عودة ميسي إلى برشلونة .. بين الضرورة الفنية والعواطف والذنب وسوء الإنفاق!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

لا شيء أهم في سوق الانتقالات هذه الأيام إلا الحديث عن صفقات برشلونة المدوية وكيف استطاع النادي أن يضم كل هؤلاء النجوم وأن يكون أكثر من أنفق بالرغم من كل ظروفه الحالية.

التعجب مقبول في حالة مثل تلك الخاصة ببرشلونة، لكن لو تخيلت أنك رأيت كل شيء، فلا يا عزيزي فإدارة النادي الكتالوني لا تزال مرتبطة بالعديد من الأسماء الرنانة في سوق الانتقالات.

برناندو سيلفا وماركوس ألونسو وسيزار أثبيليكويتا وغيرهم من الأسماء القادرة على قيادة خط وسط أو دفاع فرق كبيرة بأكملها.

لو شعرت أن تلك هي نهاية المطاف بالنسبة لطموحات جوان لابورتا وماتيو اليماني وتشافي هيرنانديز فعليك أن تعيد حساباتك من جديد.

المحتويات

الرغبة في إعادة ميسي!

النادي الكتالوني لديه رغبة قوية وواضحة تم الإعلان عنها بإعادة أفضل نجومه عبر التاريخ على الإطلاق ليونيل ميسي.

رئيس النادي جوان لابورتا خرج بشكل رسمي في تصريحات صحفية وأكد أن ذلك هو هدفه الأساسي وأنه سيعمل على تحقيق الأمر بكل ما لديه من قوة.

ليس لابورتا فقط، حتى تشافي هيرنانديز المدير الفني لنادي برشلونة، أكد على رغبته في أن يكون ليونيل ميسي جزء من مشروعه المستقبلي.

الرغبة الجامحة مدعومة بكل تأكيد بالكثير من الدعم الجماهيري، حيث يرغب عشاق النادي الكتالوني في رؤية أيقونتهم يعتزل بقميص فريقهم المفضل.

ضرورة فنية؟

قد يسأل البعض نفسه، وهل لعودة ميسي بعد الرحيل لمدة عامين أي ضرورة فنية حتى يتمسك به تشافي ولابورتا إلى هذا الحد؟

الإجابة دائمًا على هذا السؤال عندما يتعلق بليونيل ميسي تكون نعم، فنحن هنا نتحدث عن أحد أعظم من لمسوا الكرة عبر التاريخ.

بالتأكيد وجود ميسي في أي فريق يعطيه قيمة فنية وكروية أكبر بكثير من الذي هو عليها في غياب الأرجنتيني، ما بالك لو كان ذلك الفريق هو ، الذي يعرف كيف يخرج أفضل ما لدى البرغوث.

لكن للإجابة عن هذا السؤال بشكل أكثر موضوعية علينا أن نضعه في سياقه الصحيح، ونقول: كيف ستؤثر عودة ميسي على برشلونة فنيًا؟

حسنًا، لا خلاف على قيمة ميسي الفنية الكبيرة في الملعب، لكن لتستفيد منه عليك أن تخلق حلولًا معينة داخل الملعب قد تؤثر على أدوار مجموعة أخرى من اللاعبين.

Messi Barcelona numbers EMBED ONLYGoal/GettyImage

صحيح أن الفريق سيستفيد فنيًا بوجوده لكنه من المؤكد أنه سيخسر مجهود مجموعة من اللاعبين حتى يستفيد الاستفادة القصوى من ميسي.

هنا لا نهاجم ميسي، أرجوكم ضعوا الحديث في سياقه الصحيح، فعودة الأرجنتيني المنتظرة لن تكون قبل صيف 2023 أي بعد عام ونصف من تولي تشافي لمسؤولية برشلونة، وبعد تأقلم منتظر للفريق تحت قيادته.

لذلك فأي ضرورة فنية لوجود ميسي لا يجب التعامل معها على أنها أولوية بالنسبة للنادي الكتالوني، ما لم يجد تشافي لدمج ليونيل في فريق برشلونة الجديد كليًا دون الرجوع خطوة إلى الخلف.

ذنب لابورتا

قد ترجع رغبة لابورتا في إعادة البرغوث إلى شعوره بالذنب، ولكونه سيبقى دائمًا الرئيس الذي رحل عن برشلونة في عهده.

حتى بارتوميو واحد من أكثر الروؤساء إثارة للجدل في تاريخ برشلونة، وأقلهم شعبية بين الجماهير لم يترك ميسي يرحل عن صفوف النادي في عهده.

لذلك قد نرى لابورتا يحارب في الصيف المقبل من أجل إعادة ميسي من جديد، بأي ثمن وتحت أي ظروف مما يأخذنا إلى نقطة أخرى.

سقف الرواتب وتوزيع الموارد

بعد حصول برشلونة على بعض الرافعات المادية في سوق الانتقالات الجاري عن طريق بيع نسبة من دخل النادي لسنوات طويلة مقبلة أصبح الفريق الكتالوني محل أنظار الجميع.

الكل يعلم أن برشلونة يملك الأموال، فيطلب بايرن ميونخ ملايين في عقد لاعب عمره ٣٣ عامًا وينتهي تعاقده خلال عام واحد فقط، وليدز يحصل على 60 مليونًا بدلًا من 25 كان برشلونة يستطيع شراء رافينيا بها لو هبطوا للدرجة الأدنى.

كيف يمكن للابورتا بعد كل ذلك أن يخرج ويتحدث عن سقف الرواتب وتغيير سياسة الإنفاق في النادي الكتالوني، ولو أقنعنا بذلك، فكيف سيقنع أفضل لاعب في العالم سبع مرات على تخفيض راتبه والحصول على فتات مما كان يحصل عليه من قبل.

ولو حدث ومنحه الكثير من الأموال حتى يعود، فهذا سيعني إنهيار كل ما حاول لابورتا تعديله ماديًا في النادي خلال الأشهر الماضية، وعودة سقف الرواتب إلى مستويات غير مسبوقة وسيكون بمثابة سوء توزيع للموارد في ظل حاجة النادي إلى كل سنت بعد التراجع المنتظر في الدخل بالسنوات القادمة.

Messi last 4 season at FCB salary EMBED ONLYGoal/GettyImage

بيت القصيد

برشلونة عانى طوال سنوات من تبعيته لميسي، وكان الفريق يتأثر بشكل واضح بغيابه وبمستواه لو لم يكن في أفضل أحواله، فهل يريد النادي الكتالوني العودة إلى هذا من جديد؟

صحيح أن وجود ميسي في أي فريق يمنحه قيمة فنية إضافية، لكن ما نوع القيمة التي يستطيع ليونيل إضافتها وهو في الـ ٣٦ من عمره؟ وهل تستحق المخاطرة ماديًا وفنيًا بفريق بدأ يدخل إلى مراحل الاستقرار؟

مثل تلك القرارات تجعلنا نعيد النظر في مدى احترافية إدارات أندية كبرى مثل برشلونة، قد تكون العواطف هي الدافع الأول لتحريكهم بعض الأحيان.

لكن في النهاية ليونيل ميسي لاعب استثنائي ولا يمكن الحديث عنه بسوء بعد كل ما قدمه للنادي الكتالوني، وربما فقط الزمن هو من سيحكم على مدى نجاح عودة ميسي لو تمت.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق