اخبار برشلونة اليوم - برشلونة وريال سوسيداد – حكاية أطول نهائي في تاريخ كأس الملك

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أحد أهم القصص في تاريخ مواجهات وريال سوسيداد والتي تسببت في كثير من الأزمات بين الفريقين

 

معروفة في سجلات التاريخ بنهائي الـ 30 يومًا ولكنّ في الحقيقة نتحدث عن نهائي دام شهرًا و9 أيام كاملة ليصبح أحد أهم وأكثر نهائيات كأس ملك إسبانيا عنفًا كما أنّه الأطول على الإطلاق.

في نصف النهائي، نجح برشلونة في إقصاء ديبورتيفو ألافيس بينما سوسيداد تفوق على فالنسيا ليتم تحديد المواجهة النهائية يوم 20 مايو عام 1928 على ملعب إل ساردينيرو في سانتاندير.

المباراة عُرفت إعلاميًا بعد ذلك بـ “حرب سانتاندير” نظرًا للعنف الكبير في اللقاء والذي أدى إلى إصابة حارس مرمى برشلونة فرانز بلاتكو بارتجاج في المخ وخرج دون وجود إمكانية لاستبداله بعد انتهاء التغييرات مما دفع النادي الكتالوني للاعتماد على المهاجم أنخيل أروشا في مركز حراسة المرمى.

برشلونة هو من بدأ بالتسجيل في الدقيقة 53 عن طريق جوسيب ساميتييرو ولكن وسط الضرب من هنا وهناك استطاع أنخيل ماريسكال تسجيل هدف التعادل قبل 9 دقائق فقط من انتهاء المباراة.

ولأنه في هذا التوقيت لم تكن فكرة لعب ركلات الترجيح موجودة، فقد اتخذ القرار بإعادة المباراة بعد يومين فقط على نفس الملعب.

Barcelona Real Socidad 1928

Barcelona Real Socidad 1928

Barcelona Real Socidad 1928

وفي 22 مايو، عاد برشلونة لمواجهة ريال سوسيداد وعاد معه الحارس بلاتكو الذي تعافى من الإصابة في وقت صغير، لكن المدرب روما فورنس قلق من إشراكه أساسيًا ليبدأ برامون ليورنس خاصة وأن الأجواء كانت أسوأ من اللقاء السابق.

هذه المرة بدأ سوسيداد بالتسجيل في الدقيقة 32 عن كيريكي ولكن برشلونة تعادل في الدقيقة 69 لتبدأ سلسلة من الشجار بين الفريقين أدت إلى طرد رومان جوزمان من برشلونة وبعدها بعشر دقائق فقط طُرد تشولين من سوسيداد.

وانتهت المباراة بالتعادل 1-1 مرة أخرى، ولكن الاحتفالات أقيمت في كتالونيا بعد أن نقلت الإذاعة أنّ برشلونة انتصر 2-1 قبل أن يكتشف الجمهور حقيقة الأمر.

أكبر دليل – شمس ميسي تقترب من المغيب!

الاتحاد الإسباني وجد نفسه في موقف صعب، فبحسب اللوائح لابد من إعادة اللقاء لكن الأجواء لم تكن تسمح بذلك خاصة وأنّ عددًا من جمهور الفريق الباسكي اقتحم غرفة ملابس برشلونة عقب انتهاء المباراة واعتدى على اللاعبين مما اضطر لتدخل قوات الأمن.

وجاءت الهدية بانطلاق الألعاب الأولمبية، ليقرر الاتحاد تأجيل المواجهة حتى لعب المنتخب الإسباني في الأولمبياد في أمستردام ثم خوض النهائي بعد ذلك على الملعب ذاته أيضًا.

Barcelona Real Socidad 1928

Barcelona Real Socidad 1928

Barcelona Real Socidad 1928

وفي 29 يونيو أقيمت المباراة، وسجل ساميتييرو هدف الافتتاح لبرشلونة في الدقيقة الثامنة ولكن زالدوا تعادل من ركلة جزاء في الدقيقة 16 لريال سوسيداد، ليأتي أروشا ويسجل هدفًا آخر لبرشلونة في الدقيقة 21 وبعدها بأربعة دقائق فقط جاء الثالث عن طريقة جوسيب ساستر.

ورغم أنّ المواجهة الأخيرة كانت أقل عنفًا لكنّها أيضًا شهدت أزمة بين اللاعبين في الدقيقة 65 مما دفع الحكم إلى طرد دومينجو كارولا من برشلونة وأنخيل ماريسكال من سوسيداد في محاولة للسيطرة والتحكم في المباراة.

اللقاء انتهى ولكنّه بقي في الذاكرة، حتى أنّ خلده الشعراء سواء من جانب برشلونة أو ريال سوسيداد، فخرج الشاعر الكتالوني رافائيل ألبرتي يساند حارس برشلونة المصاب بارتجاج في المخ ويقول:

“لا، لا أحد، لا أحد على الإطلاق

لا أحد ينسى، بلاتكو

خروجه من المباراة لم يكن النهاية

يتحمل، وشعره الأشقر مليء بالدماء

سقط ولكن الراية استمرت على عاتقه في الميدان

 

أوه بلاتكو، بلاتكو، بلاتكو

أنت من مكان بعيد في المجر

لا، لا أحد، لا أحد على الإطلاق

لا أحد ينسى، بلاتكو”.

وفي جانب ريال سوسيداد، خرج الشاعر جابرييل كيلايا لينتقد التحكيم والمعاناة التي عاشها الفريق الباسكي ويرد على ألبرتي في قصيدة تقول:

“أنا أتذكر أيضًا خسارتنا بالثلاثية

في هذه المباريات ضد برشلونة

لو انتصرنا، لما كان أحد شكر بلاتكو

ولكن 10 ركلات جزاء سُرقت منا

 

الأعلام الزرقاء والبيضاء ترفرف

في الهواء، سعيدة مثل طيور حرة

نهاجم المرمى وندافع بضراوة

ولا نحتاج لذكاء لندرك ما حدث

لكن جنودنا “دونوستارياس” انتشروا

وحاربوا هذا الغضب الأعمى

والطين والضرب، وسرقة الحكم”.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق