اخبار برشلونة اليوم - المقارنة بين ميسي ومارادونا.. متى نقع بالمحظور؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

لا يصلح بالأساس اختيار لاعب من حقبة زمنية ووضعه في الميزان أمام لاعب آخر يبعد عنه بنحو ثلاثين عاما. فكل لاعب عاش مجده في زمن مختلف كانت فيه كرة القدم تدار بأسلوب مختلف ولكن ميسي ومارادونا برعا في حقبته الخاصة.

المونديال 

فاز دييغو أرماندو مارادونا بكأس العالم مع الأرجنتين عام 1986 بينما خسر في الوقت نفسه ميسي النهائي مع التانغو أمام ألمانيا عام 2014.

هكذا يصب الأمر في صالح مادراونا ولكن في الوقت نفسه لو كان “الفار” حاضرا في عام 1986 لما ترك دييغو يسجل هدفا بيده وسط ذهول من بالملعب.

القيادة

يمكن أن يصبح مارادونا قائدا ناجحا عكس ميسي الذي تمنحه حالة الهدوء التي يعيش فيها ظروفا صعبة تجعله يبتعد عن ممارسة هذا الدور.

ولكن يبدو أنه في السنوات الأخيرة حاول ميسي التصنع بأنه قائد من خلال مهاجمة اتحاد كرة القدم في أميركا الجنوبية بسبب التحيز لصالح البرازيل في بطولة “كوبا أميركا”

وأكد ميسي أن بطولة كوبا أميركا التي أقيمت في البرازيل جرى إعدادها كي يفوز بها السامبا وذلك بعد حرمان الأرجنتين من ركلة جزاء وبعدها جرى طرد ليونيل من لقاء تحديد المركز الثالث.

واستمر ميسي في حالة الفشل سواء في كوبا أميركا أو كأس العالم وهذا أمر يصب في صالح مارادونا.

الحياة الخاصة

عاش دييغو مارادونا حياة خاصة مليئة بالأحداث الساخنة بداية من علاقاته النسائية المتعددة فضلا عن عدم اعترافه بنجله ومرورا بإدمان المخدرات في سلوك يثبت أنه كان يبتعد تماما عن الاحتراف.

وتأثر مارادونا بما وقع له في نابولي من حياة صاخبة وهو أمر لم يدخل فيه ميسي على الإطلاق حيث يحب حياة الأسرة والجلوس مع الأطفال والنوم وعدم الدخول في أي علاقات نسائية.

وقرر ميسي في النهاية الزواج بصديقته أنتونيلا ليغلق الباب أمام أي فرصة للانحرام في علاقات خارجة عن .

الاستمرارية

انعكس سلوك ميسي على استمراريته داخل الملعب حيث يكافح من أجل مواصلة الاستمرار في اللعبة لنحو 16 عاما عكس مارادونا الذي دمره الإدمان بعد اكتشاف عينة إيجابية له في مونديال الولايات المتحدة الأمريكية عام 1994.

ومنذ نعومة أظافر ميسي فإنه يميل إلى الاستمرار في الملاعب حتى يحقق الكثير من المجد والكرات الذهبية ولكن يبقى أمامه عقبة كبيرة تتمثل في عدم الفوز مع المنتخب الأول لبلاده ببطولة قارية أو عالمية رغم أن اللاعب كان على مقربة من تحقيق ذلك.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق