اخبار برشلونة اليوم - الحجر الصحي يحول اللاعبين لهوايات جديدة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

ملل الحجر الصحي يقول كلمته

AFP

16 مارس 2020
%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%AC%D8%B1-%D8%A7%D9

يبحث لاعبو كرة القدم في أوروبا عن وسائل مختلفة لملء وقت فراغهم في ظل تعليق المنافسات بسبب فيروس المستجد، وينشرون عبر مواقع التواصل نشاطات متنوعة مثل تمضية الوقت مع أولادهم، الاهتمام بعشب الحديقة، واللعب مع كلابهم.

وفرض تفشي فيروس “كوفيد-19″ الذي حصد حياة أكثر من ستة آلاف شخص حول العالم، شللا شبه كامل في المنافسات الرياضية، لاسيما في أوروبا حيث تم تعليق منافسات معظم البطولات الوطنية، إضافة الى مسابقتي دوري الأبطال و”يوروبا ليغ” القاريتين. وترافقت هذه الاجراءات مع قيود صارمة على حركة التنقل والسفر، ما وضع اللاعبين في مواجهة واقع غير مألوف في فترة من الموسم عادة ما يكون جدولها مزدحما، لاسيما مع اقتراب البطولات والمسابقات من مراحلها الأخيرة الحاسمة.


اقرأ أيضا..أخبار : التفكير في الجوهرة..الخطة ب ومشاكل كروس ومودريتش

تابع حسابنا عبر انستغرام لكافة اخبار الرياضة العراقية

تابع حسابنا عبر فيسبوك لكافة اخبار الرياضة العراقية


ولجأ العديد من نجوم اللعبة الى حساباتهم على مواقع التواصل لمشاركة تجارب غير مألوفة بالنسبة إليهم في هذه الفترة، وأقر العديد منهم بأنه “لم يتبق شيء” للقيام به، في انتظار معرفة ما سيكون عليه مصير الموسم.

ومن هؤلاء لاعبو ريال مدريد الإسباني الذين وضعوا في حجر صحي الأسبوع الماضي، بعد تسجيل إصابة أحد لاعبي فريق كرة السلة في النادي الملكي بفيروس كورونا المستجد.

ونشر قائد فريق كرة القدم المدافع لقطات وأشرطة مصوّرة له وهو يقوم بتمارين رياضية داخل منزله على آلة الجري. 

أما ماركو أسنسيو الذي تعرض لإصابة في الركبة صيف العام 2019، فنشر صورة له وهو يواصل التعافي، ولكن هذه المرة في حديقة منزله.

أما زميلهما المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة، والذي يعرف عنه حبه لتمضية الوقت في منزله، فنشر صورا له وهو يقوم بتمارين الاحماء ورفع الأثقال.

لكن اللاعب المعتاد، كغيره من المحترفين، على تخصيص وقت طويل للتمارين والتزامات الحفاظ على اللياقة، أقر بأنه بدأ يشعر بالملل. 

وقال في شريط مصور “أنا هنا، في حديقة منزلي، ليس لدي ما أقوم به”.

وظهر المهاجم البالغ من العمر 32 عاما في الشريط الى جانب كلبه، وهو ما دفع العديد من مستخدمي مواقع التواصل الى مقارنته بالممثل الأميركي ويل سميث في فيلم “آي آم ليجند”، حيث يمضي وقتا طويلا مع كلبه بمفردهما في مدينة نيويورك، بعدما أصبح البشري الوحيد بصحة سليمة في المدينة الأميركية، ناجيا من وباء قضى على غالبية سكانها.

أما الفرنسي فابيان كازور لاعب نادي ريال مدريد لكرة السلة، فأطلق قناة عبر مواقع التواصل لعرض ما يواجهه خلال فترة الحجر الصحي، وقام من خلالها بتحدي رياضيين ومشاهير بتمارين متزامنة، مثل البلجيكي حارس مرمى النادي الملكي، وزميله السابق السلوفيني لوكا دونشيتش لاعب دالاس مافريكس حاليا، والذي يجد نفسه أيضا في المنزل في ظل تعليق دوري كرة السلة في الولايات المتحدة.

أما لاعبو بطل الدوري الإسباني، فيخضعون في المنزل لبرنامج تدريب رياضي “محدد وخاص” بكل منهم، وضعه الجهاز الفني للفريق، ويقوم بمراقبته عن بعد باستخدام أجهزة قياس بيومترية.

ونشر قائد الفريق الأرجنتيني صورة تجمعه مع نجليه في منزله، مرفقة برسالة جاء فيها “هذه أوقات معقدة بالنسبة إلينا جميعا. نحن قلقون مما سيحدث ونريد ان نساعد من خلال وضع أنفسنا مكان الذين يعانون من أسوأ ما يحصل لأنه أثّر عليهم بشكل مباشر (…) أو من خلال تواجدهم على الخط الأمامي في المستشفيات والمراكز الطبية”.

وتابع “يجب ان تبقى الصحة الأولوية (…) هذا وضع استثنائي”.

– جز العشب وتقطيع الخشب -وتشكل التمارين الفردية محورا أساسيا لنشاطات اللاعبين في منازلهم.

ونشر المهاجم البولندي لبايرن ميونيخ الألماني روبرت ليفاندوفسكي صورة له وهو يقوم بالتمارين المنزلية وابنته مستلقية على ظهره، مرفقا الصورة بتعليق ساخر جاء فيه “تمارين قاسية في المنزل”.

أما البرازيلي دوغلاس كوستا لاعب يوفنتوس الإيطالي الذي وُضِعَ كل أفراده في الحجر بعد ثبوت إصابة زميلهم دانييلي روغاني بالفيروس، فنشر شريطا مصوّرا وهو يقوم بمراوغة كلبه بالكرة في حديقة منزله.

أما زميله المهاجم الأرجنتيني باولو ديبالا فنشر أشرطة مصوّرة لقيامه بالتمارين على مرأى من كلبه الذي حاول مرارا منعه من مواصلة ذلك.

وتعد إيطاليا أكثر الدول تضررا بالفيروس في أوروبا، وسجلت فيها حتى مساء الأحد 1809 وفيات، بينما تخطى عدد الإصابات عتبة 24 ألفا.

ونشر التشيلي أليكسيس شانشيز المعار الى من مانشستر يونايتد الإنكليزي، صورا وهو يقوم بجمع قطع من الخشب.

وانصرف مهاجم لاتسيو تشيرو إيموبيلي الى ابتكار تقنيات “ترقيص” الكرة لكن باستخدام ألعاب صغيرة، أو إعداد وجبات طعام لعائلته.

وفي فرنسا، انصرف لاعبون الى هوايات بسيطة.

ولجأ لاعب رين، جيمس ليا سيليكي، الى حسابه على “تويتر” لنشر مواعيد برامج المسابقات التلفزيونية، وكشف حبه للبرامج الغنائية.

أما مدافع أنجيه رومان توما فأكد انه تحدث الى زملائه “وقلنا لبعضنا البعض +حسنا، الطقس جميل، وحان وقت جزّ العشب+. لذا قمت بجزّ العشب في الحديقة، هذا يوفّر لي الوقت للتفكير بأمور أخرى”.

من جهته، حذر لاعب خط وسط ستراسبورغ أدريان توماسون من ان على اللاعبين الاستعداد لفترة طويلة من “الفراغ”.

وأضاف “لن يكون لدينا ما نقوم به، في خضم الموسم، وهذا أمر لم يحصل من قبل. لقد انقلبت عاداتنا رأسا على عقب”، متابعا “سأقوم بمشاهدة مسلسلات تلفزيونية وأفلام (…) لكن الأمر سيكون محدودا”.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق