اخبار برشلونة اليوم - محمد صلاح.. ما بين حلم مدريد وصناعة التاريخ في أنفيلد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

يبدو أن نجم فريق الإنجليزي ، سيكون النجم الأول لموسم الانتقالات الصيفية القادمة، وذلك بعدما أبدى نادي الإسباني رغبة كبيرة في الحصول على خدمات النجم الدولي المصري.

وتأتي رغبة الفريق الملكي في مُحاولة تعزيز صفوفه باللاعبين متميزين، خاصةً في ظل عدم تقديم النجم الدولي البلجيكي إيدين ” المستويات المُنتظرة منه، في ظل مُعاناته مع الإصابات المتتالية. 

ويخشى لاعب تشيلسي السابق من التحول إلى مقاعد البدلاء في صفوف ريال مدريد وهو ما يدفعه للتمهل قبل اتخاذ قرار بالرحيل إلى ملعب سانتياغو بيرنابيو في العاصمة الإسبانية.

دعونا نلقي نظرة على أبرز الأسباب التي تجعل صلاح يرغب في الرحيل إلى ريال مدريد..

رغبة صلاح:

بدون شك ليفربول يعد واحداً من أهم وأبرز الفرق أوروبا، ولكن ريال مدريد خطوة للأمام أكثر.لقد فازوا 13 مرة، بالإضافة إلى عدد لا بأس به من ألقاب الدوري الاسباني. هناك يوجد الكثير من الضغط الذي من شأنه أن يطور أي لاعب.

كلاعب يجب أن تمتلك المهارة ولكنك في نفس الوقت تحتاج إلى أن تلعب تحت ضغط، وبالطبع صلاح لديه الإمكانيات لارتداء قميص ريال مدريد فهو لاعب رائع وهذا ما أظهره مع ليفربول في المواسم السابقة.

أسلوب :

ربما تواجد المدرب الفرنسي زين الدين زيدان على رأس الإدارة الفنية لفريق ريال مدريد يجعل رغبة صلاح كبيرة في الانتقال إلى صفوف الفريق الملكي، فهو قادر على تطوير صلاح بطريقة رائعة، خصوصًا أن صلاح مازال في مرحلة يُمكنه خلالها تقديم المزيد.

ومازال زيزو يبحث عن لاعب بموصفات خاصة، حيث فشل هازارد حتى الآن في فعل ذلك، ولا يوجد ما هو من محمد صلاح، فهو لاعب قادر على تسجيل أكثر من 25 هدفًا في الموسم، لمعالجة العقم التهديفي الناتج من رحيل الهداف التاريخي للفريق كريستيانو رونالدو الذي انتقل إلى يوفنتوس الإيطالي.

بيريز يُحب صلاح:

صلاح يملك العديد من الصفات التي يحبها فلورتينو بيريز، رئيس نادي ريال مدريد، فهو يعتبر مكسب اقتصادي وتسويقي كبير للغاية، حيث تتهافت عليه شركات الرعاية الكبرى، ولديه قاعدة جماهيرية كبيرة على السوشيال ميديا.

هذه النوعية من اللاعبين يحبها كثيراً بيريز، بالإضافة إلى فتح سوق جديد لمنتجات ريال مدريد في أفريقيا، حيث يعتبر صلاح أهم لاعب عربي حاليًا في الدوريات الأوروبية الكبرى.

اقرأ أيضاً…نظرة ألمانية: ما سبب مهاجمة الأندية الألمانية لمالك هوفنهايم؟ وما الذي يعنيه؟

بالإضافة إلى المستويات صلاح الرائعة داخل المستطيل الأخضر، وتحقيقه عدة ألقاب فردية، بالإضافة إلى منافسته على لقب الكرة الذهبية في الموسم الماضي.

دعونا الآن نرصد أبرز الأسباب التي تدفع صلاح نحو الاستمرار في ليفربول..

علاقته بجماهير الريدز:

يعد محمد صلاح منذ انتقاله لصفوف ليفربول الموسم قبل الماضي وهو معشوق جماهير الريدز والنجم الأول للفريق، حيث حقق اللاعب مسيرة ناجحة للغاية مع الفريق منذ قدومه من صفوف روما الإيطالي، وبات الهداف الأول للفريق في مختلف البطولات على مدار موسمين، وهو ما يعزز فرص استمرار تألقه ويسهل من مهمته في الاستمرار بالتشكيل الأساسي، على عكس الانتقال إلى أي نادٍ جديد والمطالبة بالبدء من جديد والقتال لإثبات جدارته.

حلم الكرة الذهبية:

أحد أحلام محمد صلاح الغائبة، كان التتويج بجائزة الكرة الذهبية، والتي يمنحها الاتحاد الدولي لكرة القدم لأفضل لاعب في العالم، حيث يحلم اللاعب باستمرار الإنجازات مع الفريق الإنجليزي خاصة بعد قيادتهم للتتويج بدوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، وتتويجه بجائزة هداف الدوري الإنجليزي في موسمين متتاليين، بالإضافة إلى اقتراب فريقه من التتويج بلقب البريميرليغ هذا الموسم، ويأمل في المُنافسة على اللقب هذا العام.

أحد أساطير ليفربول:

يسعى محمد صلاح أن يُصبح أحد أساطير ليفربول، من خلال مواصلة نجاحاته الكبيرة وعلى رأسها التتويج بالدوري الإنجليزي الغائب عن فريقه لما يقرب من 29 عامًا، وحصد المزيد من الألقاب والبطولات الجديدة، وهو ما يجعله ينضم لقائمة أساطير النادي.

يورغين كلوب:

يعتبر المدرب الألماني يورغين كلوب المدير الفني لليفربول أحد أهم عوامل نجاح الفرعون المصري في ليفربول سواء من خلال تعامله النفسي الجيد مع أحد من أهم نجومه وثقته في قدرات نجمه في العودة إلى التهديف بعد بداية متوسطة له في الموسم ناهيك عن دور الألماني التكتيكي ومنحه بعض المهام الهجومية التي ساعدت صلاح كثيرًا في التألق والتسجيل العديد من الأهداف.

 وأصبح صلاح لاعبًا مؤثرًا في تشكيلة الريدز وبالتالي فالرحيل من ليفربول سيكون اختيارًا صعبًا في ظل قلة المدربين الذين قد يمنحون محمد صلاح هذه الحرية الفنية.

                                                                          

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق