اخبار برشلونة اليوم - أخبار برشلونة : كيف استطاع تشيلسي إقصاء برشلونة من دوري الأبطال 2012 ؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

سبورت 360 –  أجواء استثنائية للغاية يمر بها مشجع كرة القدم، الذي تأثر بالوضع الذي يمر به المجتمع، وأجبر الجميع على الجلوس في المنزل، بسبب تفشي فيروس .

ومع بداية شهر رمضان الكريم، وجلوس البعض أمام شاشات التلفاز لمتابعة البرامج ومسلسلات رمضان، وتوقف منافسات كرة القدم وعدم وضوح الرؤية حتى الآن بشأن موعد عودتها، سنقدم سلسلة كاملة تضم أبرز المباريات التاريخية للأندية الكبرى في أوروبا.

ولأن الملخصات وحدها لا تكفي لإصدار أحكام كاملة، سنتحدث عن الظروف الخاصة بكل مباراة على حدى، ووضع رابط لمشاهدتها بالكامل “90 دقيقة” لاسترجاع ذكريات الماضي وتسلية وقت فراغك أثناء فترة الحجر الصحي.

مشاهدة مباراة تشيلسي ضد 2-2 .. قبل نهائي دوري أبطال أوروبا 2012

من منا لا يتذكر صوت المعلق الرياضي التونسي الشهير رؤوف خليف وهو يقول “انتهى الدرس يا سادة يا كرام، توريس يشل كل كتالونيا بـ ميسيها وتشافي وإنييستا”.

برشلونة يهاجم بكل خطوطه، هدف واحد فقط يفصله عن الصعود لنهائي دوري أبطال أوروبا للعام الثاني على التوالي، لكنه واجه سوء حظ غريب للغاية والكرة ترفض دخول الشباك.. وقبل نهاية المباراة، تفاجأ الجميع بخروج الكرة من كادر التصوير، وتوريس ينفرد بالمرمى من منتصف الملعب تقريباً، وانطلق نحو مرمى فيكتور فالديز، وراوغ حارس برشلونة، وشل كل كتالونيا كما وصف رؤوف خليف.

FC Barcelona v Chelsea FC - UEFA Champions League Semi Final

وخطف تشيلسي تعادلاً ثميناً من بين أنياب برشلونة على ملعبه 2-2، وتأهل إلى المباراة النهائية بمجموع المباراتين 3-2، حيث فاز في مباراة الذهاب على ملعبه ستامفورد بريدج بهدف نظيف.

أجرى بيب جوارديولا المدير الفني لبرشلونة، تعديلات على التشكيلة وطريقة اللعب، حيث بدأ المباراة بطريقة 3-6-1، بوجود فالديز في حراسة المرمى، أمامه الثلاثي بويول وبيكيه وماسكيرانو، في الجانب الأيمن كوينكا، وفي الجانب الأيسر أليكسيس سانشيز، وفي وسط الملعب بوسكيتس وتشافي وإنييستا وفابريجاس، خلف المهاجم .

بينما دخل الإيطالي دي ماتيو المدير الفني المؤقت لتشيلسي حينها المباراة بتشكيل مكون من: بيتر تشيك، إيفانوفيتش، جون تيري، جاري كاهيل، آشلي كول، جون أوبي ميكيل، ميراليس، لامبارد، راميريس، ماتا، دروجبا.

ضغط برشلونة القوي في بداية المباراة حقق له ما أراد، وسجل الهدف الأول عن طريق بوسكيتس في الدقيقة 35، وبعدها بدقيقتين فقط ازداد الأمور صعوبة على تشيلسي بطرد مدافعه جون تيري. واعتقد الجميع أن المباراة حُسمت لصالح برشلونة بعدما أضاف إنييستا الهدف الثاني في الدقيقة 43.

لكن قبل نهاية الشوط الأول، سجل راميريس هدف تقليص الفارق لتشيلسي بعدما استغل تمريرة لامبارد وكسر حالة التسلل، وانفرد وسدد بطريقة أكثر من رائعة “لوب” من فوق الحارس فيكتور فالديز.

دي ماتيو دافع بكل خطوطه في الشوط الثاني، ولم يكن لديه أي خيار آخر لمواجهة الطوفان الهجومي لبرشلونة، واضطراره للعب بـ 10 لاعبين بعد طرد تيري.

وفشل برشلونة على مدار 45 دقيقة في الشوط الثاني في تسجيل الهدف الثالث الذي سيمنحه بطاقة التأهل إلى النهائي، ووقفت العارضة في وجه ميسي أكثر من مرة، وأهدر البرغوث ركلة جزاء في بداية الشوط الثاني.

FC Barcelona v Chelsea FC - UEFA Champions League Semi Final

الأسباب التي دفعت تشيلسي لخطف بطاقة التأهل

جوارديولا قام بتغيير اللعب، ولم يدفع بالظهيري الأيمن والأيسر داني ألفيس وأدريانو منذ البداية. لكنه اضطر للدفع بداني ألفيس بدلاً من المصاب. وبالفعل أثبت الظهير البرازيلي خطأ مدربه بعدما ساهم في تسجيل الهدف الأول لبرشلونة.

برشلونة كان بإمكانه قتل المباراة تماماً بعد هدف إنييستا، الذي منح النادي الكتالوني الأفضلية في نتيجة المباراتين. ومع التفوق العددي بعد طرد تيري. لكن بعض التفاصيل الصغيرة من سوء التمركز الدفاعي وقلة التركيز لثوانٍ قليلة، أعادت تشيلسي إلى المباراة بهدف راميريس في الوقت المحتسب بدل من الضائع للشوط الأول. لو لم يسجل راميريس هدفه قبل نهاية الشوط الأول، لنجح برشلونة في مضاعفة النتيجة بالشوط الثاني.

بعد إهدار ميسي ركلة الجزاء مبكراً في بداية الشوط الثاني، توترت الأجواء في كامب نو. ودافع تشيلسي بقوة على الطريقة الإيطالية، مما سمح للبلوز باكتساب الثقة مع مرور الوقت.

FC Barcelona v Chelsea FC - UEFA Champions League Semi Final

دي ماتيو ترك الكرة لبرشلونة ودافع بكل خطوطه، حيث استحوذت كتيبة جوارديولا على الكرة، وسدد لاعبو برشلونة 23 تسديدة خلال المباراة، من بينهم 6 على المرمى، و10 خارج القائمين والعارضة، و7 تم التصدي لهم من قبل دفاع البلوز القوي.

حتى تدخلات جوارديولا لم تصنع الفارق. ودفع بالشاب كريستيان تيو وساديو كيتا بدلاً من كوينكا وفابريجاس على الترتيب. ويبقى الخطأ الأكبر عدم الاستفادة ببيدرو وجلوسه على مقاعد البدلاء حتى النهاية.

برشلونة هاجم بكل خطوطه لكن عاب لاعبيه التركيز أمام المرمى، ومع تقدم المدافعين إلى وسط ملعب الخصم، تفاجأ الجميع بالبديل فرناندو توريس ينفرد بالمرمى من وسط الملعب دون أي مراقبة وسجل الهدف الشهير الذي قتل المباراة، وتأهل تشيلسي إلى النهائي وفاز باللقب على حساب بايرن ميونخ.

ملحوظة.. يجب التسجيل في الموقع من الداخل بالبريد الإلكتروني الخاص بك حتى يظهر لك الفيديو، التسجيل هناك مجاني


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق