اخبار برشلونة اليوم - فتى برشلونة المدلل الذي تحول إلى منبوذ

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

في ذكرى ميلاده.. محطات من حياة ألبا

فريق عمل يوروسبورت عربية

21 مارس 2020
%D9%81%D8%AA%D9%89-%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9

يحتفل جوردي ألبا ظهير نادي بعيد ميلاده الحادي والثلاثين حيث يعد النجم الكبير واحداً من أبرز اللاعبين في العالم بمركزه وحقق العديد من الإنجازات الغير مسبوقة سواء على الصعيد المحلي أو الدولي.

وعلى الرغم من الانتقادات اللاذعة التي يتعرض لها اللاعب طوال الفترة الماضية وتحديداً في آخر ثلاثة أعوام بسبب تراجع مستواه بصورة ملحوظة إلا أنه لا يمكن نكران ما قدمه طوال مسيرته حيث يعد من اللاعبين أصحاب الوزن الثقيل داخل غرف خلع الملابس وعنصر لا غنى عنه.

صورة.. جوردي ألبا خلال الأخيرة

ويعد ألبا من اللاعبين خريجي أكاديمية برشلونة منذ الصغر حيث بدأ مسيرته بصفوف لا ماسيا قبل أن يرحل منه وينضم لنادي كورنيلا.

وفي عام 2007 لفت ألبا انظار مسؤولي نادي فالنسيا الذين نجحوا في ضمه وتدرج بصفوف الناشئين وخاض تجارب خارجية على سبيل الإعارة حتى عاد لصفوف برشلونة مجدداً في صيف عام 2012 ليبدأ مسيرة التألق.

وفي المجمل خاض ألبا 304 مباراة رفقة برشلونة بكافة المسابقات سجل خلالهم 15 هدفاً واستطاع أن يتوج رفقة الفريق بالعديد من الألقاب.

اقرأ أيضاً:  رسمياً: برشلونة ينهي حالة الغموض حول مستقبل جوردي ألبا

واستطاع ألبا أن يتوج مع برشلونة  بكل الألقاب الممكنة حيث حقق بطولة الليغا وبطولة السوبر الإسباني وكأس ملك إسبانيا على الصعيد المحلي وحقق دوري أبطال أوروبا والسوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية على الصعيد القاري.

كما نجح ألبا في التتويج ببطولة يورو 2012 التي أُقيمت ببولندا وأوكرانيا مع المنتخب الإسباني وسجل هدفاً في المباراة النهائية أمام إيطاليا وذلك قبل عودته لبرشلونة.

ويعد ألبا واحداً من أبرز أصدقاء الأرجنتيني داخل برشلونة حيث يحظى بثقة النجم الأرجنتيني كما أنه العنصر الأساسي والخيار الأول للمدربين لقيادة الجبهة اليسرى للنادي الكتالوني.

تابعوا حساب الكرة العراقية على إنستغرام

تابعوا حساب الكرة العراقية على فيسبوك

ويعد الموسم الجاري هو الأسوأ في مسيرة ألبا مع برشلونة فبصرف النظر عن توقف الدوري الإسباني والمسابقات الأوروبية بسبب انتشار فيروس إلا أن اللاعب عانى من الإصابات التي أبعدته عن المباريات لفترة طويلة للمرة الأولى منذ انضمامه للفريق.

– بداية الأزمة

بدأ مردود ألبا في التراجع منذ الموسم قبل الماضي إلا أن هناك محطات أفقدته ثقة الجماهير وكانت المحطة الأبرز هي موقعة أنفيلد عندما واجه النادي الكتالوني في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

وقدم ألبا واحدة من أسوأ مبارياته في أنفيلد تسببت في صورة مباشرة في هزيمة برشلونة الساحقة وعلى الرغم من انخفاض مستوى أغلب اللاعبين باللقاء إلا أن ألبا كان المتهم الرئيسي أمام الجماهير حيث كانت الجبهة اليسرى ثغرة تلاعب بها نجوم ليفربول وتوصلوا لمرمى برشلونة بسهولة.

المحطة الثانية كانت مباراة نهائي كأس ملك إسبانيا أمام فالنسيا حيث استمر أداء ألبا المتراجع وتسبب في خسارة بطولة جديدة بالموسم ذاته قبل أن يقع فريسة للإصابات هذا الموسم.

ولعل أكثر ما يثبت فقدان الثقة بين اللاعب والجماهير الموقف الأخير عندما وضع يده على أذنيه في إشارة لعدم اهتمامه لانتقادات الجماهير قبل أن يخر بتصريحات معادية لجمهور الفريق وهو ما أزاد الفجوة بينه وبين عشاق البلوغرانا.

– ما لا تعرفه عن ألبا

يحب ألبا دائماً إخفاء حياته الشخصية بعيداً عن الأضواء حيث دائماً عندما تحاول الصحف إجراء أحاديث معه لتناول حياه الشخصية يرفض ولكنه يعشق جدته كثيراً حيث هي من شجعته على ممارسة الكرة.

ومن ضمن الأمور التي يعشقها ألبا هي زيارة شبكات التواصل الإجتماعي خاصةً تويتر حيث يعتبرها منفذاً له للتسلية في أوقات الفراغ ويتفاعل مع عشاقه دائماً عبر حسابع على فيسبوك.

كما يمتلك ألبا العديد من السيارات الفارهة ولكن وضح جلياً عشقه اقتناء سيارات ماركة أودي حيث أن أغلب سياراته تحمل هذا العلامة التجارية الشهيرة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق