اخبار برشلونة اليوم - أخبار كرة القدم : وجهة نظر .. هل مباريات نصف النهائي أفضل من النهائي؟

0 تعليق ارسل طباعة

سبورت 360 – لحظة التتويج باللقب تعتبر هي الأهم بالنسبة للاعب أو النادي، فهي نتيجة مجهود كبير قام به الفريق من أجل الوصول لهذه المرحلة.

مباراة النهائي لا تحتاج إلى الحديث عن أهميتها، فهي بوابة الفريق للفوز بالبطولة، ولكن يبقى السؤال، هل هي في الأساس تعتبر الأفضل أو الأكثر إثارة بعيون المشاهد والمتابع؟

في هذا المقال، سنلقي الضوء على هذا السؤال، هل مباراة نصف النهائي وأكثر إثارة من النهائي ذات نفسه؟ وما سبب تفضيل نصف النهائي على اللقاء الأهم “النهائي”؟

هل مباريات نصف النهائي أفضل من النهائي؟

منتخب إيطاليا ضد ألمانيا 2006

سنذكر في هذا المقال أكثر من مثال يدعم فكرة أن مباراة نصف النهائي أفضل بكثير من النهائي، دعونا نبدأ بحدث قريب وهو نسخة دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، ووقتها فاز الإنجليزي باللقب عقب انتصاره على توتنهام هوتسبير بهدفين نظيفين.

مباراة النهائي في تلك النسخة لا تقارن بما حدث من لحظات مثيرة ودرامية في نصف النهائي سواء باللقاء الأول أو الثاني.

فمواجهة ليفربول وبرشلونة الإسباني لا داعي لذكر تفاصيلها التي يعلمها الجميع، ولكن يكفي القول أن كان فائزاً في لقاء الذهاب بثلاثية نظيفة على ملعبه، وفي الإياب على ملعب “الأنفيلد”، قدّم الريدز واحدة من أفضل المباريات بالرغم من تعرض أفضل نجومه وفيرمينيو للإصابة، وفاز برباعية نظيفة وتأهل للنهائي.

ونفس الشيء حدث في مباراة توتنهام أمام أياكس، عندما فاز الأخير خارج ملعبه في لقاء الذهاب بهدفٍ نظيف أمام أصحاب الأرض السبيرز، وفي لقاء العودة عاد الفريق اللندني بطريقة درامية بالفوز بثلاثة أهداف لهدفين، ليتأهل للنهائي.

مباراة النهائي كانت بالنسبة لمعظم المتابعين مملة للغاية، بل تحدث البعض بأنها كانت أسوأ لقاء نهائي في تاريخ دوري الأبطال بعد لقاء ميلان الإيطالي ويوفنتوس في نهائي نسخة 2003.

مثال آخر نعود به بالزمن لـ 14 عاماً، فمن منا لم يتابع نهائي كأس العالم 2006 بين فرنسا وإيطاليا، وتتويج الآتزوري باللقب.

نعم تلك المباراة شهدت أحداثاً مثيرة مثل وصول المنتخبان لركلات الجزاء ونطحة لماتيرازي التي كتبت نهاية مسيرة الأسطورة الفرنسية.

ولكن إذا ذُكرت بطولة كأس العالم نسخة 2006، سيأتي في ذهنك على الفور نصف النهائي الاستثنائي بين صاحب الأرض منتخب ألمانيا الذي كان يأكل الأخضر واليابس، وإيطاليا التي دخلت البطولة بفضيحة الكالتشيوبولي الشهيرة، وكيف لجروسو وديل بييرو أن دمروا أحلام المانشافت بالفوز باللقب وسط دموع الجماهير.

وإذا قمت بوضع أفضل المباريات في تاريخ كأس العالم، ستكون واحدة منهم بكل تأكيد، وأفضل بمراحل من نهائي نفس البطولة.

غدارة غدارة، نعم بمجرد رؤية أو سماع تلك الكلمة ستتذكر ما يعنيها على الفور، نعم مباراة إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2009 بين وتشيلسي الإنجليزي على ملعب “ستامفورد بريدج”.

مباراة الذهاب انتهت بالتعادل السلبي على ملعب “”، وفي الإياب سجل إيسيان هدف التقدم في الدقيقة السادسة، وقبل لحظات من نهاية المباراة، قام إنييستا بقتل كل من في الملعب بهدف التأهل للنهائي.

في النهائي واجه برشلونة منافسه مانشستر يونايتد الإنجليزي في ملعب “الأوليمبكو” الشهير، وفاز بسهولة بهدفين نظيفين، وكانت مباراة من جهة واحدة.

تلك أمثلة بسيطة لمباريات نصف النهائي التي تكون بنسبة كبيرة أفضل وأكثر إثارة بكثير من لقاءات النهائي، نعم النهائي أهم، ولكن نصف النهائي الأكثر إثارة.


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق