اخبار برشلونة اليوم - الدوري الإسباني في اغرب مواسمه: كيف سينتهي؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الدوري الإسباني في أغرب مواسمه…

فريق عمل يوروسبورت عربية

14 مايو 2020
%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A-%D8

منذ المباراة الأولى لهذا الموسم ونحن نشعر بأن شيئاً غريباً يحصل في الدوري الإسباني، ليس الفريق الذي نعرفه، مختلف رغم تواجد ميسي، اتلتيكو مدريد متراجع، والمنافسة غريبة عجيبة.

نبدأ مع ريال مدريد

بدأت منافسات هذا الموسم وأنظار الجميع متوجهة نحو فريق ريال مدريد ومدربه زين الدين و”الثورة” التي وعد بها مع سؤال كبير حول إمكانية الفريق الملكي من استعادة لقب الدوري الإسباني بعد موسم صفري لم يفز به بأي لقب.

ريال مدريد لم يتأخر لكي يثبت أن كل ما وعد به زيدان ذهب أدراج الرياح، لا تغييرات فعلية بالفريق، الاستمرار بالاعتماد على الحرس القديم، لا يوجد وجوه جديدة رغم تعاقد ريال مع 7 لاعبين جدد، فشل صفقات الفريق وظهوره بمستوى متواضع بالدوري.

إقرأ ايضاً: ما علاقة لاعب ريال مدريد بتجارة المخدرات؟

صحيح أن ريال تصدر الدوري لفترة طويلة وتفوق على برشلونة في مباراة الإياب، غير أن اداء الفريق لم يقنعنا أبداً منذ اللحظة الأولى، ولو تواجد فريقاً قوياً لكان وضع ريال في موقف محرج منذ بداية الموسم.

فشل صفقات ريال مدريد، خسارته أمام مانشستر سيتي في دوري ابطال أوروبا وخروجه من كأس ملك اسبانيا، كلها تصب في خانة “الموسم الغريب” الذي يقدمه قطب اسبانيا الأول، الذي يتخلف بفارق نقطتين عن برشلونة المتصدر رغم فوزه في “” الأخير، إضاعة النقاط كانت من هواية أبناء زيدان.

إقرأ ايضاً: تعرف الى سر ملعب “سانتياغو برونابيو” الجديد

الغريب بهذا الموسم ايضاً بأن ريال فاز بلقب السوبر الإسباني رغم أنه في الموسم الماضي لم يفز لا بالدوري ولا حتى بالكأس، وهو لم يلعب في نهائي الكأس وقد أنهى الموسم بالمركز الثالث.

برشلونة ليس في حالاً

الوضع في برشلونة ليس في أفضل حالاته، فالفريق عانى هذا الموسم، لم يتمكن من فرض نفسه منافساً قوياً، بل ظهر بمستوى عادي جداً ولولا تواجد “المنقذ” الأول والأخير، لكانت النتائج أسوأ بكثير.

مشاكل كبيرة في الإدارة أدت الى استقالات جماعية، ومشاكل فنية أدت الى التخلي عن المدرب ارنيستو مقابل التعاقد مع المدرب كيكي سيتين، ومشاكل بين الإدارة وقائد الفريق ليونيل ميسي، خصوصاً بعد التصريحات العلنية بين ميسي وايريك ابيدال المدير الرياضي في الفريق.

يتصدر برشلونة ترتيب الدوري حالياً ولكن ليس بسبب قوة الفريق بل بسبب ضعف المنافسين خصوصاً ريال مدريد الذي سبق وتحدثنا عنه، واتلتيكو مدريد الذي سنذكره بعد قليل.

اليوم برشلونة يتحضر لعودة المباريات، ولكن هل سيتمكن من الحفاظ على صدارته حتى نهاية الموسم؟ هنا السؤال الكبير في ظل الوضع الراهن.

اتلتيكو مدريد والضياع الكبير

قد يكون الأمر الإيجابي الوحيد في هذا الموسم هو تخطي اتلتيكو مدريد لليفربول، حامل اللقب، في دوري ابطال أوروبا، ولكن حتى هذه الاقصاء لم يأت بسبب قوة اتلتيكو مدريد بل بسبب سوء حظ الفريق الإنجليزي.

اتلتيكو مدريد في الصيف الماضي قام بعدة تعاقدات أبرزها النجم البرتغالي جواو فيليكس الذي دفع لخدماته 120 مليون يورو تقريباً، في وقت تعتبر هذه الصفقة من الأفضل في اسبانيا لهذا الموسم مع ظهور اللاعب بصورة متواضعة جداً.

موسم غريب بالفعل، قد يعود من جديد في 12 يونيو المقبل، وقد لا يعود في حال عادة موجة جديدة من فيروس … فمن سيفوز به؟

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق