اخبار الامارات اليوم - محمد بن راشد يطلق «وثيقة 4 يناير 2020» ويعلن تشكيل «مجلس دبي»

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أصدر صاحب السمو الشيخ آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم ، أمس، وثيقة 4 يناير . وقال سموه في تغريدة على «تويتر»: «الأخوة والأخوات.. نستهلّ عام 2020 بتفاؤل، وبتطوير في حوكمة منظومتنا الاقتصادية والاجتماعية والتنافسية في دبي.. هدفنا استشراف فرص دبي المستقبلية، وترسيخ جاذبية مدينتنا الاقتصادية، وضمان حياة لساكنيها وزائريها».

وذكر سموه في الوثيقة: «من محمد بن راشد آل مكتوم إلى أهل دبي وساكنيها ومحبيها.. نجدد في هذا اليوم، الرابع من يناير، عهدنا معكم بأننا مستمرون في تطوير الإمارة، وترسيخ العدالة، وتحسين الحياة لكم وللأجيال القادمة، لن يوقفنا تكاسل صديق، أو كيد عدوّ، أو تراخي مسؤول».

وأضاف سموه: «الأخوة والأخوات.. تتسارع المتغيرات حولنا، وتتزايد المنافسة معنا، ويرتفع سقف التوقعات عند أجيالنا، وعلينا الاستجابة، ومسؤوليتنا المواكبة والمحافظة على التطور والتفوق، واستمرار النمو»، مؤكداً سموه: «ما كان يصلح في الماضي، قد لا يصلح للمستقبل، وما نفعنا في العشرين سنة السابقة، قد لا يكون الأنفع لنا في العشرين القادمة، يفرض علينا الزمن تغيير الأدوات، وتجديد المؤسسات، ومحاربة الركود، يفرض علينا المستقبل تجديد الدماء، وإعادة البناء لهياكلنا وثقافتنا وأفكارنا، بما يضمن تحقيق تحولات حقيقية لدبي خلال الفترة القادمة».

وتابع سموه: «بناء على ما ارتأينا واستشرنا، وما ذكرنا، فقد قررنا تشكيل مجلس يسمى مجلس دبي، برئاستي، ونائبي حمدان بن محمد، والنائب الثاني وعضيدنا مكتوم بن محمد، وتعيين ستة مسؤولين في دبي برتبة معالي، يشرفون على ستة مسارات استراتيجية للنمو في الإمارة، وتعيين رئيس المكتب التنفيذي أميناً عاماً لمجلس دبي».

وقال سموه: «وظيفة مجلس دبي هي قيادة التحول في الإمارة، والإشراف على حوكمة المنظومة الاقتصادية والاجتماعية في الإمارة، وضمان تنافسيتها الدولية، وريادتها الاقتصادية، وجاذبيتها كأفضل المدن العالمية للحياة، ورسم رؤية الخمسين عاماً القادمة للإمارة، رؤية يشرف على تكوينها قادة المستقبل حمدان بن محمد، ومكتوم بن محمد، ويطوران أجندتها التنموية، ويتأكدان من توفير الحياة الأفضل لمواطنيها وزائريها وساكنيها».

ويشرف مجلس دبي على إطلاق المشروعات الكبرى في الإمارة، ويعمل على فتح قطاعات تنموية جديدة، واستشراف فرص دبي المستقبلية العالمية، والإشراف على حوكمة الشركات الحكومية وشبه الحكومية، ومتابعة كل مؤشرات تطورها الاقتصادي العالمي.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم «ويضم المجلس أيضاً الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، والشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، والشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، ومعالي محمد عبدالله القرقاوي، ومعالي مطر محمد الطاير، ومعالي اللواء طلال حميد بالهول، ومعالي عبدالله محمد البسطي، ومعالي سعيد محمد الطاير، ومعالي اللواء عبدالله خليفة المري».

ويبقى المجلس التنفيذي لإمارة دبي مسؤولاً عن متابعة تنفيذ الاستراتيجيات، وإدارة الأداء في الحكومة، وتحقيق الجودة في الخدمات، وتطوير عمل المؤسسات كافة.

والمسارات التنموية الستة التي سيتابعها أعضاء المجلس هي: اقتصاد دبي، خدمات المواطنين، التطوير الحكومي، البنية التحتية، الأمن والعدل، والصحة والمعرفة، وتتبع لكل واحد من أعضاء المجلس مجموعة من الهيئات والدوائر التي يشرف على تطويرها، وتحقيق المستهدفات التي أنشئت من أجلها.

ويتم تشكيل مجالس استشارية لكل مسار تنموي يتكوّن من سبعة أعضاء (من القطاع العام والخاص)، وتتبع المجالس لمجلس دبي، وتقدم الرأي والمشورة والأفكار، وترفع الملاحظات عن سير العمل والمعني بهذا المسار، وذلك تحقيقاً للشفافية، وترسيخاً لحس المسؤولية، وإشراكاً لأهل الخبرة والرأي في اتخاذ القرار.

ويتم تعيين الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم مفوضاً عاماً على مسار «اقتصاد دبي»، وتتبعه الدائرة الاقتصادية بدبي ودائرة السياحة والمناطق الحرة بالإمارة ومؤسسات المطارات والموانئ والجمارك، ويتم تعيين مطر محمد الطاير، بالإضافة إلى المهام الحالية، مفوضاً عاماً عن مسار البنية التحتية، والتخطيط العمراني، وجودة الحياة بالإمارة، وتتبعه بلدية دبي ومؤسسة محمد بن راشد للإسكان ودائرة الأراضي والأملاك، ويتم تعيين اللواء طلال بالهول، بالإضافة إلى المهام الحالية، مفوضاً عاماً على مسار الأمن والعدل، وتتبعه محاكم دبي والدفاع المدني ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، ويتم تعيين عبدالله محمد البسطي مفوضاً عاماً على مسار التطوير الحكومي، بالإضافة إلى مهامه الحالية، وتتبعه دائرة الموارد البشرية ومركز الإحصاء ودائرة حكومة دبي الذكية، ويتم تعيين سعيد محمد الطاير، بالإضافة إلى مهامه الحالية، مفوضاً عاماً على مسار الصحة والمعرفة، وتتبعه هيئة الصحة بدبي وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، ويتم تعيين اللواء عبدالله خليفة المري مفوضاً عاماً على مسار خدمات المواطنين، بالإضافة إلى مهامه الحالية، وتتبعه هيئة تنمية المجتمع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، ويحق للمجلس إضافة مسارات جديدة، وإضافة وحذف دوائر جديدة لأي من المسارات الستة.

ويعقد مجلس حكومة دبي اجتماعاته مرة واحدة في الشهر على الأقل، على أن تضم أجندته إطلاق أحد المشروعات الرئيسة للإمارة، ويعمل المكتب التنفيذي كأمانة عامة للمجلس.

ويتم توقيع اتفاقيات أداء مع جميع مديري العموم في دبي، تعتمد من مجلس دبي، تحدد فيها المستهدفات والمشروعات لكل دائرة، وتتم مراجعة الاتفاقية كل عامين، ويعفى من مهامه من لم يستطع تحقيق تغيير حقيقي خلال العامين.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في ختام الوثيقة: «إننا نؤكد بأن الهدف من المنظومة الجديدة في دبي هو صناعة تحولات جديدة، والتغلب على تحديات مستجدة، وتجديد الدماء، وضمان مستقبل أفضل لأبنائنا ولأجيالنا القادمة، الذين نسعى لأن نترك لهم المدينة الأفضل عالمياً للحياة».

إلى ذلك، قال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، في تغريدة على «تويتر»: «وثيقة 4 يناير 2020، التي أصدرها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ستكون خارطة طريق نهتدي بها، وبتوجيهات سموه السديدة، وسنعمل لتحقيق هدف سموه الواضح، في أن تكون دبي درّة مدن العالم». وقال سموه: «نعاهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وأهل دبي وساكنيها ومحبيها، بالعمل إلى جانب أخي الشيخ مكتوم، وأعضاء المجلس كافة، في قيادة مرحلة جديدة واستثنائية من التنمية والبناء في مسيرة دبي الحضارية».

فيما قال سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، في تغريدة على «تويتر»: «أشكر والدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على ثقته الغالية، لتعييني نائباً ثانياً لمجلس دبي، وأسأل الله أن يوفقني أنا وأخي سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، في رسم رؤية دبي للخمسين عاماً القادمة، وقيادة التحولات المستقبلية للإمارة، من خلال المسارات التنموية الستة التي حددها سموه».

نائب رئيس الدولة:

• «نستهلّ عام 2020 بتفاؤل، وبتطوير في حوكمة منظومتنا الاقتصادية والاجتماعية والتنافسية في دبي».

• «هدفنا استشراف فرص دبي المستقبلية، وترسيخ جاذبية مدينتنا الاقتصادية، وضمان أفضل حياة لساكنيها وزائريها».

• «نجدد عهدنا معكم بأننا مستمرون في تطوير الإمارة، وترسيخ العدالة، وتحسين الحياة لكم وللأجيال القادمة».

ولي عهد دبي:

• «وثيقة 4 يناير 2020 خارطة طريق نهتدي بها، وسنعمل لتحقيق هدف محمد بن راشد، في أن تكون دبي درّة مدن العالم».

نائب حاكم دبي:

• «أسأل الله أن يوفقني أنا وأخي في رسم رؤية دبي للخمسين عاماً القادمة، وقيادة التحولات المستقبلية للإمارة».

6 مسارات تنموية

■ اقتصاد دبي.

■ خدمات المواطنين.

■ التطوير الحكومي.

■ البنية التحتية.

■ الأمن والعدل.

■ الصحة والمعرفة.

مهام مجلس دبي

■ قيادة التحول في إمارة دبي.

■ الإشراف على حكومة المنظومة الاقتصادية والاجتماعية في الإمارة.

■ ضمان تنافسيتها الدولية، وريادتها الاقتصادية، وجاذبيتها كأفضل المدن العالمية للحياة.

■ رسم رؤية الخمسين عاماً القادمة للإمارة.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest + Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق