اخبار برشلونة اليوم - هل يؤثر فيروس كورونا على جائزة الكرة الذهبية والأفضل في 2020؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

بعد تفشي فيروس وتوقف الكرة العالمية لمدة شهر على الأقل، هل سيؤثر ذلك على جائزة الكرة الذهبية والأفضل 2020؟ وهل سيتأثر ميسي ورونالدو بذلك؟

أصبح فيروس كورونا هو المهدد الأول لكل ما يتعلق بكرة القدم، فبعد شهرين من تفشي المرض في جميع البلدان الأوروبية، توقف النشاط الكروي بصورة لم تكن متوقعة ولم تأت في ذهن أكثر المتشائمين على الإطلاق.

من المتوقع أن يكون لهذا التوقف تأثير ضخم على كرة القدم من كافة الأصعدة، ولعل الصعيد الاقتصادي سيكون هو الأكثر تضررًا بتوقعات الجميع، فيما تطرح علامات استفهام كبيرة حول مدى تأثر المستوى الفني للأندية والنجوم خاصةً وأن حتى التدريبات لم يعد من المصرح بها لأي فريق.

البعض يستغل التوقف ويُزيد من حدة تدريباته فرديًا في المنزل، فيما قد لا يكون التوقف هو الخيار الأفضل لبعض النجوم، بينما يظل السؤال المحير، ماذا عن من أُصيبوا من لاعبي كرة القدم بفيروس كورونا؟.

حتى الآن تضرر ثلث فريق فالنسيا، مع عدد كبير من نجوم الكالتشيو في مقدمتهم دانيلي روجاني، ومؤخرًا انضم إليهم هودسون أودوي من تشيلسي، وعديد من الأسماء من مختلف البلدان قد تلحق، ليكون السؤال، كيف سيتأثر اللاعبون بذلك الكابوس على الصعيد الكروي عند استئناف النشاط؟.

رسمياً.. فيفا يعلن تأجيل اليورو وكوبا أميركا

ولكن هناك سؤال ينبثق من هذه الأفكار، كيف سيؤثر فيروس كورونا على جائزتي الكرة الذهبية والأفضل؟ هل سيختلف تقييم الأفضل نسبةً إلى تأثر الكرة، أم ستظل المعايير ثابتة؟ في هذا التقرير، نُسلط الضوء على تأثير فيروس كورونا على البالون دور وجائزة الأفضل.

ما هو الفارق بين جائزة الكرة الذهبية وجائزة الأفضل؟

Lionel Messi The Best

Lionel Messi The Best

Lionel Messi The Best

في البداية سيكون من الضروري شرح ما هي جائزة الكرة الذهبية وما هي جائزة الأفضل وما سر تواجدهما بصورة منفصلة، مع التركيز على المعايير الخاصة بكل جائزة منهما وآلية إعلان البطل الأخير.

الكرة الذهبية كانت جائزة تُمنح بالمشاركة بين الاتحاد الدولي “فيفا” ومجلة فرانس فوتبول خلال الفترة بين 2010 إلى 2016، ولكن انفصل الطرفان عن بعضهما البعض، ليؤسس الفيفا جائزة الأفضل وتظل جائزة الكرة الذهبية قائمة ولكن حكرًا على فرانس فوتبول فقط.

لتكن البداية مع جائزة الأفضل والتي تمر بمرحلتين، الأولى هي اختيار العشرة المرشحين من قبل مجموعة من خبراء كرة القدم في الفيفا، ثم يشارك صحفي عن كل بلد ومدربي وقائدي المنتخبات والجمهور عبر الإنترنت باختيار مرشحهم المفضل بنسبة 25% لكل جهة.

أما جائزة الكرة الذهبية فيختار فريق من المحررين لمجلة فرانس فوتبول قائمة من المرشحين مكونة من 30 مرشحًا ثم يختار صحفي عن كل دولة 5 مرشحين ويرتبهم من القائمة الأصلية على أن يتم منح المرشحين نقاط من 1 إلى 6.

كيف سيؤثر فيروس كورونا على نجوم كرة القدم مثل وكريستيانو رونالدو؟

CRISTIANO RONALDO

CRISTIANO RONALDO

CRISTIANO RONALDO

لا شك أن تعطيل الكرة والتدريبات الجماعية سيكون له تأثير أكبر مما يمكن تخيله على مستوى النجوم، ولكن في حالة ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، فالأمر قد يكون مختلفًا بشدة.

عانى البرغوث والدون في السنوات الماضية من ضغط خيالي بسبب تتابع المباريات قد يكون أثر عليهم بدنيًا والأهم نفسيًا، فلم يتسنى لأولئك النجوم أخذ قسطًا من الراحة مع عائلاتهم إلا في بداية الصيف وقبل معسكرات الإعداد فقط.

قد يكون هذا هو التأثير الإيجابي الوحيد لكورونا، وهذا نفسه ما أشار له ميسي عندما نشر صورة له على إنستجرام تمنى الشفاء فيها لكل المصابين من جهة، وأكد أنه يستمتع بوقته مع أسرته من جهة أخرى.

لكن يجب الإشارة إلى أن إهمال التدريبات قد يؤثر ويضيع جهودًا كبيرة قام بها الثنائي وغيرهما من النجوم، ومع إطالة فترة التوقف المتوقعة بسبب الوباء، قد يتوقف البعض عن التدريبات، وفي النهاية سيؤثر ذلك على الأداء الفني لهم في أرض الملعب عند العودة.

يتطلب الوضع الراهن الموازنة، فمن جهة لا يقوم اللاعب ببذل أكثر من جهد التدريب اليومي الفردي للحفاظ على لياقته سواءً بالكرة أو بدونه، ومن جهة أخرى يكون لزامًا عليه استغلال الفترة للجلوس رفقة أسرته والابتعاد عن الكاميرات والضغوطات.

هل سيؤثر فيروس كورونا على جائزة الكرة الذهبية والأفضل في 2020؟

Neymar Salah Ballon d'Or GFX

Neymar Salah Ballon d'Or GFX

Neymar Salah Ballon d'Or GFX

يُمكن القول أن فيروس كورونا سوف يشعل سباق التنافس على جائزتي الكرة الذهبية والأفضل عن عام 2020، التحديات سوف تزداد والضغوطات لن تتوقف، ومن وحي تلك الأمور سوف يولد الأبطال الحقيقيين.

الأخبار تقول أن الاتحادات سوف تضطر إلى لعب مباراة كل ثلاثة أيام، مع وجود صعوبات بالغة متوقعة في اللعب بدون جماهير إن تم، أو اعتماد الإقصائيات في البطولة الدولية للأندية أو حتى البطولات المحلية إن تردت الأمور.

لذلك فالتحدي حقًا هو أن يحافظ اللاعب أو النجم على لياقته ثم يعود ويقود فريقه إلى منصات البطولات، ومن هنا، يمكن فهم أن كريستيانو رونالدو على سبيل المثال سيريد فعل ذلك بشتى السبل، والأمر نفسه لليونيل ميسي وغيرهما من النجوم.

برغم كل سلبيات فيروس كورونا، لكن الإيجابية ستكون في نقطة التنافس والضغط الذي سيفرض على النجوم إبراز معدنهم ولماذا هم يستحقون هذه المبالغ الطائلة التي يتقاضونها والدعم الجماهيري اللا محدود.

ومن يدري، فقد يصاب أحد اللاعبين بكورونا ثم يتمم شفائه ويعود بكل ما لديه من قوة ويقود فريقه إلى تحقيق البطولات في قصة درامية هوليودية ولكنها من الوارد للغاية أن تحدث، وهنا قد تتغير المعايير نسبيًا نظرًا للكفاح بعيدًا عن الكرة، بيد أن الثابت هو أن كورونا سيضفي الإثارة والمتعة على التنافس حول الأفضل بكل المقاييس.

هل تُلغى جائزتا الكرة الذهبية والأفضل بسبب كورونا؟

Galatasaray Stadium Coronavirus

Galatasaray Stadium Coronavirus

Galatasaray Stadium Coronavirus

من غير الوارد على الإطلاق أن تحدث هذه الفرضية إلا في حالة توقف كرة القدم بشكلٍ عام لفترة أطول من المعتاد، من الممكن أن يتم تأجيل موعدهما لمنح اللاعبين فرصة أكبر لإبراز قدراتهم، ولكن الإلغاء من غير المحتمل.

سيخسر فيفا وكذلك ستخسر فرانس فوتبول الكثير على الصعيد الاقتصادي حينها، كما أن نجوم كرة القدم نفسهم سيتأثرون من الناحية المعنوية بالسلب كثيرًا حال حدوث مثل هذا الأمر.

ولكنها تظل فرضية قائمة، فالمرض لم يُسيطر عليه بعد، والأمل كله معقود على فصل الصيف ودرجات الحرارة المرتفعة لإنهاء هذا الكابوس أو على الأقل التخفيف منه وإعادة الحياة إلى طبيعتها مرة أخرى في شتى المجالات.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق