اخبار الامارات اليوم - «محور الشندغة».. مشروع يخفف الازدحام المروري

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تنفذ هيئة الطرق والمواصلات في مشروع محور الشندغة العملاق، المكون من خمس مراحل بدأت الأولى عام 2015، وتنتهي المرحلة الأخيرة عام 2027. ويعدّ أحد أهم المشروعات التي تنفذها دبي لتطوير شبكة الطرق، عبر حزمة من الجسور والأنفاق الجديدة، التي تستوعب احتياجات النمو العمراني والسكاني الذي شهدته المدينة في السنوات الأخيرة، ويتضمن المشروع جسر الشندغة، الذي يضيف لدبي معلماً فريداً بتصميمه على شكل علامة «لا نهائي».

وخصصت دبي 46% من موازنة لدعم قطاع الاقتصاد والبنية التحتية والمواصلات، لتؤكد على المضي في تعزيز تنافسية الإمارة، عبر تنفيذ جميع مشروعات البنية التحتية الحيوية الرامية إلى تقديم الخدمات المتميزة والمتطوّرة.

واستغرق تنفيذ المرحلة الأولى من يناير 2015 حتى نوفمبر 2016، وتضمنت تطوير تقاطع «وافي»، مع شارعي الشيخ راشد وعود ميثاء. وشمل المشروع تنفيذ جسر بطول 700 متر وسعة ثلاثة مسارات من شارع عود ميثاء باتجاه شارع الشيخ راشد ومنه إلى شارعي الشيخ زايد والسعادة، وتبلغ الطاقة الاستيعابية للجسر نحو 3300 مركبة في الساعة.

وبدأت المرحلة الثانية في يناير 2016 وانتهت في مايو 2018، وشملت تطوير تقاطع شارع الشيخ راشد مع شارع الشيخ خليفة بن زايد. ونفق على شارع الشيخ راشد في الاتجاهين، القرهود وميناء راشد، بسعة أربعة مسارات في كل اتجاه. وحقق النفق انسيابية كبيرة في الحركة المرورية على شارع الشيخ راشد، إلى جانب إنشاء جسرين، الأول على شارع الشيخ خليفة بن زايد بسعة مسارين في كل اتجاه، والثاني من شارع زعبيل باتجاه شارع الشيخ راشد بسعة مسار واحد، واسهما في انسيابية الحركة المرورية في اتجاه منطقة الكرامة وتقاطع المركز التجاري باتجاه شارع الشيخ زايد.

وتضمنت المرحلة الثالثة تنفيذ جسر الشندغة، وتطوير شارع الكورنيش، والتقاطعات على شارع الخليج، وتطوير تقاطع الصقر ومداخل ميناء راشد ومخارجه، وسيتم إنجازها في نهاية عام 2022.

وتتضمن المرحلة الرابعة التي تبدأ في يونيو 2021، تنفيذ امتداد جسر الشندغة، حيث ستشمل تطوير شارع الخليج وتقاطع شارع الخليج مع شارع أبوهيل، وتطوير تقاطع شارع الشيخ راشد مع شوارع جميرا والمينا والمنخول، عبر تنفيذ جسور بطول 3.4 كيلومترات وأنفاق بطول 2.25 كيلومتر، وسبعة تقاطعات سطحية، وطرق بطول 5.1 كيلومترات، ويتوقع إنجاز هذه المرحلة في ديسمبر 2025.

فيما تمتد فترة إنجاز المرحلة الخامسة من يناير 2026 حتى ديسمبر 2027، وسيتم خلالها تنفيذ الجسور المؤدية إلى جزر ديرة من بطول 1.5 كيلومتر.


تطوير طرق «الشندغة»

يعود تاريخ تطوير شبكة الطرق في منطقة الشندغة إلى قبل 48 عاماً، حين تم التوقيع على تنفيذ مشروع نفق الشندغة عام 1972 في المملكة المتحدة. ويمتد النفق الذي افتتح عام 1975، بطول 560 متراً تحت مياه خور دبي.

واسهم النفق في تسهيل الحركة المرورية، وربط بين أحياء الراس، وديرة دبي والشندغة. ويتكون النفق الذي يرتفع خمسة أمتار، من مسربين في كل اتجاه. وتم تنفيذ أول أعمال صيانة للنفق عام 1986، وشملت الصيانة تغليف أسطح حديد التسليح القديم ومعالجة الشقوق حول حواجز المياه، واستخدام تكسية من نوع خاص لحماية خرسانة النفق.

أيقونة «لا نهائي»

يمتد جسر الشندغة، الذي يعدّ من المشروعات المتميزة بتصميمه، على طول شوارع الشيخ راشد والميناء والخليج والقاهرة بطول 13 كيلومتراً.

ويأتي تنفيذ الجسر ضمن المرحلة الثالثة من مشروع محور الشندغة. ويميز الجسر القوس المعماري الذي يعلو مسار السيارات على شكل علامة «لا نهائي». ويرتفع القوس فوق المسارات على مسافة 42 متراً عند قمة القوس.

ويتألف الجسر الذي سيعلو جزء منه فوق مياه خور دبي من ستة مسارات في كل اتجاه، إضافة إلى معبر للمشاة. وتبلغ كلفة إنشائه خمسة مليارات و35 مليون درهم، ويحتاج تشييد الجسر إلى 2400 طن من الحديد، حيث سيرتفع الجسر 15.5 متراً فوق مستوى منسوب مياه خور دبي، بما يسمح بمرور مختلف أنواع السفن في مياه الخور.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest + Whats App
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق