اخبار الامارات اليوم - أغرب وسائل تهريب المخدرات إلى دبي في 2019

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

يبتكر مهربو المخدرات وسائل جديدة وغير تقليدية لتهريب سمومهم إلى الدولة، لكن في المقابل تحرص أجهزة المكافحة على تطوير أدواتها وخبرات رجالها للتصدي لهذه الجرائم وكشف كل ما يستجد من أساليب إجرامية.

وشهد العام الماضي، بحسب ملفات النيابة العامة، محاولات عدة لتهريب المخدرات بطرق متنوعة، منها إخفائها داخل أوقية ذكرية، وفي قدور وأواني طهي بعد صنع طبقة وهمية من القصدير لإخفاء المخدرات دون أن يظهر أي فارق، وداخل أعمدة كراسي متحركة بهدف التحايل بصورة إنسانية تبعد أي شبهات عنهم، وكذلك محاولة تهريب المخدرات في قوائم حقائب السفر وقضبانها الحديدية، وداخل فلاتر ديزل في إحدى السفن البحرية، وخزانات القوارب والأحذية وعلب الكريم، والسبائك المعدنية، فضلاً عن ضبط ملابس مشبعة بالمخدرات.

وبحسب ملفات المحاكم والنيابة العامة في خلال العام الماضي، قضت محكمة الجنايات في دبي بالسجن 10 سنوات بحق مسافر حاول تهريب 2.3 كيلوغرام من الكوكايين، داخل أوقية ذكرية، كما حكمت بتغريمه 100 ألف درهم والإبعاد.

وأفادت تحقيقات النيابة العامة، بأنه تم ضبط المتهم يوم 10 فبراير الماضي حين هبط في رحلة ترانزيت بمطار دبي في طريقه إلى ، قادماً من أميركا الجنوبية.

وأشارت إلى ضبط 80 واقياً ذكرياً مليئة بمادة اشتبه فيها مفتشو الجمارك وتبين أنها مخدر الكوكايين، فأحيل إلى محكمة الجنايات في دبي، واعترف بأنه كان يعتزم تهريبها إلى مصر.

وأكد تقرير صادر عن الإدارة العامة للأدلة الجنائية في شرطة دبي أن الأوقية الذكرية التي ضبطت كانت تحوي 2.3 كيلوغرام من الكوكايين المخلوط بسائل زيتي.

فيما ضبطت جمارك دبي عملية تهريب مخدرات أخفيت في عجلات كرسي متحرك مدعياً صاحبها أنه من أصحاب الهمم لتمريرها عبر مطار دبي الدولي خلال فترة انعقاد الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية في أبوظبي في مارس الماضي، مستغلاً التسهيلات المقدمة لأصحاب الهمم عبر منافذ الدولة والحدث العالمي، وضبطت متهماً آخر برفقته حاول تهريب المخدرات داخل حذائه ودانتهما محكمة الجنايات في دبي وقضت بسجن كل منهما 10 سنوات.

كما قضت محكمة الجنايات في دبي بالسجن 10 سنوات بحق مسافر آسيوي أخفى مخدر الهيروين داخل جهاز كمبيوتر محمول خلف الشاشة مباشرة، وأخفى كمية أخرى داخل أعمدة حقيبة سفره التي تستخدم في جرها، لكن تفوقت عليه فطنة رجال الجمارك وتم ضبطه.

وتعد من أبرز قضايا المخدرات المسجلة خلال العام الماضي بحسب ملفات النيابة عملية كبرى أطاحت خلالها شرطة دبي بعصابتين دوليتين لتهريب المخدرات، كانتا تخفيان سمومهما بين ألواح خشبية تحت سطح مركبين خشبيين، وضبط 12 متهماً من دولة آسيوية، وبحوزتهم 194 كيلوغراماً من مختلف أنواع المواد المخدرة، بينها حشيش وكريستال وأفيون وهيروين.

ونفذ العملية فريق مكافحة المخدرات بشرطة دبي، بالتنسيق مع التحريات والمباحث الجنائية، وأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ، وجمارك دبي.


تقنيات متطورة

قال وكيل نيابة أول في نيابة المخدرات في دبي، صالح أحمد الشحي، إن عصابات تهريب المخدرات صارت تستخدم تقنيات متطورة في عملياتها للإفلات من العقاب، فلم تعد تعتمد على التواصل الجسدي في عمليات التسليم والاستلام، بل تخفي المخدرات في مكان، وترشد زبائنها إلى مكانه عبر تقنية تحديد المواقع الجغرافية، فيما يدير رؤوس تلك العصابات العمليات كاملة من خارج البلاد دون الحاجة إلى ترتيب لقاء بين المشتري والبائع، ما يمثل تحدياً كبيراً لأجهزة المكافحة التي تبذل جهوداً استثنائية لضبط المهربين والمروجين.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest + Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق