اخبار برشلونة اليوم - الفريق الإسباني الذي يرتدي قمصان برشلونة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

إيبار فريق باسكي يعتز بأصوله إلا عندما يتعلق الأمر بألوان قميص التي يرتديها منذ سنوات.

على الرغم من فخر إيبار الشديد بجذوره الباسكية، والاعتزاز بالصلة مع اسكتلندا، لكن ألوان العلامة التجارية للفريق “آزول جرانا” لها تاريخ كتالوني رائع.

تربط هذه الخطوط الزرقاء والحمراء إيبار مع برشلونة بطل الدوري الإسباني 26 مرة وحامل اللقب الحالي، وهو النادي الذي يعتبر من أصغر مدينة لديه نادٍ في دوري الدرجة الأولى في أي من بطولات الدوريات الأوروبية الكبرى لكرة القدم.

ومع ذلك، ولم يكن هذا هو الحال دائماً، فبعد تأسيس إيبار في عام 1940، كان الفريق يرتدي في البداية خطوطاً حمراء وبيضاء مشابهة لتلك الموجودة في نادي أتلتيك بلباو الرياضي المجاور الأكبر.

استمر هذا الأمر حتى عام 1943، عندما قدم رؤساء الاتحاد في مقاطعة جيبوزكوا المحلية لنادي مجموعة كاملة من شرائط نادي برشلونة.
تزامنت هذه الألوان مع تلك التي تحمل شعار النبالة التقليدية لمدينتهم، والتي تضمنت صليب القديس أندرو واللونين الأزرق والأحمر.
ومن هناك أصبحت هذه الألوان الرسمية لنادي، حيث قضى إيبار معظم عقوده الزمنية الأولى في بطولات الدوريات الإسباني بالدرجات الدنيا.

Eibar

Eibar

Eibar

اتخذ الاتصال مع برشلونة تطوراً في بداية موسم 1988-1989، عندما عاد إيبار إلى دوري الدرجة الثانية الإسباني “لاليجا سمارت بانك” بعد 30 عاماً قضاها في دوريات الدرجة الدنيا.

كشف أنخيل فرنانديز زابيكو، الرجل المحبوب الذي عمل لوقت طويل مسؤول عن ملابس الفريق، إنه زار متجراً محلياً لشراء مجموعتين كاملتين من قمصان برشلونة، كما يرتديها نجوم هذا الموسم، ميجيلي، بيرند شوستر وجاري لينيكر.

ماذا لو تولى مورينيو تدريب برشلونة في 2008، ومصير ميسي؟

وقام زبابينكو بعناية بإزالة شعار البلوجرانا، والقيام بالخياطة شخصياً لشارة إيبار على كل قميص. تم ارتداء هذه الملابس طول حملة الفريق التي انتهت بحصوله على المركز 16، متقدماً بمركز واحد على فريق برشلونة “ب” الفريق الذي كان معروفًا وقتها باسم (برشلونة أتلتيك).

بقيت تلك الحكاية حتى وقت قريب، عندما قفز إيبار مرة أخرى من خلال الأقسام وحقق في النهاية أول صعود على الإطلاق إلى دوري الدرجة الأولى الإسباني “لاليجا سانتاندير” لحملة موسم 2014-2015.

Eibar

Eibar

Eibar

توجب على فريق لوس أرميروس (الجانرز) أن يرتدي زياً مغايراً من الأزرق السماوي في زيارته الأولى إلى الكامب نو ملعب برشونة في أكتوبر 2014. ثم ارتدى لاعبو إيبار وأنصاره بكل فخر زي “البلوجرانا” عندما استضافوا كل من ولويس وجيرارد في مدينتهم الخلابة، بطاقة استيعابية ل7000 متفرج على ملعب إيبوروا في شهر مارس اللاحق.

ومنذ ذلك الحين، كان الناديان يتبادلان الألوان في كل مرة يلتقيان فيها في الدوري الإسباني، ومؤخراً عندما ارتدى ميسي وزملاؤه اللون الأصفر حينما خسروا 3-صفر في إيبوروا في أكتوبر الماضي. 

في رابط أنيق آخر، كان الجناح الشاب مارك كوكريلا يرتدي ألوان البلوجرانا لإيبار، بينما لعب على سبيل الإعارة من نادي برشلونة، حينما سجل التعادل في المباراة التي انتهت بنتيجة 2-2 في ملعب إيبوروا الموسم الماضي.

من غير المحتمل أن يضطر زابيكو، الذي لا يزال متواجداً في أيبوروا، إلى إخراج إبرته وخيطه في أي وقت قريب!، لكن مثل هذه الروابط الملونة بين الأندية تشكل جزءاً من تاريخ الغني المتواصل.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق