اخبار برشلونة اليوم - أخبار برشلونة : برشلونة يدفع ثمن سياسته مع أندية أوروبا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

سبورت 360 – هل حانت لحظة الوداع بالفعل، وانتهت الرحلة الجميلة والحلم الوردي في الكامب نو، وهل سنشاهد بألوان مختلفة؟ كل هذه التساؤلات تقض مضجع جماهير في كل أنحاء العالم، بعد أن قدم البرغوث الأرجنتيني طلباً رسمياً للرحيل، لدرجة أنه غاب عن اختبار فيروس اليوم.

ولا شك أن هذه المفاجأة المدوية، لم يتخيلها أي مُتيم بعشق البلاوجرانا، وبينما يُسيطر الحزن على الأنصار والتساؤلات على المتابعين، أعلن البولجا تمرده عن ، بعدما غاب عن اختبار فيروس كورونا، وهو ما يعني أنه سيغيب أيضاً عن التدريبات هذا الأسبوع.

وأكدت رابطة ، اليوم الأحد، وجود شرط جزائي في عقد ليونيل ميسي مع برشلونة، على عكس ما روجت له وسائل إعلام إسبانية، من إمكانية انتقال البولجا إلى أي فريق مجاناً.

وأبلغ ميسي إدارة برشلونة، بأنه لن يحضر إلى اختبار الكشف عن فيروس كورونا، بعدما وجه النادي الكتالوني الدعوة لجميع اللاعبين، من أجل بدء التحضيرات للموسم الجديد.

برشلونة يشرب من نفس الكأس التي سقاها لأندية أوروبا:

ويبدو أن برشلونة بات يدفع ثمن سياسته في سوق الانتقالات، خاصةً وأن السنوات الأخيرة شهدت سلسلة من المفاوضات المثيرة للجدل بين إدارة النادي الكتالوني وأبرز نجوم كرة القدم العالمية.

والبداية كانت مع دا سيلفا حين كان لاعباً في صفوف سانتوس البرازيلي، فقد انقطع راقص السامبا عن بعض الحصص التدريبية قبل بداية الموسم، من أجل إرغام إدارة فريقه على بيعه للبارسا.

وينطبق الأمر نفسه، على ماركو فيراتي الذي أثار ضجة كبيرة داخل جدران باريس سان جيرمان بغيابه عن بداية فترة الإعداد للفريق الفرنسي، إلا أن إدارة النادي الباريسي رفضت سياسة “لي الذراع” لتُجبر النجما لإيطالي على الاستمرار.

وكان ، من بين اللاعبين الذين ساروا على نفس الطريق، حيث قطع خطوط الاتصال مع مسؤولي بوروسيا دورتموند، مفضلاً الغياب عن التدريبات والسفر إلى خارج ألمانيا، حتى يفرض على فريقه التخلص منه لصالح برشلونة.

وحدث الأمر نفسه، مع فيليب كوتينيو الذي غاب عن بعض مباريات في بداية موسم 2017/2018، حيث ادعى وقتها بأنه يُعاني من إصابة على مستوى ظهره، قبل أن يتعاقد معه البارسا في يناير 2018.

وكرر نيمار تمرده لعيون برشلونة، وكان ذلك في الموسم الماضي، عندما غاب عن مباريات باريس سان جيرمان في بداية الموسم، وهو ما دفع جماهير الفريق الفرنسي لإطلاق صافرات الاستهجان ضده، قبل أن تتعثر المفاوضات بين باريس وبرشلونة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق