اخبار الامارات اليوم - سائق يدفع حياته ثمن إصراره على خطأ قاتل في دبي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

توفي سائق حافلة صغيرة وأصيب عاملين آخرين كانا برفقته بإصابات تراوحت بين البليغة والبسيطة بسبب إصراره على ارتكاب خطأ بالغ الخطورة، وهو الوقوف في منتصف شارع الشيخ زايد بالمسرب الثالث لتغيير إطار الحافلة، على الرغم من تحذيرات المرافقين له وعرضهم مساعدته في تحريك المركبة إلى خارج الطريق، بحسب مصادر أمنية أكدت لـ" اليوم" أن السائق لم يلتفت إلى تلك التحذيرات، ما أدى إلى وفاته في النهاية.

وقالت المصدر الأمني إن الحادث وقع مساء أمس حين انفجر إطار حافلة صغيرة تقل عدد من العمال، على شارع الشيخ زايد، ونزل منها السائق وعاملين من المرافقين له، وشرع في تبديل الإطار فيما تولى الآخر تحذير السيارات القادمة، لكن سائق مركبة من طراز لكزس صالون لم يستطع تفاديهم واصطدم بالحافلة من الجانب، ما أدى إلى وفاة السائق وإصابة أحد الشخصين الذين نزلا من السيارة بإصابة بليغة فيما أصيب الآخر بإصابات متوسطة، وانتقلت الدوريات المرورية والتابعة لمركز الشرطة المختص إلى موقع الحادث، وتم نقل المركبة المتضررة بسرعة إلى خارج الطريق وتأمين حركة السير، فيما نقل المصابون والسائق إلى مستشفى راشد حيث توفى الأخير متأثراً بإصاباته.

وأفاد شهود عيان لـ"الإمارات اليوم" بأن السائق كان ينقل عدداً من حراس الأمن من منطقة ميناء جبل علي، وفور انفجار الإطار حذره مرافقوه من خطر الوقوف في منتصف الطريق السريع، وعرضوا مساعدته على تحريك السيارة إلى خارج الشارع، ليغير إطارها بصورة آمنة، لكنه أصر على تبديل الإطار في المسرب الثالث.

وقال الشهود إن اثنين من الحراس نزلا معه بغرض مساعدته وتحذير السيارات القادمة من الخلف، وشاهد سيارة قادمة بسرعة، فلوحا لها للانحراف يميناً أو يساراً، فيما حاول سائقها تحذيرهما من الابتعاد مستخدماً الأضواء التحذيرية، وسعى قدر استطاعته تفاديهما لكنه اصطدم بالحافلة من جانبها ما أدى إلى وفاة السائق وإصابة مرافقيه بإصابات تراوحت بين البليغة والمتوسطة، فيما أصيب حراس آخرون داخل الحافلة بإصابات خفيفة لم تتطلب بقائهما في المستشفى.

 

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest + Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق