اخبار برشلونة اليوم - شطحات كروية.. الدفاع يجلب البطولات!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

سبورت 360 – “شطحات كروية”، هي فقرة أسبوعية نهدف من خلالها إلى مناقشة وتفكيك بعض الأفكار غير المنطقية المنتشرة والرائجة في مواقع التواصل الاجتماعي، مع محاولة دحضها والرد عليها بأفكار جديدة وأدلة – تبدو من وجهة نظرنا – أقرب للواقع.

هناك مقولة منسوبة للسير أليكس فيرجسون، يؤكد فيها على أهمية الدفاع، مشيراً إلى أن تقوية الخط الخلفي يجلب الألقاب بينما الهجوم يحقق الانتصار، ورغم أنّ المقولة تناقض نفسها لأنّ الانتصار في المباريات هو ما يجلب الألقاب دون شك، ولكن إلى أي مدى أثبتت الأيام صحة هذا الأمر.

بحسب تقرير نشره موقع “فور فور تو”، فإن الفترة بين 2009 و2015، شهدت فشل الفريق الأقوى هجوماً في الفوز بلقب الدوري الإنجليزي مرة واحدة فقط من أصل 6، بينما حصل الفريق الأقوى دفاعاً على البطولة في مناسبتين فقط لا غير، منهم مرة كان هو صاحب أقوى خط هجوم.

وفي الحقبة نفسها، لم ينجح أي بطل في استقبال أقل من 25 هدفاً، بينما حدث ذلك 5 مرات في الأعوام بين 2000 و2008، كما أن الدوري كله أصبح يسجل بمعدل أكبر من ذي قبل، حيث تخطى حاجز الألف هدف 5 مرات من أصل 6 بعد 2009، و5 مرات قبل 2009 أيضاً.

أما في إسبانيا، فقد كان أتلتيكو مدريد صاحب أقوى دفاع خلال السنوات العشر الأخيرة، لكنه لم ينجح في التتويج بلقب سوى في مناسبة وحيدة، بينما تُوج صاحب النزعة الهجومية باللقب 8 مرات في آخر 11 موسماً.

وربما يعود السبب إلى تصاعد الموجة التكتيكية الهجومية مؤخراً، حتى أصبحنا نسمع كثيراً عن المدافعين الذين تحوّلوا للاعبي وسط ولاعبي الوسط الذين تحوّلوا لأجنحة أكثر مما نسمع عن العكس، وحتى أندية منتصف الجدول صارت تؤمن أن الكرة الهجومية المثيرة هي الأقدر على ملء المدرجات بالجماهير وجني الأرباح.

GettyImages-1210411765 (1)

GettyImages-1210411765 (1)

وفي الواقع، إذا حاسبنا فيرجسون بناءً على هذه المقولة، لخسر نصف ألقابه الـ22 الكبرى على الأقل، ومن ضمنها 7 بطولات في الدوري الإنجليزي من أصل 13 حصل عليها ولم يكن فيها صاحب الدفاع الأقوى.

والحقيقة، أن منظومة كرة القدم في الوقت الحالي، باتت تحتاج لدفاع قوي وهجوم فتاك وخط وسط متوازن قادر على مساعدة الفريق على التحول بين الحالتين الدفاعية والهجومية أو السيطرة والاستحواذ.

في الأخير، من المهم التأكيد أن جوهر كرة القدم ليس متعلقاً بالدفاع أو الهجوم، وإنما بالصراع وموازين القوى، فهذا ما يرغب الجمهور في مشاهدته طيلة الوقت بغض النظر عن اللعب، فالدفاع يمكنه أن يكون مثيراً عندما تكون مشجعاً لأتلتيكو مدريد مثلاً، بينما يمكن أن يكون الهجوم ممتعاً عندما تهتف باسم مانشستر سيتي.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق