اخبار برشلونة اليوم - جوردي إسكوبار: “ليفاندوفسكي الإسباني” الذي ركل برشلونة!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

إسكوبار، البالغ من العمر 18 عامًا، والذي يلعب في فالنسيا ارتبط بالانتقال إلى مانشستر سيتي وميلان، كما يحظى باهتمام فريقه السابق .

اعتاد برشلونة في الآونة الأخيرة على رؤية شبابه الموهوبين يغادرون أكاديمية لامسيا قبل أن تسنح لهم الفرصة باللعب للفريق الأول، هذا هو النهج تقريبًا منذ رحيل بيب جوارديولا، وتحاول الإدارة دومًا أن تحتفظ بجواهرها وإقناعهم بأن ثمة طريقًا لمزاملة ميسي والنجوم.

العديد من أولئك الذين سجلوا خروجهم من الأكاديمية يفعلون ذلك حتى ينضموا إلى أندية النخبة في أوروبا وحتى يطوروا مسيرتهم المهنية لتصبح احترافية بمعنى الكلمة.

جوردي إسكوبار لم ينتظر لمدة طويلة حتى يترك برشلونة خلفه كما أنه لم ينتقل إلى نادٍ يعتبر منافسًا للبرسا محليًا أو قاريًا.

لم يشعر إسكوبار بالراحة في لامسيا رغم أنه من أبناء الأكاديمية منذ فريق تحت 8 أعوام، كما أنه حصد لقب الهداف في بطولة برو بنجامين حينها، لكنه لم يرغب في ترك كتالونيا هو وعائلته.

وعلى عكس المسار الذي قد يسلكه لاعبون آخرون، سينضم إسكوبار إلى إسبانيول، إنها الخطوة أثبتت فائدتها للاعب الذي يبلغ 18 عامًا حاليًا وبات على وشك اقتحام الفريق الأول في فالنسيا مع ارتباطه بالعديد من الأندية الأوروبية الكبرى ومنها برشلونة نفسه.

وصفه البعض باسم “ليفاندوفسكي الإسباني”، وقد شارك في أكثر من مناسبة في التحضير للموسم الجديد رفقة نجوم فالنسيا، ومع تألقه حظى بأعجاب كبار القارة مثل مانشستر سيتي وريال مدريد وميلان ويوفنتوس.

انطلقت مسيرة إسكوبار حقًا في إسبانيول، أمضى هناك 4 سنوات ساعدهم خلالها على الفوز بالبطولة الوطنية تحت 12 عامًا، لقد أظهر تقنية ممتازة بالإضافة إلى ذكاء تكتيكي لم يكن طبيعيًا لطفل في عمره.

ازداد بزوغ نجمه خلال بطولة إم آي سي المرموقة – مسابقة كرة قدم عالمية للشباب سبق وأن تحصل عليها نيمار وكوتينيو وغيرهم من النجوم – قبل أن يثبت نفسه مرة أخرى في بطولة لا ليجا بروميسس عام 2014، وهنا عَلم فالنسيا أن عليه التحرك.

والد إسكوبار بعد انتقاله لفالنسيا قال “كان التوقيع معهم بمثابة العودة إلى المنزل”. لقد حاول إسبانيول الحفاظ عليه بينما قدم برشلونة عرضًا، لكن الشاب كان حازمًا بشأن اتخاذ القرار الأفضل لمسيرته وتطويرها بالذهاب إلى الخفافيش.

في موسمه الأول مع فالنسيا، سجل 27 هدفًا، ثم سجل 19 هدفًا في موسمه الثاني، كما أنه واصل جمع جوائز لاعب في مختلف بطولات الشباب، في الوقت الذي حصل فيه على فرصة تمثيل منتخب إسبانيا تحت 17 عامًا رغم كونه في الخامسة عشر من عمره فقط.

Jordi Escobar NxGn GFX

Jordi Escobar NxGn GFX

شهد صيف 2018 ارتفاعًا جديدًا في أسهم إسكوبار بعدما وقع عقدًا يبقيه في الميستايا حتى 2022 ويتضمن شرطًا جزائيًا بقيمة 80 مليون يورو، وقد دعا مارسيلينو، المدير الفني للفريق الأول، اللاعب للانخراط في التدريبات مع الكبار آنذاك.

على الرغم من قلة خبرته، إلا أن المهاجم الشاب أثار إعجاب الفريق التدريبي للفريق الأول ما جعله يشارك في 6 مباريات إعدادية للموسم الجديد لعب أساسيًا في 2 منهما.

إسكوبار تحدث للموقع الرسمي للنادي حينها بقوله “يغمرني أمل كبير عندما آتي إلى فالنسيا وألعب مع الفريق الأول، وجودك هنا يحفزك كثيرًا. يجب أن أشكر طاقم التدريب على إحضاري لهنا في الموسم التمهيدي، الجميع كانوا في حالة جيدة ومتواضعة وساعدوا الشباب كثيرًا”.

على الرغم من ذلك، لا يزال إسكوبار ينتظر ظهوره الأول الرسمي بقميص الفريق الأول، فهو قضى أغلب أوقات موسم 2019-2020 يلعب مع فالنسيا ب في الدرجة الثالثة الإسبانية، بينما يمثل الخفافيش تحت 19 عامًا في دوري أبطال أوروبا وسجّل في شباك أياكس وتشيلسي.

تزعم آخر التقارير أن فالنسيا قد رفض عرضًا من برشلونة بشأنه في يناير الماضي، في حين ربطته وسائل الإعلام الإيطالية بالانضمام إلى ميلان بشدة.

اللاعب في حديث عبر إنستجرام قال “قضيت خمسة مواسم في فالنسيا حالمًا باللعب في الفريق الأول” في إشارة وتأكيد منه على رغبته مع اللوس تشي في الفترة المقبلة.

ليس إسكوبار الموهبة الوحيدة العظيمة من فالنسيا مؤخرًا، فلديهم أيضًا لي كانج وفيران توريس، يجب على المسؤولين هناك أن يكونوا في حالة حذر من فقدان جواهرهم تلك في ظل الاهتمام الكبير من أغلب إن لم يكن كل كبار أوروبا.

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق