اخبار مصر - “الأزهر” يكشف عن حقيقة التأخير في الرد على مشروعات قوانين الأحوال الشخصية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

- رد الأزهر الشريف على ما أثير بشأن تأخر الأزهر في الرد على بعض مشروعات قوانين الأحوال الشخصية المقدمة إليه، وأوضح الأزهر أنه بالفعل تم استقبال مجموعة من مشروعات قوانين الأحوال الشخصية من بعض أعضاء مجلس النواب والمجلس القومي للمرأة، وقد تمت مراجعتها والنظر إليها بعين الاعتبار والتقدير.

وعمل الأزهر على صياغة مشروع متكامل لقانون الأحوال الشخصية وراجعه كبار العلماء مراجعة دقيقة لأكثر من عام، واستعان فيه بذوي الاختصاصات المهتمين بقضايا الطفل والمرأة والأسرة.

وأضاف الأزهر أنه تم الاستفادة من مشاريع القوانين والمقترحات المقدمة للأزهر، وأن مشروع قانون الأحوال الشخصية المقدم من الأزهر يعد هو الرد الفعلي على كافة المقترحات التي وصلت إليه، وحرص الأزهر على الاستماع إليها، وأرسال مشروع القانون للجهات المعنية.

وأضاف الأزهر، أن الإمام الأكبر منذ بداية العمل على مشروع قانون الأحوال الشخصية شدد على ضرورة أن يقوم القانون بمعالجة مشكلات الأسرة، وأن يراعى حصول المرأة على حقوقها، وتوضيح الحقوق والواجبات المترتبة على الطلاق، والتقييد بالأصول والثوابت .

وأكد الأزهر الشريف على أن أمور الأسرة من الأولويات التي لا يتم التأخير لها أو تأجيل مناقشتها، باعتبار أن الأسرة والطفل لبنة المجتمع السليم.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق