اخبار برشلونة اليوم - القبض على رونالدينيو لدخوله باراجواي بجواز سفر مزيف

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

النجم البرازيلي في ورطة جديدة لعدم امتلاكه جواز سفر

رغم اعتزاله وغيابه عن الملاعب، إلا أن النجم البرازيلي السابق رونالدينيو دائماً ما يجذب الأنظار تجاهه، ولكن هذه المرة جاءت بأسوأ صورة ممكنة لأسطورة ومنتخب السيلساو.

السلطات المحلية في باراجواي، قامت بإلقاء القبض على رونالدينيو، بعد محاولته دخول البلاد بجواز سفر مزور، في واقعة غريبة ومثيرة للجدل.

صاحب الـ39 سنة الحاصل على كأس العالم مع البرازيل في 2002، تم القبض عليه خلال تواجده بأحد اليخوت في باراجواي، رفقة شقيقه روبرتو مساء الأربعاء.

صحيفة “لا ناسيون” أكدت أن جوازات السفر المزيفة تم العثور عليه بالفندق الذي أقام به رونالدينيو، حيث استخدم اللاعب السابق وشقيقه الجنسية الباراجوانية بشكل غير قانوني.

ويظل الشقيقان في الوقت الحالي بجناح الفندق بباراجواي، تحت حراسة السلطات هناك، حيث أشارت التقارير أن وجود رونالدينيو بالبلاد جاء بناء على دعوة مالك أحد الحانات نيلسون بيلوتي.

وكان من المتوقع أن يعقد النجم البرازيلي العديد من الفعاليات الدعائية مع وسائل الإعلامي باراجواي، بالتفاعل مع المعجبين وكبار الشخصيات.

لماذا تدهورت نتائج منذ عودة اللاعبين من العطلة؟

يضع خطة لتسريع عودة

وتأتي هذه الورطة لرونالدينيو لعدم حيازته على جوار سفر برازيلية، بسبب الغرامة البيئية التي تلقاها في 2018، حيث أدين مع شقيقه ببناء مصيدة صيد بطريقة غير قانونية في بحيرة جويبا عام 2015 بدون ترخيص مناسب.

وشهدت هذه الإدانة تغريم الثنائي مبلغ 8.5 مليون دولار، ولعدم تمكنهما من دفع المبلغ، تم حرمان كل منهما من مغادرة البرازيل.

يذكر أن رونالدينيو خاض مسيرة حافلة في الملاعب الأوروبية مع ميلان وبرشلونة، ونجح في الفوز مع البرازيل بكأس العالم 2002، ويعمل كسفير للسياحة البرازيلية رغم تورطه بالقضية الأخيرة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق