اخبار برشلونة اليوم - أخبار برشلونة : قذائف برشلونية .. عُد يا فالفيردي فنحن نفتقدك !

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

قذائف برشلونية فقرة خاصة يقدمها سبورت 360 لمشجعي من خلال مقالات تتحدث بصوتهم وفي المقابل، هناك فقرة أخرى “بالملكي” خاصة لمشجعي

سبورت 360 – لم أكن أتخيل أبداً أن يأتي اليوم الذي أترحم فيه على أيام إرنستو مع برشلونة .. طالبت بشكل واضح مراراً وتكراراً برحيل المدرب الإسباني عن تدريب لأسباب عديدة، ولكن الأيام جعلتني أكتشف أن فالفيردي لم يكن بهذا السوء، وهناك مدربين أسوأ بكثير يمكنهم قيادة برشلونة نحو الهاوية !.

نعم، كيكي سيتيين جعلني أترحم على أيام فالفيردي .. خصوصاً بعد تبديلاته العجيبة والغريبة في ضد ريال مدريد أمس .. صحيح أن الريال قدم مباراة جيدة، وتفوق بدنياً بشكل واضح في الشوط الثاني، ولكن بمجرد أن تدخل سيتيين ووضع بصمته، بدخول مارتن بريثويت على حساب آرتورو ، تحكم الميرينجي بزمام الأمور جملة وتفصيلاً وسجل هدفين ليحقق في النهاية انتصاراً مستحقاً استعاد من خلاله صدارة جدول ترتيب الدوري الإسباني واكتسب جرعات معنوية هائلة تدعمه في موقعة إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا ضد مانشستر سيتي الإنجليزي.

لا أفهم كيف اعتقد سيتيين أن بريثويت قادر على القيام بأدوار فيدال الدفاعية .. ربما يكون التشيلياني قد بدأ مردوده ينخفض في المباراة ويفقد الكرات، ولكن هناك حلول أخرى أكثر واقعية دون مخاطرة غير محسوبة قد تكلف برشلونة خسارة المباراة، مثل دخول أو !.

لا أفهم كيف لمدرب فريق بحجم برشلونة ألا يدرك مصادر قوة فريقه .. وكيف له أن يفكر في وقت تفوق الخصم أن يُجري تبديلاً هجومياً .. سيتيين أراد الضغط على في الجبهة اليسرى الدفاعية للريال وكاد بريثويت أن يسجل بالفعل، ولكن أين الشق الدفاعي؟! .. من هو الفريق الذي يخدمه التعادل أكثر في مباراة أمس؟ المتصدر بفارق نقطتين ويلعب خارج أرضه أم صاحب الملعب والجمهور والذي يمر بفترة سيئة؟!.

سيتيين

سيتيين

برشلونة هزم نفسه بتبديلات سيتيين أكثر من أن ريال مدريد فاز !

لا أستوعب كم الفرحة التي تعتري جمهور ريال مدريد بعد الانتصار في كلاسيكو أمس، لأول مرة يفوزون على أرضهم أمام برشلونة منذ 3 سنوات ونصف .. وسيتيين من منحهم النقاط الثلاث على طبق من ذهب، ويفرحون ويحتفلون بهذا الشكل ! .. هذا يجعلنا ندرك كم أن برشلونة كبير ومتسبب في عقدة لهم .. ريال مدريد قدم مباراة كبيرة، لا أشكك في ذلك، ولكن برشلونة هزم نفسه بتبديلات سيتيين “الغبية” أكثر من أن ريال مدريد فاز بالمباراة.

عزيزي سيتيين .. أرجوك لا تفكر بعد ذلك !، نعم، افعل الشيء الطبيعي والمنطقي وتغيير مركز بمركز .. لاعب وسط بلاعب وسط وجناح بجناح ومهاجم بمهاجم .. لأنك عندما تفكر تضر برشلونة وتتسبب في هزيمته، والفريق مقبل على فترة صعبة ويحتاج فيها للفوز في كل مباراة من أجل حصد لقب كبير هذا الموسم، سواء الدوري الإسباني أو دوري الأبطال.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق