشيحهم للوظائف المطروحة لشغلها، بما يتناسب مع خبراتهم ومؤهلاتهم العلمية سواء حملة شهادات الثانوية العامة والدبلوم والبكالوريوس والماجستير.

وأكدت مدير مركز سعادة المتعاملين التابع لوزارة الموارد البشرية والتوطين في عجمان نورة السويدي، لـ« اليوم» أن عدد الذين تقدموا لشغل الوظائف المطروحة من قبل مجموعة الفطيم قارب 90 مواطناً ومواطنة، مشيرة إلى غالبية المتقدمين كانوا من فئة الإناث.

وتابعت أن الوظائف عديدة وتناسب الذكور والإناث، وتنقسم إلى إدارية وفنية وتخصصية، ومنها مدخلو البيانات والعلاقات العامة، ومدير مبيعات واختصاصي وأمين صندوق ومساعد خدمة عملاء ومختصون في الصحة والسلامة، ورئيس فريق البضائع، ومصمم جرافيك واختصاصي معروضات ومنسق ورش عمل ومدير أغذية ومشروبات، وأمين مخزن ومدير مالي واختصاصي موارد بشرية واختصاصي تسويق ومنسق تكنولوجيا المعلومات.

ولفتت السويدي إلى أن المقابلات بدأت في الساعة الثامنة والنصف بعد تلقي الطلبات، وانتهت مع نهاية الدوام في المركز، مشيرة إلى أن مجموعة الفطيم أجرت مقابلات مع جميع المتقدمين، وتم الموافقة على بعض الطلبات، والبعض الآخر سيتم النظر فيها والتواصل مع أصحابها لإجراء مقابلات نهائية للتوظيف.

وشهد اليوم المفتوح للتوظيف، الذي نظمته الوزارة في مركز سعادة المتعاملين في عجمان، حضوراً كبيراً من المواطنين والمواطنات، إذ توافدوا للتسجيل وتقديم بطاقات الهوية الخاصة بهم والسيرة الذاتية قبل نحو نصف ساعة من موعد افتتاح اليوم التوظيفي الذي انطلقت فعالياته في الثامنة صباحاً وامتدت حتى الثالثة عصراً، ليتمكنوا من عرض السير الذاتية لإجراء مقابلات التوظيف مع ممثلي مجموعة الفطيم.

وأشاد مواطنون باحثون عن عمل بحسن تنظيم الفعالية، وآلية إجراء المقابلات الوظيفية التي تمت على مراحل وباللغتين العربية والإنجليزية، وأكدوا لـ«الإمارات اليوم» أن مثل هذه الفعاليات تخلق لهم فرصاً لم تعد متاحة في القطاع الحكومي، بسبب قلة الشواغر، مشيرين إلى أن بعض الوظائف المطروحة تناسبهم كون راتبها جيد وتحتوي على تأمين صحي وتذاكر للسفر، وبعضها لا تتناسب مع مستوياتهم العلمية والاجتماعية والاقتصادية.

وقالت مواطنات من حملة الشهادة الثانوية وسكان المناطق الشمالية، (خولة يوسف وفاطمة علي وهبة الظنحاني وعائشة راشد)، إن هناك العديد من العوائق التي تقف أمامهم للحصول على الوظائف في القطاع الخاص منها الرواتب الضعيفة التي لا تكاد تغطي نفقاتهم والمسافة الطويلة وبعد الشركات عن منازلهم، إذ إن غالبية الوظائف المتوافرة تكون في وأبوظبي، واللغة الإنجليزية التي باتت شرطاً أساسياً للتوظيف، والدوام الطويل الذي لا يتناسب مع أوضاعهم الاجتماعية، مشيرات إلى أن غالبية الرواتب بالقطاع الخاص لا تتعدى 10 آلاف درهم، إذ إنهن قابلن شركات خاصة كثيرة وقدمت لهن عروض عمل رواتبها لا تتجاوز 7000 درهم.

فيما أكد عدد من المواطنين من حملة الثانوية أجروا مقابلات، فضلوا عدم نشر أسمائهم، أن الذين قابلوهم طلبوا منهم توافر عنصر الخبرة، متسائلين عن مدة الخبرة التي يجب أن يمتلكها المواطن للتقدم لشغل وظيفة مساعد مدخل بيانات على سبيل المثال، مطالبين بضرورة تفادي شرط الخبرة، لاسيما أن النسبة الكبرى من المؤهلات المطلوبة للوظائف من الثانوية العامة.


جذب الشباب المواطن

أكدت مجموعة الفطيم أنها تسعى إلى جذب الشباب المواطن، معتبرة أن توطين القطاع الخاص يشكل ركيزة أساسية لدعم الاقتصاد الوطني، لافتة إلى أن هناك نحو 116 وظيفة شاغرة للمواطنين بالمجموعة بفرع الشارقة، وأن الرواتب فيها تبدأ من 10 آلاف حتى 25 ألف درهم.

نورة السويدي:

«اليوم المفتوح تضمن وظائف تناسب الذكور والإناث، وتنقسم إلى إدارية وفنية وتخصصية».

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest + Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق