اخبار الامارات اليوم - محمد بن راشد: وظيفة مجلس دبي صُنع التحولات الكبرى في الإمارة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال صاحب السمو الشيخ آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم ، إن «تشكيل مجلس دبي هو بداية لسلسلة من التغييرات الإيجابية في الإمارة، بما يتناسب مع الأوضاع الإقليمية والعالمية، سنّة دبي هي التغيير والتطوير المستمر، ولم أتوقف شخصياً عن التجديد والتغيير منذ 50 عاماً.. ولن أتوقف».

وترأس سموه الاجتماع الأول لمجلس دبي، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي النائب الأول لرئيس مجلس دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي النائب الثاني لرئيس مجلس دبي.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «مع كل اجتماع لمجلس دبي سنطلق مشروعاً جديداً»، مضيفاً: «أبحث عن الجيل الجديد من قيادات دبي».

وتابع سموه: «مجلس دبي سيبقى مرناً لإضافة أية مسارات تنموية جديدة، ووظيفته صُنع التحولات الكبرى في الإمارة، ومتابعة الحراك التنموي العام للإمارة إقليمياً وعالمياً».

وأضاف سموه: «اعتمدنا تطوير خطة من 50 هدفاً لدبي خلال الخمسة أعوام المقبلة سنعلنها خلال 60 يوماً، 50 هدفاً في الخطة سنضمنها في اتفاقات الأداء الخاصة بمديري العموم، ما نعلنه سننفذه عبر فريق العمل.. أو نستبدل الفريق».

وأكمل سموه: «لابدّ من المتابعة المستمرة لكل مؤشرات تنافسيتنا العالمية، وبناء المدينة الأفضل للحياة يتطلب الاهتمام بكل مسارات التطوير والعمل كفريق واحد».

ووجّه سموه بأن يسلّم المفوضون الستة في المسارات التنموية، التي تشكل أساس عمل «مجلس دبي»، خطط الـ100 يوم خلال أسبوعين من تاريخه.

واعتمد سموه، خلال الاجتماع، مجموعة قرارات تشمل تطوير «أجندة الـ50 هدفاً» لإمارة دبي، خلال الأعوام الخمسة المقبلة، بحيث يُعلن عنها خلال 60 يوماً، على أن يتم تضمين هذه الأهداف في اتفاقات الأداء الخاصة بمديري العموم، ووضع نظام جديد لحوكمة الشركات الحكومية وشبه الحكومية بإشراف سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، يُلزمها بتشكيل مجالس إدارة كسلطة عليا، بحيث يمنع الرئيس التنفيذي من تولي رئاسة مجلس الإدارة، ويلزم مجالس الإدارة بتشكيل لجان لتقييم الاستثمارات وإدارة المخاطر ورفع تقارير أداء سنوية للحكومة.

كما أقرّ مجلس دبي، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، البدء فوراً بتطوير مخطط حضري جديد لإمارة دبي، يعمل على تغيير خارطة جودة الحياة فيها، ويضمن أن تكون دبي المدينة الأفضل في المعيشة والحياة عبر توفير المرافق العالمية لكل السكان؛ واعتمد المجلس آليات واستراتيجيات لتطوير النظام الاقتصادي للإمارة، وإضافة قطاعات جاذبة بما يضمن تفوق دبي وتنافسيتها العالمية وجاذبيتها الاستثمارية.

وشملت القرارات، التي اعتمدها سموه في مجلس دبي أيضاً، إنشاء «مجلس دبي للإعلام» برئاسة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، والمدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي نائباً للرئيس وعضواً منتدباً، على أن يضم المجلس: المكتب الإعلامي ومُدن الإعلام والإنتاج والاستوديوهات، والشبكات الإذاعية والتلفزيون والصحف، ولجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي.

كذلك تم استحداث منصب نائب مدير عام لكل دوائر دبي، وإطلاق برنامج قيادي بإشراف مجلس دبي لتأهيل مديري عموم ورؤساء تنفيذيين جدد، وإنشاء لجنة مركزية لاعتماد التعيينات القيادية في الإمارة.

وتهدف هذه القرارات إلى تطوير منظومة عمل شاملة ومتكاملة، ذات رؤية مستقبلية للارتقاء بكل مجالات العمل والحياة في إمارة دبي، تحت مظلة «مجلس دبي»، وذلك بما يتفق مع وثيقة «4 يناير » التي أعلنها سموه، متعهداً فيها بمواصلة العمل على تطوير إمارة دبي، وتحسين جودة الحياة للأجيال المقبلة، وإعادة بناء الهياكل المؤسسية ووضع أهداف ومستهدفات جديدة، بما يضمن تحقيق تحولات حقيقية في إمارة دبي تحافظ على تفوقها وريادتها في المنطقة والعالم.

حضر الاجتماع أعضاء مجلس دبي، وفي مقدمتهم سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران ، وسمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي، والأمين العام لمجلس دبي محمد عبدالله القرقاوي.

وتفصيلاً، اعتمد الاجتماع الأول لمجلس دبي إعداد وإطلاق أجندة تتألف من 50 هدفاً ومشروعاً، يتعين على دبي إنجازها خلال السنوات الخمس المقبلة، بحيث يتم متابعة تنفيذها أولاً بأول، وتطوير كل الاستراتيجيات وخطط العمل، وتحديد آليات التنفيذ بما يكفل ترجمتها واقعاً على الأرض، بحيث تشكل الأهداف والمشروعات منظومة تطوير متكاملة تغطي المسارات الاستراتيجية للنمو في الإمارة، التي تم تحديدها في وثيقة «4 يناير 2020»، وسيتم إدراج هذه الأهداف والمشروعات ضمن اتفاقات الأداء الخاصة بمديري العموم. وسيتم الانتهاء من إعداد الأجندة خلال 60 يوماً، على أن يتم رفعها إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لاعتمادها وإطلاقها.

كما أقر مجلس دبي، من جملة قراراته، اعتماد نموذج جديد لحوكمة الشركات الحكومية وشبه الحكومية، تحت إشراف سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم. ويُلزم نظام الحوكمة الجديد كل الشركات بتشكيل مجالس إدارة كسلطة عليا، بحيث يُمنع الرئيس التنفيذي من تولي رئاسة مجلس الإدارة، كما تلتزم مجالس الإدارة بتشكيل لجان لتقييم الاستثمارات وإدارة المخاطر ورفع تقارير أداء سنوية للحكومة. ويتألف نموذج الحوكمة الجديد من البنود التالية: تشكيل مجلس إدارة لا يقل عن سبعة أعضاء في كل شركة، كسلطة عليا مسؤولة عن تحقيق الأهداف وتنفيذ السياسات التي أنشئت من أجلها الشركة؛ واختيار أعضاء مجلس الإدارة بناء على الكفاءات والخبرات المتنوعة، وبما يضمن الحياد وعدم تضارب المصالح المادية أو الشخصية، ولا يجوز أن يكونوا موظفين في الشركة، وقيام مجلس الإدارة برفع خطة عمل الشركة خلال السنوات الـ10 المقبلة لمجلس دبي، وقيام رئيس مجلس الإدارة بتولي مسؤولية ضمان كفاءة عمل المجلس، ولا يجوز أن يشغل مهام الرئيس التنفيذي أو المدير التنفيذي للشركة؛ والتزام كل شركة بتشكيل لجان متخصصة في تدقيق وتقييم الاستثمارات وإدارة المخاطر، بحيث تضم أعضاء مستقلين ذوي كفاءة، وتتبع مجلس الإدارة، وقيام مجلس الإدارة برفع تقرير سنوي حول أداء الشركة، وملخص عن أنشطة المجلس، ونتائج تقييم اللجان والأداء المالي والتشغيلي للشركة، وأخيراً يتعين على الشركات المعنية العمل على تنفيذ هذه التوجيهات خلال شهرين من تاريخه.

واعتمد مجلس دبي آليات لتطوير النظام الاقتصادي في الإمارة، وإضافة قطاعات جديدة بما يضمن الحفاظ على تفوق دبي وتعزيز تنافسيتها العالمية وجاذبيتها الاستثمارية، إذ وجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، المفوضين الستة في المسارات التنموية بتسليم خطط الـ100 اليوم المقبلة، خلال أسبوعين من تاريخ انعقاد الاجتماع الأول للمجلس.

وأقرّ مجلس دبي تشكيل مجلس دبي للإعلام، برئاسة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، وتعيين المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي نائباً للرئيس وعضواً منتدباً، على أن يضم المجلس في عضويته كلاً من: مؤسسة دبي للإعلام، ومدن دبي للإعلام، والاستوديوهات والإنتاج والشبكات الإذاعية والتلفزيون والصحف، ولجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، وذلك لتوحيد الجهود الإعلامية المختلفة في الإمارة تحت مظلة واحدة، تتبنى رؤية شاملة لترسيخ مكانة دبي على خريطة الإعلام العربي والعالمي.

وتشمل مهام مجلس دبي للإعلام وضع تصور استراتيجي شامل لإحداث قفزات نوعية في التأثير الإعلامي في الإمارة، بما يخدم أجندتها الوطنية، وتوحيد الجهود والطاقات لإحداث تغيير حقيقي في المشهد الإعلامي، وتأكيد سمعتها حاضرةً ثقافيةً واقتصاديةً ومركزاً للمال والأعمال، ونقطة جذب للمواهب والخبرات وحاضنة للتطوير والابتكار، وذلك بما يضمن تحقيق عوائد اقتصادية واستثمارية واجتماعية.

ويسعى مجلس دبي للإعلام إلى تعزيز تنافسية دبي الإعلامية، وقدرتها على الاستجابة لكل التغيرات ومواكبتها، والاستفادة من نتائجها ومعطياتها، وتطويعها بما يحقق رؤية الإمارة في قطاع الإعلام بكل فضاءاته وقنواته، لتظل دبي مركزاً ريادياً لإنتاج وتطوير محتوى إعلامي نوعي في المنطقة، مع سعي مجلس دبي للإعلام، ضمن خطته الخمسية، إلى توسيع أفق استقطاب المؤسسات الإعلامية الكبرى في العالم كي تتخذ من دبي مركزاً إقليمياً لها، بفضل البنية التحتية التقنية المتطورة لدبي، والتسهيلات التي توفرها لأصحاب المواهب والمشروعات المبتكرة في هذا المجال.

في سياق متصل، أقر المجلس بدء العمل على إعداد مخطط عمراني شامل للإمارة، وتم تكليف مفوض البنية التحتية وجودة الحياة بالبدء فوراً في إعداد المخطط، وتطوير رؤية لتحقيق قفزات في جودة الحياة بدبي.

ويهدف المخطط العمراني الشامل إلى أن تكون دبي أفضل مدينة للحياة، بحيث تتوافر فيها كل متطلبات جودة الحياة، وتحديد المتطلبات والاحتياجات المستقبلية لأراضي المواطنين وأراضي المطورين والأراضي التنموية في إمارة دبي.

ووجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مفوض عام البنية التحتية وجودة الحياة، بتقديم مقترح تفصيلي ورؤية شاملة محددة الأهداف، ومراحل التنفيذ حول هذا الموضوع، خلال 60 يوماً من تاريخه.

واعتمد مجلس دبي برنامجاً قيادياً جديداً لإعداد الصف الجديد من مديري العموم بإشراف المجلس، لتأهيل مديري العموم والرؤساء التنفيذيين الجدد، إلى جانب تشكيل لجنة مركزية لاعتماد التعيينات القيادية في الإمارة. وسيتم استحداث منصب نائب مدير عام في كل دوائر دبي، بحيث يتعين على جميع الدوائر ترشيح ثلاثة إلى خمسة أسماء لشغل هذا المنصب، علماً بأنه يحق لمجلس دبي ترشيح من يراه مناسباً لشغل هذا المنصب أيضاً.

وسيقوم مركز محمد بن راشد لإعداد القادة بتأهيلهم خلال تسعة أشهر، من خلال إلحاقهم ببرنامج إعداد مديري العموم والرؤساء التنفيذيين.

وسيتم تكليف القيادات الجديدة بمشروعات استراتيجية في دبي لاختبار قدراتها، كما سيتم تشكيل لجنة مركزية لإجراء مقابلات نواب مديري العموم بعد التقييم.


نائب رئيس الدولة:

«تشكيل مجلس دبي هو بداية لسلسلة من التغييرات الإيجابية في الإمارة بما يتناسب مع الأوضاع الإقليمية والعالمية».

«مع كل اجتماع لمجلس دبي سنطلق مشروعاً جديداً، وسأبحث بشكل مستمر عن الجيل الجديد من قيادات دبي».

«سنّة دبي هي التغيير والتطوير المستمر، ولم أتوقف شخصياً عن التجديد والتغيير منذ 50 عاماً.. ولن أتوقف».

«ما نعلنه سننفذه عبر فريق العمل.. أو نستبدل الفريق».

مجلــس دبي يــوجّه بإعــداد المخطط العمراني الشامل للإمـــارة ويعلن إنشــاء مجلــس للإعلام ويعتمد برنامجاً قيادياً لإعداد الصف الجديد من مديري العموم.

قرارات  المجلس

- اعتماد نظام جديد لحوكمة الشركات الحكومية وشبه الحكومية، بإشراف سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، يُلزمها بتشكيل مجالس إدارة كسُلطة عليا، ويمنع الرئيس التنفيذي من تولي رئاسة مجلس الإدارة، ويلزم مجالس الإدارة بتشكيل لجان لتقييم الاستثمارات وإدارة المخاطر ورفع تقارير أداء سنوية للحكومة.

- إعداد أجندة من 50 هدفاً ومشروعاً لإنجازها خلال السنوات الخمس المقبلة، بحيث يتم إدراجها ضمن اتفاقات أداء مديري العموم، على أن يتم الانتهاء من إعداد الأجندة خلال 60 يوماً.

- استحداث منصب نائب مدير عام في دوائر دبي كافة، وبرنامج قيادي بإشراف مجلس دبي لتأهيل مديري العموم والرؤساء التنفيذيين الجدد، وتشكيل لجنة مركزية لاعتماد التعيينات القيادية في الإمارة.

- إعداد المخطط العمراني الشامل لدبي، وتكليف مفوض البنية التحتية وجودة الحياة بالبدء فوراً في إعداد المخطط، وتطوير رؤية شاملة لتحقيق قفزات في جودة الحياة بدبي.

- تشكيل مجلس دبي للإعلام برئاسة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد، ومدير مكتب دبي الإعلامي نائباً للرئيس وعضواً منتدباً، بحيث يضم المكتب الإعلامي ومؤسسة دبي للإعلام، ومدن دبي للإعلام والاستوديوهات والشبكات الإذاعية والتلفزيون والصحف، ولجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي.

وثيقة «4 يناير 2020»

كان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أطلق وثيقة «4 يناير 2020»، لتجديد العهد بالاستمرار في مسيرة التنمية وتطوير إمارة دبي، وترسيخ العدالة، وتحسين الحياة للأجيال المقبلة، بما يواكب التغيرات المتسارعة وضمان تحقيق التفوق المستمر في كل المجالات التنموية.

وشملت الوثيقة تأسيس مجلس دبي برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وعضوية كل من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائباً أول للرئيس، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائباً ثانياً للرئيس، بالإضافة إلى تعيين ستة مسؤولين، يشرفون على ستة مسارات استراتيجية للنمو في الإمارة، وتعيين رئيس المكتب التنفيذي أميناً عاماً لمجلس دبي.

ويهدف إنشاء مجلس دبي إلى تعزيز تنافسية دبي، إقليمياً ودولياً، عبر تطوير منظومات عمل جديدة بأدوات عصرية ومتطورة وفق رؤى مستقبلية.

ويتولى مجلس دبي قيادة التحول التنموي المتسارع في الإمارة، والإشراف على حوكمة المنظومة الاقتصادية والاجتماعية في الإمارة، وضمان جاذبيتها وريادتها الاقتصادية وجاذبيتها كأفضل المدن العالمية للحياة. كما يتولى المجلس رسم رؤية الـ50 عاماً المقبلة للإمارة، ويشرف على إطلاق المشروعات الكبرى فيها، ويعمل على فتح قطاعات تنموية جديدة، واستشراف فرص الإمارة المستقبلية العالمية.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest + Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق