اخبار الامارات اليوم - مفتي زيمبابوي: الإسلام يحمل رسالة السلام إلى البشرية

الامارات اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أكّد مشاركون في ملتقى المنار الدولي للتسامح، الذي عقد أخيراً في مركز دبي التجاري العالمي، أن رسالة الإسلام هي رسالة تسامح وصفاء ونقاء، ورحمة للعالمين، وأفاد مفتي زيمبابوي، إسماعيل بن موسى مينك، بأن الإسلام هو دين الرحمة ومنارة للتسامح.

وأوضح أن «هذا الدين جاء لحمل رسالة السلام إلى البشرية جمعاء»، مذكراً بأن «من أسماء الله تعالى الحسنى: السلام».

وذكر أن «رسول الإسلام، محمد صلى الله عليه وسلم، جاء برسالة سلام وتسامح وإعلاء من قيمة الإنسانية، مع نبذ الكراهية واحتقار البشر لبعضهم بعضاً».

وقال إن السورة التي يفتتح بها القرآن الكريم، وهي سورة الفاتحة، تعلي من قيم الرحمة، مضيفاً أن الإنسان يأتي إلى الدنيا وحيداً ويخرج منها وحيداً، بلا حيلة، وبين لحظة الميلاد والرحيل يتعين عليه أن يفعل الخيرات ويحسن علاقته بخالقه وبالبشر.

وذكر أن «ما يشغل بال الإنسان البحث عن السعادة والأمان، وضمان بقائه، ولذا عندما يمرض الكثيرون ينتابهم القلق والإحباط خشية الموت، بينما ورد عن النبي الكريم، أن الحياة الحقيقية تبدأ بعد الموت، حيث لا غمّ ولا هم»، مشيراً إلى ضرورة اتجاه الإنسان لفعل الخير بشتى أنواعه لبلوغ ذلك.

من جهته، أكد الداعية البريطاني المولد، الشيخ أبوعبدالسلام، أهمية التسامح والمعاملة بالحسنى مع الوالدين، والرفق بهما، مشدداً على أن القرآن الكريم زخر بآيات تعلي من قيمة التسامح، ولزوم طاعة الآباء في الحسنى ومحبتهم.

ولفت إلى أهمية أخذ العبرة من قصة النبي يوسف وما لاقاه من ظلم ومعاناة، فقد تعامل بالتسامح والعفو مع إخوته، بعدما أصبح عزيزاً لمصر وتملك سلطة اتخاذ القرار بما يمكنه من الانتقام لنفسه لقاء ما وجده من معاناة.

وأكد مركز المنار للقرآن الكريم مضيه قدماً في تعزيز قيم التسامح، وإقامة الفعاليات التي تعرف برسالة الإسلام، وما تحمله من سلام وأمن.

وحظيت جلسات الملتقى، الذي افتتحه سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، بحضور مكثف على مدى أيامه الثلاثة، إذ بلغ عدد حضور بعضها 12 ألف شخص من جنسيات مختلفة، في صورة عكست نموذجاً واضحاً للتسامح بين الجاليات المقيمة.

وكان لافتاً حضور الشباب، الذي شكل الملتقى أهمية لهم للتعرف إلى التصور المعتدل للإسلام، مع ضرورة اتباع نهج التسامح مع زملاء العمل، والدراسة، والجيران.

وأكد شخص تابع جلسات المؤتمر أنه أجّل السفر إلى بلاده لمتابعة فعالياته، مشيراً إلى أن أبناءه استفادوا من الملتقى بمعرفة المزيد عن الإسلام، وكوّنوا صداقات مع آخرين من جنسيات مختلفة.

وذكرت امرأة أنها وزوجها حرصا على حضور الجلسات للاستفادة من المحاور الجديدة التي ركز عليها هذا العام، خصوصاً ما يتعلق بإقامة الحياة الزوجية على الود والتسامح والتراحم، بعيداً عن العنف وهيمنة طرف على الآخر.

وأضافت أن قيم الإسلام وتوجيهاته في ما يخص المعاملة بالحسنى والسماح تكفل حياة سعيدة لمن يمرون بحياة زوجية قاسية، في خضم صعوبات الحياة.

وحرصت إدارة المنتدى على بث جلساته مباشرة عبر موقع «»، لتمكين أكبر عدد من الشباب لمتابعتها، والاستفادة منها في حياتهم الخاصة، وعلاقاتهم مع الآخرين.

وكان رئيس مجلس إدارة مركز المنار الإسلامي، شمس الدين محيي الدين، أكد في الكلمة الافتتاحية أن الملتقى يستلهم نهج ورؤية قيادتها في إعلاء قيمة التسامح، والعمل على تعميق دعائمها، وتوسيع نطاق انتشارها بين الناس، ليس فقط على صعيد محلي محدود، ولكن ضمن سياق عالمي شامل، إذ يسعى المركز للمساهمة في نشر رسالة التسامح التي تقدمها الدولة إلى العالم، والمشاركة في التعريف بالآثار الإيجابية لهذه القيمة الإنسانية السامية في منح الناس جميعاً، على تنوع خلفياتهم الثقافية وتباين معتقداتهم، فرصة في حياة يعمها الوئام والسلام والتعاون من أجل مستقبل أفضل للجميع.

طباعة فيسبوك لينكدين Pin Interest + Whats App

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الامارات اليوم - مفتي زيمبابوي: الإسلام يحمل رسالة السلام إلى البشرية في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع الامارات اليوم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الامارات اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق