اخبار برشلونة اليوم - زلازل برشلونة بعد بطولات ريال مدريد .. علاقة سببية أم محض صدفة؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

هل هي مجرد صدفة بحتة أم نمط متكرر مع كل مرة يحقق فيها الدوري الإسباني؟

ما الذي يحدث في هذه الأيام؟ يطلب الرحيل بعد كل تلك السنوات من الهدوء يبدأ النجم الأرجنتيني في الثورة والتمرد في ناديه الأقرب لقلبه برشلونة.

ما يقوم به ميسي ربما ليس الأول في تاريخ نجوم كرة القدم وغير مستغرب بشكل عام في تلك الرياضة، لكن أن يخرج من أكثر نجوم الساحرة المستديرة هدوءًا! ذلك يجعلنا نقف قليلًا لننظر للصورة بزاوية أوسع.

الثورة التي يشهدها فريق برشلونة في الأيام الجارية والأحداث الساخنة ليست الأولى خلال آخر 15 عامًا، فشهادنا أحداثًا مماثلة من قبل لكن أيًا منها لم يكن بنفس قوة رحيل ميسي.

الأمر الوحيد المشترك بين تلك الأحداث أنها تهز أركان النادي الكتالوني، وأنها كلها وقعت بعد تتويج ريال مدريد ببطولة الدوري في نفس العام، فهل لهذا علاقة مباشرة أم أنها مجرد صدفة بحتة؟

ذلك ما سنحاول الوصول له في الأسطر المقبلة بسرد الأحداث المثيرة التي وقعت في برشلونة بالتزامن مع فوز ريال مدريد ببطولة الدوري في آخر أربع مناسبات:

دوري 2008 – ثورة جوارديولا

خرج برشلونة دون بطولات عام 2008 في وجود أسماء مثل ميسي وإنييستا وتشافي وإيتو ورونالدينيو وديكو وغيرهم.

احتارت الإدارة في اختيار خليفة فرانك ريكارد بين جوزيه مورينيو وبيب جوارديولا، ووقع الاختيار على الأخير الذي لم ينتظر دقائق حتى أظهر وجهه العنيف في التغيير.

جوارديولا طلب رحيل رونالدينيو وديكو وإيتو، فبقى الأخير فقط ورحل الثنائي الأول، وبدأ جوارديولا ثورته وحقق لاحقًا السداسية التاريخية.

إثارة على مدار الموسم .. مباريات تحدد شكل المنافسة في الدوري الإسباني 2020-2021

دوري 2012 – الجلاد أصبح الضحية

بعد تحقيق ريال مدريد لبطولة الدوري الإسباني عام 2012 برقم قياسي من النقاط جاء الدور على جوارديولا الذي كان الجلاد في آخر مرة حقق فيها الملكي الفوز بالليجا.

الجلاد تحول هنا للضحية، وأعلن رحيله عن برشلونة وبقى في منزله لمدة عام كامل قبل أن يعود من جديد مدربًا لبايرن ميونخ.

 الخطوة التي أقدم عليها جوارديولا أثارت الكثير من الجدل في برشلونة، حيث كانت الجماهير تنتظر أن يبقى معهم لسنوات طويلة، كما هو الحال السير أليكس فيرجسون في مانشستر يونايتد أو آرسين فينجر في آرسنال وغيرهم من الكبار، لكن جوارديولا اتخذ قراره وحزم أمتعته ورحل.

دوري 2017 – خيانة !

حتى يومنا هذا لم تتألم جماهير برشلونة بخسارة الدوري الإسباني والخروج من دوري أبطال أوروبا في هذا العام أو حتى من الخسارة القياسية بأربعة أهداف نظيفة ضد باريس سان جيرمان كما تألمت لرحيل نيمار دا سيلفا.

فاز ريال مدريد بالدوري الإسباني فخرج نيمار بالشرط الجزائي لصفوف باريس سان جيرمان، في صفقة أثارت الكثير من التساؤلات حول الأسباب الحقيقية التي دفعته لهذا القرار.

هل هو المجد الفردي؟ هل يبحث عن الألقاب؟ وهل برشلونة كان مقل في الألقاب أساسًا؟ وهل لو فاز الفريق بالليجا في ذلك العام كان سيبقى نيمار؟

دوري 2020 – نهاية حقبة

ليس ليونيل ميسي فقط هو الأزمة التي نتحدث عنها هنا، فمهما كتبنا من كلمات لن نصور كم المشاكل التي سيعاني منها برشلونة في غياب النجم الأرجنتيني.

لكننا نتحدث عن جيل كامل أصبح مصيره النسيان، ، وإيفان ، وحتى هؤلاء الذي حصلوا على وعد من كومان بالبقاء أمثال وجوردي ألبا وغيرهم، لن يستمروا كثيرًا.

السؤال هنا، هل كان فوز ريال مدريد بالدوري هذا العام بذلك الفارق الضيق من النقاط هو السبب في قرار ميسي؟ بالتأكيد لا، لكن لابد أنه أضاف بعض الوقود على النيران المشتعلة بالفعل، وساعد الأرجنتيني على اتخاذ تلك الخطوة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق