اخبار برشلونة اليوم - إسكات الصادق الوحيد في برشلونة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

ما هو أكثر ما يكرهه المذنب؟ ان يواجه بذنبه امام الملأ دون القدرة على إعلان انه بريء بعد اليوم. مواجهة الكاذب بالحقيقة أمام الجميع هي الأمل الوحيد لتصحيح الخطأ، وأزمة المستجدة اليوم؟ ان هناك رجل صادق بصوت عالِ رُصِد وهو يقول الحقيقة امام العالم بأسره. هذا الرجل هو مساعد المدرب كيكي سيتيين ايدير سارابيا. 

في بدء القول، من هو هذا الرجل؟ ولماذا تحوم الانتقادات حوله من قبل ادارة ولاعبي النادي؟ هو مساعد المدرب سيتيين ويده اليُمنى، عند التعريف عنه لحظة وصوله الى النادي قيل فيه انه شغوف جداً و”يعشق” الكرة التي يُقدّ ميسي. الشغف كان ميزته الأساسية. 

أتى سارابيا  مع كيكي سيتيين، المدرب الذي وقع الاختيار عليه بعد فترة إدارة ايرنيستو للفريق، تم اختيار سيتين من أجل DNA برشلونة وإعادة الاسلوب الممتع الى الكامب نو في فترة هي من الأحلك على النادي الكتلوني. 

لم يتمكن سيتين حتى الآن من إحداث فارق كبير مع النادي، لا الظروف لاحية الاصابات الكثيرة ساعدت ولا الادارة الرياضية تمكنت من استقدام اي تعزيز في فترة الانتقالات الشتوية من شأنه دعم الفريق المتهالك.

ما يملكه كيكي وسارابيا هم مجموعة من 15 رجلاً يمرون في أزمات مع الادارة، وبفترة تكيّف مع مدير فني ليس المفضل لهم، خصوصاً بعد حملات الدعم الكبيرة التي أظهروها لايرنيستو فالفيردي. 

لماذا يُطلب منه السكوت؟ 

أظهرت الكاميرات سارابيا يشتم بعض اللاعبين خلال “لماذا يُمرر بدل التسجيل ***؟”، القصد كان .

كان منفعلاً، يصرخ ويشتم، كأي مشجّع في مقاعد البدلاء، هذه المباراة كانت ستُعطي الفريق الكتلوني راحة محلية بتعميق الفرق الى 5 نقاط وتُنهي الازمات “لو مؤقتاً”، بالاضافة الى كون هذا الكلاسيكو كان الفرصة الأهم للطاقم الفني “لتنفّس الصعداء” وتمرير كرة النار والأزمات الى غريمه وتسليط الضوء عليه اعلامياص في الفترة المقبلة وارساء بعض الاستقرار في النادي. 

اللوم لأنه شتم اللاعبين؟ و”هذه ليست تُعتمد في نادٍ كبير”، المطلوب رجل بهدوء فالفيردي المقيت وحكمة بيب غوارديولا وتكتيك كرويف حاليا؟ عفواً فهذا الرجل غير موجود حالياً. 

بعد اقل من 48 ساعة على هذه الواقعة، انتشرت في الصحف الاسبانية الخبر الأبرز “هل كيكي سيرحل؟ هلى سارابيا أخطأ؟ اللاعبون غاضبون من سارابيا ومطلوب منه ان يقلل من انفعاله، “ليس هكذا يتم التعامل مع اللاعبين”.. وأخيراً وليس آخراً “كيكي سيتين يُصدم بقوة اللاعبين داخل النادي”. 

يُطلب من سارابيا السكوت لأن ما يقوله للاعبين بأنهم يمكن استبدالهم بآخرين وإجلاسهم على دكة البدلاء هو الذي يجب ان يُقال لهم منذ عامين حتى الآن، الصراخ في دوري آخر ربما سيكون بطولياً و عائلة الغرينتا، لكن تصرخ بوجه “الأبقار المقدسة” هو ما لا يتقبله كبار هذا النادي. 

سارابيا كان صريحاً بطريقة دراماتيكية، صريحاً على قدر الفاجعة في هذا النادي المتخبّط. هل كان يجب عليه احتواء اللاعبين وعدم مواجهتهم بمدى ترددهم وسوئهم او عدم التزامهم بالتعليمات؟ ربما لهجة أقل حدة أمام الملأ مطلوبة او ممكن نجاحها أكثر، لكن سارابيا عرّى الجميع بصراخه، حالياً هو الرجل الصادق الوحيد في برشلونة.. وانتظروا رحيله قريباً. 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق