اخبار الامارات اليوم - ضبط 1138 أسطوانة غاز مخزنة بطرق غير قانونية بالشارقة خلال 2019

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكدت إدارة الدفاع المدني بالشارقة ودائرة التنمية الاقتصادية بأنها لن تتهاون أبدا في حماية أسواق الإمارة من مهربي أسطوانات الغاز وموزعي الغاز غير ملتزمين بالاشتراطات المطلوبة، مشيرة إلى أنها ستواصل القيام بدورها لحماية المجتمع من الذين يحاولون إيقاع الضرر بأفراده وتحقيق أرباح سريعة وغير مشروعة ومكاسب مادية على حساب الناس وسلامتهم من خلال الغش التجاري.

جاء ذلك في محور ردها على عدد من الشكاوي التي وصلت " اليوم" من بعض أصحاب شركات توزيع وتعبئة الغاز بالشارقة، الذين جددوا شكواهم بخصوص استمرار وجود شركات توزيع تقوم بتهريب ونقل اسطوانات الغاز عبر سيارات نقل لا تتوافر فيها اشتراطات الأمن والسلامة ومن إمارات مجاورة بأسعار منخفضة لا تتطابق لمواصفات التعبئة بالإمارة، إذ يقوم بعض أصحاب المنشآت بشرائها جراء انخفاض أسعارها مقارنة بأسعار الأسطوانات التي تقدمها الشركات المعتمدة، بغية تخفيض حجم تكاليف مستلزمات منشأته.

وطالبوا من الجهات المعنية اتخاذ الإجراءات اللازمة بحقها وتشديد الرقابة عليها، خاصة وأن هناك استمرار لعمليات تهريب أسطوانات الغاز بطرق غير قانونية، وبسيارات غير مخصصة لنقلها، ومخالفة للاشتراطات، من إمارات مجاورة إلى الشارقة، لافتين إلى أن الموزعين يقومون ببيعها لأصحاب المطاعم والمنشآت غير المشمولة بشبكة الغاز بأسعار مخفضة.

وبينوا أن هناك بعض الجماعات والأفراد يقومون بتوفير اسطوانات غاز بأسعار أقل من المصرح به،  مشيرين إلى أن هذه الظاهرة تتسبب في تكبدهم خسائر عديدة منها عدم تصريف الاسطوانات إلى جانب الرسوم التي يتم دفعها لاستخراج رخص مزاولة بيع الاسطوانات.

وتفصيلاً، قالت دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة لـ "الإمارات اليوم" إنها قامت بتنظيم  13 حملة تفتيشية خلال العام الماضي بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة بهدف ضبط المخالفين من شركات التعبئة والموزعين للغاز، لافتة إلى أنها تمكنت من ضبط  1138 أسطوانة غاز خلال الحملات مخزنة بطرق غير قانونية، وغير مطابقة للاشتراطات المطلوبة، مشيرة إلى أن التفتيش لم يقتصر على المخازن فقط، بل شمل المحلات التجارية والصناعية والشبرات ومواقع السكن.

وتابعت: إن ضبط هذه الكمية يدل على اصرار هذه الفئة للإضرار بالمجتمع وبأصحاب العلامات التجارية مقابل تحقيقهم لمكاسب مادية عالية وهو ما يحتم عليها بذل المزيد من الجهد للتصدي لهم، مؤكدة استمرارها في العمليات التفتيشية الدورية بالتعاون مع الجهات المختصة، لحماية المستثمرين والمستهلكين.

وبينت بأن هناك مداخل للإمارة يتم التهريب من خلالها والدائرة على علم بها، إذ يتم تنظيم حملات مفاجئة عليها لضبط المهربين بالتنسيق مع القيادة العامة لشرطة الشارقة للحد من تهريب الأسطوانات غير القانونية.

عقوبات

وأوضحت أن الدائرة تطبق قرار المجلس التنفيذي رقم 22 لسنة 2010 بشأن تصنيع وتعبئة وتداول أسطوانات الغاز في إمارة الشارقة، إذ تتلخص العقوبات حسب المخالفة بالتنبيه كمرحلة أولى في بعض الحالات ثم الغرامة التي تصل إلى 50 ألف درهم، وتتم مضاعفتها في حال التكرار، لافتة إلى أن الدائرة تملك توقيع عقوبة إغلاق المحل إغلاقاً مؤقتاً، ولها صلاحية إلغاء الرخصة في بعض الحالات.

وأشارت إلى أهم الاشتراطات الواجب توفرها في مخازن الغاز، مثل توفير متطلبات الأمن والسلامة من أدوات ومعدات وطفايات وغيرها من الأجهزة وأدوات الحماية من الحريق، مشيرة إلى أن من أهم المعايير والمواصفات لأسطوانات الغاز التي تفرضها الدائرة على الشركات، أن تكون مطابقة للمعايير المحددة من هيئة الامارات للمواصفات والمقاييس، لافتة إلى أن الدائرة هي التي تتعاقد مع شركات تصنيع أسطوانات الغاز، مما يعني أن دخول الأسطوانات إلى الأسواق يكون تحت أشراف الدائرة، مبينة بأن مدة صلاحية الأسطوانة 15 عاماً ويمنع تداولها بالأسواق بعد ذلك.

بدورها أكدت الإدارة العامة للدفاع المدني بالشارقة أن هناك تنسيقاً بينها وبين الجهات المعنية بالإمارة لضبط الأسطوانات المهربة إلى الشارقة، إذ تم اتخاذ إجراءات رادعة بحق كل مخالف، لما لها من خطورة على حياة السكان والآخرين، مشيرة إلى أنها تعمل من خلال صلاحياتها على إغلاق المنشأة لمدة ستة أشهر، أو إلغاء ترخيصها نهائياً، في حال تكرارها للمخالفة، وذلك حفاظاً على سلامة الأفراد والممتلكات.

وبينت بأنها تقوم بعمل حملات توعوية وتحذيرية تحذر فيها من مخاطر نقل أسطوانات الغاز بشكل غير قانوني، نظراً لما تشكله من خطر بالغ على أفراد المجتمع، وتسببها في كارثة إنسانية في حال تعرضها للانفجار.
وشددت على ضرورة التقيد بالقانون وعدم تجاوزه، والالتزام بشروط نقل أسطوانات الغاز، وتوزيعها وفق الضوابط المعتمدة، وبطريقة آمنة، داعية الأفراد إلى عدم التعامل مع الباعة والسائقين المخالفين لضوابط واشتراطات نقل أسطوانات الغاز، والاسطوانات ذات الأسعار المنخفضة، لتجنب تعريض أنفسهم وغيرهم إلى المخاطر

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest + Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق