اخبار برشلونة اليوم - بارتوميو مهددا بالاستبعاد من رئاسة برشلونة لهذا السبب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة


كشفت تقارير صحفية إسبانية أن مسئولى الحركة التى تم إطلاقها من أجل سحب الثقة من مجلس إدارة برئاسة بارتوميو، أنهم وصلوا اليوم الثلاثاء، إلى 12700 توقيع من الجماهير لسحب الثقة من الرئيس بعد الأزمات المتتالية للنادى فى عهده وأبرزها تراجع الفريق بشكل كبير بجانب رغبة ميسى فى الرحيل بسبب تلك الأزمات.

وقالت إذاعة “كادينا كوبي”، إن حركة “أكثر من مجرد حملة” التى تسعى للإطاحة بالرئيس تحتاج إلى حوالى 4 آلاف توقيع وبالتحديد 3820 توقيعًا إضافيًا بين اليوم وغدًا الأربعاء للوصول إلى 16520 توقيعًا ضروريًا لتتمكن من تنفيذ المبادرة من أجل سحب الثقة من بارتوميو رئيس برشلونة .

وترجع رغبة الحركة فى الإطاحة بالرئيس الحالى إلى أن نادى برشلونة يعانى من أزمات كبيرة على كل الأصعدة سواء مؤسسية أو اقتصادية أو رياضية وجاءت أزمة ميسى الأخيرة بمثابة القشة التى قسمت ظهر البعير ودفعتهم لاتخاذ هذا الموقف المعادى ضد جوسيب ماريا بارتوميو رئيس النادي.

فى الوقت نفسه، كشفت تقارير صحفية إسبانية، عن إتهام خوسيه ماريا بارتوميو، رئيس نادى برشلونة، بالفساد المالى، بعدما قدمت الشرطة فى إقليم كتالونيا، دلائل للقضاء، تدين رئيس النادى الكتالونى، بوجود جرائم مالية، ووفقا لصحيفة “الموندو” الإسبانية، فإن شرطة إقليم كتالونيا، قدمت تقريرا، إلى للقاضى، بوجود جرائم مالية ذات منفعة شخصية، تدين بارتوميو، رئيس نادى برشلونة.

أضافت الصحيفة، أنها تتعلق بالقضية التى أصبحت تعرف باسم “Barçagate”، وتدعى أن بارتوميو قد استفاد شخصيًا مالياً من الصفقات التى تمت نيابة عن النادي.

وظهرت قصة “Barçagate” فيما يتعلق بالوثائق المبلغ عنها والتى قيل إنها تظهر الأعمال الداخلية والمعاملات المالية للنادي، مما أثار ضجة فى وسائل الإعلام الإسبانية.

وكان تقرير لإذاعة “كادينا سير” الإسبانية، فى وقت سابق، قد كشف عن وثائق من برشلونة تظهر أن النادى يدفع لطرف ثالث للإضرار بسمعة الأفراد، بما فى ذلك لاعباهم ليونيل ميسى وجيرارد ، الذين يُنظر إليهم على أنهم معارضون للرئيس.

 

 

Advertisement

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق