اخبار برشلونة اليوم - فياريال …أكثر من مجرد نادي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

عبارة ” أكثر من نادي ” Mas que un club   هي  العبارة الشهيرة التي تطلق على نادي . لكن فياريال وبجدارة يستحق أن تطلق عليه هذه العبارة ليس فقط  للدور الذي يلعبه النادي  بالنسبة للمدينة بل للارتباط العضوي والوثيق بينه وبين سكانها.

بداية ، فياريال وكما يعلم الجميع مدينة صغيرة في مقاطعة فالنسيا الاسبانية . يبلغ عدد سكانها 50  ألف نسمة ويعتبر نادي المدينة بملعبه الذي كان يدعى سابقاً بالمادريغال واليوم إستاديو دي لا سيراميكا هو قلب هذه المدينة المعروفة بمعامل صناعة السيراميك. حيث تنتج ما نسبته 95  بالمئة من مادة السيراميك  في اسبانيا.  أما ناديها فقد ذاع صيته ما بعد العام 2004  بتشكيلته الهائلة مع المدرب مانويل بيليغريني ودييغو فورلان وخوان رومان ريكليمي الذين قادوا الفريق إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا للعام 2006  قبل أن يخسروا  أمام أرسنال بعد أن أضاع النجم ريكيليمي ركلة الجزاء الشهيرة مع نهاية اللقاء. أما اليوم فيصنف النادي فيما يمكن اعتباره القسم الثاني من الدوري الاسباني مع فالنسيا وإشبيلية  على اعتبار أن المستوى الأول يضم وبرشلونة وأتلتيكو مدريد .

لا يمتلك فياريال ألقاباً ليفتخر بها كفالنسيا مثلاً . لكن المسؤولين عنه يفتخرون بالكثير من الأمور البعيدة عن الألقاب لكنها قريبة من الناس والمجتع.

بداية يمتلك النادي مدينة رياضية في قلب المدينة فيها الكثير من الملاعب التدريبية ويتبع لها العديد من الملاعب المسـتأجرة على أطراف المدينة . هذه الملاعب تخدم 12  فريقاً محترفاً  (منها الفريق الأول طبعاً ) و78  فريقاً غير محترف تلعب دوراً مجتمعياً هاماً في تنشئة شباب المدينة في بيئة رياضية وصحية .

IMG_2522 2

يؤكد مسؤولو فياريال  على عدم ربحية  النادي حيث يتم استثمار كل الأموال التي يجنونها في تطوير مدينتهم وفرقهم الرياضية ومن الأمور الملفتة التي قالوها لنا : ” ربما لا تكون مدينتا الرياضية فاخرة كمدن ريال مدريد وبرشلونة  التي تبدو أشبه بفنادق الخمس نجوم . لكنها بالتأكيد الأكثر ديناميكية بينهم جميعاً ”

يشدد مسؤولو النادي على محدودية إمكاناتهم مقارنة بالأندية الكبرى ، لكنهم يفتخرون بأنهم يصرفون كل يورو في مكانه الصحيح  وبكونهم ناد من دون ديون . ويفضل ملاك النادي بقاءه عند نقطة التعادل أو الـ  break even  وهي النقطة التي تتعادل فيها المداخيل مع المصاريف. بمعنى أن الملاك لا يريدون أرباحاً من النادي بقدر ما يهمهم خدمة مجتمعهم عبره.

يضم النادي بالإضافة إلى الملاعب الكثيرة مقراً يحتوى على مكاتب ومطعم وغرفة مؤتمرات صحفية بالإضافة لسكن اللاعبين في الفئات السنية القادمين من خارج مدينة فياريال. غرف هؤلاء اليافعين  محاطة بملاعب المدينة الرياضية ومنها التي يتدرب منها الفريق الأول . بمعنى أن اللاعبين الشبان ومن جميع الفئات قادرون على متابعة تدريبات الفريق الأول بكامل نجومه كسانتي كازورلا وراؤول ألبيول وغيرهم من شرفات غرفهم  بما يضمن تفكيرهؤلاء اللاعبين في كرة القدم 24  ساعة يومياً .

IMG_2528 2

مطعم النادي له قصة أخرى، كل أعضاء النادي انطلاقاً من  رئيس النادي وإدارييه إلى اللاعبين والأجهزة الفنية لكافة الفئات ومنهم الفريق الأول يتناولون الطعام فيه . وتمتلك كل فئة من الفئات السنية وصولاً إلى الرجال مكانها الخاص الخاص في المطعم الذي تراه الفئات الأخرى  . وكلما ارتقى اللاعب في الفئات السنية انتقل إلى المكان المخصص لها في قاعة الطعام بما يمنحهم شعوراً بالفخر ودافعاً للعمل يغية الجلوس مع الفئة الأعلى .

الهدف من كل هذا التقارب خلق تواصل دائم بين أعضاء النادي بما يعزز شعورهم بالانتماء . ويفتخر مسؤولو النادي بان معظم لاعبي الفريق الأول هم إما من الأكاديمية أو من المنطقة وهو ما يؤكد نجاح النادي في إعطاء مساحة للشبان وأبناء المنطقة ليكونوا لاعبين على المستوى الأول في أسبانيا وهو أمر لا يقدمه أي ناد آخر . وهذه النقطة تحديداً بالإضافة إلى الرواتب الجيدة نسبياً  التي تدفع للاعبين الشبان هي أهم أداة إقناع في يد الإدارة لضم لاعبين جدد.

موقع النادي قريب جداً من مدرسة المدينة وهي إحدى المدارس في مقاطعة فالنسيا . ويقوم النادي بشكل يومي بالتنسيق مع الكادر التدريسي لمتابعة أوضاع اللاعبين الشبان الدراسية حيث يتم تنظيم الحصص التدريبية بحسب حالة كل تلميذ بما يضمن أكبر قدر ممكن من الدراسة والتدريب وعدم التعارض  بينهما .

من داخل نادي فياريال (Getty Images)

من داخل نادي فياريال (Getty Images)

من داخل نادي فياريال 

مسألة أخرى شديدة الاهمية يقوم بها نادي فياريال وهي دعم الرياضيين المحليين أو اصلهم  من المقاطعة  والذين يحرزون نتائج تؤهلهم للمشاركة في الألعاب القارية أو الأولمبية . حيث يخصص فياريال جزءاً من ميزانيته لتغطية مصاريفهم وفي هذا تعزيز للدور المجتمعي الذي يلعبه النادي.

بعد زيارة النادي وأكاديمته ومنشآته توجهنا إلى ملعب المدينة والمسمى ” ستاديو دي لا سيرمايكا ” والذي كان يدعى سابقاً بالمادريجال. سعة هذا الملعب عشرون ألف شخص وعدد سكان المدينة خمسون ألفاً وهو دائماً ممتلئ خصوصاً إذا عرفنا أن 12  ألف شخص من سكان المدينة يحملون بطاقات موسمية في دلالة أخرى على عمق الارتباط بين النادي وسكانه.
IMG_2566
اسم هذا الأستاد جاء من رعاية قطاع صناعة السيراميك وهو الرافد الأساسي للاقتصاد كما أسلفنا للملعب والنادي . وهي المرة الأولى شخصياً التي أسمع بها عن قطاع اقتصادي كامل  ( وليس شركة أو مؤسسة ) ترعى ملعباً أو نادياً رياضياً. وبناء على هذه الشراكة تم تجديد وتطوير كامل مرافق الملعب وبات من أفضل الملاعب في المنطقة وأوروبا بتقنيات حديثة تخدم النادي وزواره .أخرى و ليست أخيرة على التكامل والتواصل بين النادي والمجتمع وخدمتهم المتبادلة لبعضهم البعض.

استاديو دي لا سيراميكا

استاديو دي لا سيراميكا

استاديو دي لا سيراميكا

من الطرائف المضحكة التي يحكيها هذا الملعب هي حادثة طرد روني عندما كان مانشستر يونايتد يواجه  فياريال عام 2005 ضمن دوري أبطال أوروبا  على هذا الملعب الذي كان يسمى المادريجال وقتها . فبعد مشادة مع الحكم تم طرد النجم المشاكس الذي قام بركل أحد الأبواب وهو في لغرفة خلع الملابس . وحتى اللحظة لا يزال الباب الذي يحمل آثار الركلة موجوداً ولم يقم أحد لا بإصلاحة أو بتغييره

الباب الذي ركله وين روني خلال لقاء فياريال عام 2005

الباب الذي ركله وين روني خلال لقاء فياريال عام 2005

الباب الذي ركله وين روني خلال لقاء فياريال عام 2005

يسعى نادي فياريال إلى توسيع نطاق عمله إلى خارج اسبانيا عبر بناء أكاديميات خاصة به ، ويؤكد مسؤولوه بأن ما يميزهم عن غيرهم من الأندية هو أنهم لا يفرضون أساليبهم على الآخرين . بل يقومون بدراسة شاملة عنها وتبنى المدرسة وتوضع أسسها بما يتوافق مع البيئة حيث يعملون جنباً إلى جنب مع شركائهم في تلك البلدان على بناء الإنسان.

تجربة فياريال المجتمعية تظهر الجانب الأهم لكرة القدم وهو الجانب المجتمعي البعيد عن السعي المستمر للربح المادي وحصد الألقاب . بالطبع لا أحد يحب الخسارة والجميع يرغب في الفوز لكن أحياناً هناك ما هو أهم من ذلك وهو ما لا نراه عبر شاشات التلفاز ولايضيء عليه أحد لأنه ليس مثيراً سوى للقلة .وهذا الأمر هو العمل المجتمعي الذي يخدم أهلك ومنطقتك .


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق