اخبار برشلونة اليوم - رونالدينيو من أمجاد كرة القدم إلى أصفاد الشرطة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تحول غير متوقع في حياة رونالدينيو..

فريق عمل يوروسبورت عربية

10 مارس 2020
%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%

أثار خبر إلقاء القبض على أسطورة كرة القدم البرازيلية رونالدينيو غاوتشو، حفيظة واستغراب جماهير الكرة حول العالم، خاصة تلك اللقطة التي يظهر من خلالها مكبلًا في الأغلال.

يؤمن قطاع عريض من متابعي كرة القدم أن رونالدينيو (39 عامًا) هو أمهر لاعب على الإطلاق في التاريخ، بينما يصنفه البعض الآخر كأفضل لاعب وطأت قدمه ملاعب الكرة.

ترعرعت أجيال عديدة ونشات بينما كان رونالدينيو في أوج عطائه وتألقه رفقة  في الفترة من 2003 إلى 2008، والتي حصد خلالها الكرة الذهبية ودوري أبطال أوروبا والدوري وكأس السوبر في إسبانيا، فيما كان لاعبًا في صفوف المنتخب البرازيلي الفائز بمونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان.

شهدت هذه السنوات بالتحديد بزوغ نجم رونالدينيو بشكل لافت، وما ساعد على انتشار وتداول اسمه هو الشعبية الجارفة التي يتمتع بها برشلونة في كل أنحاء العالم.


بات اسم اللاعب مرادفًا لمصطلحات المهارة والتمكين في سيطرة على الكرة ومراوغتها وخلافة من الأمور التي لا يقدر عليها سوى رونالدوينيو، لكنه اليوم يجد نفسه متهمًا في قضية تزوير جواز السفر الخاص به وملقيًا في السجن.

تعود فصول القصة إلى عام 2018 عندما سحبت السلطات البرازيلية جوازي سفر رونالدينيو وشقيقه روبيرتو موريرا، إثر إنشائهما مصنع للسكر بطريقة غير قانونية وعدم إيفاء المتطلبات، فضلًا عن بناء منصة لصيد الأسماك على شواطيء مدينة بورتو أليغري بشكل غير قانوني أيضًا.

وصلت ديون اللاعب والغرامات المفروضة عليه إلى نحو 2 مليون دولار، وعند جرد الحسابات البنكية المرتبطة به وُجد مبلغ 6 دولارات فقط، لكنه استطاع بطريقة أو بأخرى سداد بعضًا منها.

بالعام الماضي، غرق اللاعب في ديونه التي تراكمت وبات مفلسًا بالمرة، في هذا الوقت أصدرت الحكومة البرازيلية قرارًا بمنعه من السفر والسيطرة على جوازي سفره البرازيلي والإسباني، إضافة إلى الحجز على ممتلكاته وتغريمه نحو 200 ألف دولار.

إضافة إلى ذلك، فإن رونالدينيو أنشأ شركة وهمية تحت اسم K 18 Ronaldinho  بالشراكة مع جهة أخرى للتسويق للساعات والمجوهرات، لكن لاحقًا اكتشفت النيابة العامة البرازيلية أنها تخدع المواطنين عبر التسويق الهرمي.

قطع رونالدينيو شراكته لإخراج نفسه من دائرة الاشتباه وقال محاموه أنه لم يكن يدري بتلك الأمور غير القانونية، واستعاد جواز سفره.

لكن بعد عام من تلك الحادثة، ظهر اسم رونالدينيو من جديد عبر وسائل الإعلام كمزوّر لجواز سفره، من أجل السفر خارج البلاد، إذ تمنع السلطات سفره بسبب تورطه في عديد القضايا.

وقبض على رونالدينيو الأربعاء الماضي في دولة باراغواي أثناء محاولته دخول البلاد بجواز سفر مزوّر مرفق به جنسية دولة باراغواي بدلًا من البرازيل، وهو الآن محتجز في أحد السجون هناك قاضيًا يومه الرابع. بينما كان يقصد الدولة اللاتينية من أجل الترويج لكتابه Genio en la Vida.

أطلقت النيابة العامة في باراغواي برئاسة فيديريكو ديلفنو، سراح اللاعب وشقيقه في باديء الأمر بعد تحقيق استمر لنحو 7 ساعات، لكنها بعد ذلك تراجعت وأصدرت مذكرة اعتقال بحقه، ناشرة صورًا لجواز سفره المزور في وسائل الإعلام الحكومية كافة.

اللافت في الأمر أن إدارة السجن قررت تنظيم دورة لكرة القدم، ورغم أنها تقام كل 6 أشهر بشكل دوري ولا يزال هناك بعض الشهور حتى يحين موعد الدورة الجديدة، فإن الإدارة قررت اغتنام وجود رونالدينيو.

يقول محامي اللاعب سيرغي كيروش، إنه سيطالب بالإفراج الفوري عن رونالدينيو وشقيقه والمثول أمام محكمة وطنية في البرازيل.. “لم يكن يعلم أن جواز السفر الذي بحوزته مزيفًا، لم يرتكب أي جريمة”.

من المنتظر صدور قرارت مصيرية في القضية خلال الأسابيع القادمة بعد اكتمال التحقيقات، والتي قد تستمر لستة أشهر وهي المدة القانونية الممنوحة في مثل تلك النوعيات من القضايا.

لمتابعة حساب الكرة العراقية عبر انستجرام

لمتابعة حساب الكرة العراقية عبر فيسبوك


لمتابعة حساب الكرة السعودية عبر انستجرام

لمتابعة حساب فرجة عبر انستجرام


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق