اخبار برشلونة اليوم - أخبار برشلونة : سيتيين محترف الشطرنج .. هل هزم بطل العالم حقاً؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

سبورت 360 – منذ أن تولى المدرب الإسباني كيكي سيتيين تدريب ، انتشرت العديد من التقارير والتحليلات التي ربطت شغفه بممارسة لعبة الشطرنج بالأفكار التدريبية التي يطبقها على أرض الملعب، وهو أمر دائماً ما يكون مثيراً للاهتمام بالنسبة لعشاق كرة القدم.

ومن المعروف أن لعبة الشطرنج من أذكى وأكثر الألعاب التي تتطلب قدرات عقلية كبيرة، ولهذا نتوقع دائماً أن المدرب الذي يمارس هذه اللعبة، يملك فكراً كروياً خاصاً، لأنه سيحاول تطبيق بعض المبادئ في هذه اللعبة فيما يتعلق بمناوراته التكتيكية في عالم التدريب.

وتم الترويج لكيكي سيتيين في الصحافة الكاتالونية أنه واجه جاري كاسباروف الذي يعد لاعب في تاريخ الشطرنج بحسب رأي الكثيرين، كما واجه أيضاً الروسي الآخر أناطوني كاربوف بطل العالم السابق والذي يصنف ضمن أفضل 10 لاعبين على مر العصور، ولكن!

ما النتيجة التي حققها سيتيين ضد كاربوف وكاسبروف؟

صحيح أن سيتيين واجه الأسطورتين الروسيتين في عالم الشطرنج، لكن ما لم تذكره الصحافة أنه لم يلعب ضدهما في بطولات رسمية، ولا حتى في مباراة فردية ودية، وإنما كان مدرب برشلونة من ضمن 30 لاعباً يواجههم كاسبروف وكاربوف في نفس الوقت، وهي يتدرب بها اللاعبين الأقوياء في الشطرنج.

مباراة سيتيين ضد كاسبروف وكاربوف ليست مؤرشفة في سجلات مواقع الشطرنج العالمية، وذلك بسبب كونها مباراة تدريبية كما أشرنا من ضمن عشرات المباريات الأخرى التي كان يخوضها بطلي العالم في نفس التوقيت، لكن بعد بحث طويل، تبين أن المدرب الإسباني خسر المباراتين.

مباراة سيتيين ضد كرامنيك

المباراة الأكثر شهرة لسيتيين تلك التي خاضها عام 2002 ضد كرامنيك الذي تحدى ماجنوس كارلسين على بطولة العالم عام 2013، وكان يلعب حينها بالقطع السوداء، وانتهت المباراة بهزيمة مدرب برشلونة بطريقة ساحقة، فبعد 10 نقلات فقط، تمكن كرامنيك من الحصول على أفضلية كاسحة جعلت النقلات المتبقية مجرد تحصيل حاصل.

رحلة مدرب برشلونة بالشطرنج

البعض يعتقد أن سيتيين كان يمارس لعبة الشطرنج كمجرد هواية ليس أكثر، لكن في الواقع الأمر ليس كذلك، فهو كان محترفاً بهذه اللعبة، ويشارك في بطولات محلية وعالمية، فهو مصنف من الاتحاد الدولي للشطرنج، ويبلغ أقصى تصنيف وصل إليه 2065 نقطة.

لم يكن سيتيين لاعباً بارعاً في عالم الشطرنج على الصعيد الاحترافي، فالتصنيف الذي وصل إليه يوضح أنه لاعب أقل من المتوسط، ووصل إلى لقب “مرشح استاذ” فقط، بينما فشل في الوصول إلى لقب استاذ اتحادي، والذي يأتي بعده أستاذ دولي، ثم استاذ دولي كبير.

تصنيف سيتيين بالشطرنج يوضح أنه كان بعيداً جداً عن مستوى اللاعبين الأقوياء، فعلى سبيل المثال، يبعد بفارق أكثر من 800 نقطة عن بطل العالم الحالي ماجنوس كارلسين، وهذا فارق كبير جداً في لعبة الشطرنج على الصعيد الاحترافي، الأمر أشبه بالفارق بين برشلونة وفريق بالدرجة الثانية أو الثالثة.

ولكن ورغم كل هذا، يبقى سيتيين لاعباً مميزاً في الشطرنج بالنسبة للاعبين الغير محترفين في هذه اللعبة، وقد صرح في العديد من المناسبات أنه يحاول ربط بين الشطرنج بعالم كرة القدم، ومن أشهر مقولاته بهذا الخصوص “كرة القدم مثل الشطرنج، إن سيطرت على وسط الرقعة سوف تهيمن على الملعب“.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق