اخبار برشلونة اليوم - أخبار برشلونة : أزمة برشلونة الحقيقية التي تحتاج إلى علاج

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

سبورت 360  – يعتبر فريق الإسباني أكثر فريق أبرم صفقات في سوق الانتقالات منذ عام 2015 من ناحية القيمة المالية، بعد فوز النادي الكتالوني بلقب دوري أبطال أوروبا في موسم 2014 -2015.

و جلب منذ ذلك الوقت 3 صفقات تعتبر من أغلى الصفقات في تاريخ كرة القدم حيث جلب فيليب كوتينيو من مقابل 145 مليون يورو، أنطوان من أتلتيكو مدريد نظير 120 مليون يورو و من بوروسيا دورتموند مقابل 120 مليون يورو.

خلال السنوات الخمس الماضية ، نشط البارسا في الميركاتو و تعاقد مع 40 لاعب بشراء نهائي و بنظام الإعارة مع الاعتماد على 14 لاعباً فقط من أكاديمية لا ماسيا ورغم ذلك لم يتذكر جمهور البلوجرانا سوى أسماء تعد على أصابع اليد الواحدة من كل الصفقات التي أبرمتها الإدارة.

أين ذهب كل هؤلاء؟

و بالنظر لقائمة الفريق الحالية سنجد أن برشلونة لديه الآن 18 لاعباً فقط بجانب 4 لاعبين ناشئين ما يجعلنا أمام تساؤل مهم مفاده ” أين ذهب كل هؤلاء اللاعبون؟ “.

و لكن قبل الإجابة على السؤال ينبغي علينا معرفة السبب الذي يجعل فريق مثل برشلونة يبرم صفقات في الميركاتو، و الإجابة هنا قد تتخلص حول تعويض رحيل لاعب مهم مثل أندريس إنييستا ، تشافي هيرنانديز ، نيمار دا سيلفا و كارليس بويول.

السبب الثاني يرجع لرغبة النادي في الحصول على دكة بدلاء قوية تمنح الراحة لنجوم الصف الأول مثل ، سيرجيو بوسكيتس ، و حتى ، و تساعد الفريق على إكمال مشواره في كل البطولات خلال الموسم بنفس المستوى.

حقبة الرئيس بارتوميو تفشل بقوة

و رغم نجاح الجانب النظري إلا أن برشلونة لم ينجح في تعويض النجوم الكبار و لا حتى منح اللاعبين الكبار الراحة المطلوبة ما يجعلنا أمام سؤال ثالث كالتالي : كيف تتم إدارة سوق الانتقالات داخل برشلونة في عهد الرئيس الحالي بارتوميو؟

هذا السؤال يفتح علينا أبواب وتساؤلات لا تنتهي عن صفقات بعينها تمت داخل جدران البارسا من بينها التعاقد مع باولينيو من جوانز ايفرجراند الصيني ثم بيعه من جديد لنفس النادي ، و لماذا تعاقد البارسا من الأساس مع مالكوم وييري مينا و آخرون؟

و لماذا ترك برشلونة الثلاثي كارليس ألينيا ، جان كلير توديبو ، و يرحل بنظام الإعارة إلى ريال بيتيس ، شالكه ، و روما على الترتيب ، على الرغم من تقديم الثلاثي أوراق الاعتماد بمردود جيد ضد في دوري أبطال أوروبا ، و نتيجة ذلك ينهي الفريق الموسم بكاملة منقوصة العدد!

تصرف برشلونة في الميركاتو الشتوي الماضي كان مثيراً للجدل أيضاً، النادي الكتالوني ظل طوال يناير يرفض فكرة التعاقد مع بديل للمصاب لويس سواريز على أمل تعافي عثمان ديمبيلي لكن الفرنسي أوقع النادي في شر أعماله و تلقى إصابة طويلة الأمد هو الآخر.

علاج الخطأ بخطأ

ربما كان قرار إدارة البارسا بتأجيل كل ذلك بسبب محاولة علاج الخطأ الذي ارتكبته بالتعاقد مع أنطوان جريزمان من أتلتيكو مدريد الإسباني ليكون بديل سواريز لكن الفرنسي لا يلعب في هذا المركز من الأساس ، و في نهاية المطاف اتجه فريق ملعب الكامب نو للتعاقد مع مارتن برايثوايت لكن كيكي سيتيين مدرب الفريق لن يتمكن من الاعتماد عليه في دوري الأبطال.

و يعود الحديث عن ترميم الصفوف في الميركاتو الصيفي القادم، و تخرج صحافة برشلونة كل يوم بعنوان جديد يشعل حماس الجماهير بشأن الصفقات الجديدة، و هناك أسماء عديدة رُبطت البلوجرانا مؤخراً منها ميرالم بيانيتش، لاوتارو مارتينيز و عودة نيمار دا سيلفا إلى الكامب نو.

و مع كل ذلك يتساءل البعض عن مصير هؤلاء اللاعبين إن انتقلوا إلى البارسا، هل سيفشلوا أيضاً مثلما فشل مع البلوجرانا في موسمه الأول بعدما كان شعلة تألق مع فريقه السابق أياكس أمستردام الهولندي؟ سؤال غير معلومة إجابته ، لكنه يقدم مدلولاً لا يقبل الشك، إدارة برشلونة الحالية فشلت فشلاً ذريعاً في التعامل مع ملف التعاقدات خلال السنوات الماضية.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق