اخبار برشلونة اليوم - تجارب سابقة سيستفيد منها سيتيين لاختيار خطة الكلاسيكو

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

يستعد مدرب كيكي سيتيين لخوض أول كلاسيكو له يوم غد الأحد حين يحل ضيفاً على في سانتياغو برنابيو ويأمل المدرب أن تكون الفترة التي درب فيها الفريق كافية لمساعدته على اختيار تشكيلة له قبل القمة الكبرى.

تجارب سيتيين

درب سيتيين الفريق بعشر مباريات حتى الآن استخدم في 6 منها 4-3-3 مقابل استخدام 4-3-1-2 في مباراتين وكلاً من خطتي 3-1-4-2 و3-5-2 بمباراة، الأخيرة تم استخدامها بالكأس ضد إيبيزا بأقل مباريات الفريق أهمية، لذا يبدو من المسلّم أن الفريق لن يفكر باللعب بثلاثي بالخلف وسيخرج سيتيين عن التقاليد التي كان يتبعها مع بيتيس.

جرب سيتيين دفع ميسي نحو العمق بالمباريات الأخيرة حيث استخدم طريقة 4-3-1-2 في اثنتين من آخر 3 جولات بالدوري وضد نابولي حول الفريق بين 4-4-2 و4-3-3 مع استخدام للتحول بين المحور والجناح سعياً منه لإعطاء ميسي أكبر قدر من الحرية بالعمق وأمام ريال مدريد سيحاول المدرب من جديد إيجاد توليفة لا تفقده أي من مراكز الأجنحة وتعطي ليو ذات الأريحية من جديد.

تجربة الذهاب:

صحيح أن سيتيين لم يكن مدرباً لبرشلونة بمباراة الذهاب لكنه بالتأكيد سيستفيد من تجربة الفريق فرغم إضاعة البارسا لفرص عديدة يومها إلا أنه خسر معركة الوسط بمعظم فترات اللقاء حيث لم يتمكن ميسي وسواريز من مجاراة المنافسة البدنية وبقيا خارج صراع الوسط لأوقات كبيرة عكس الريال الذي جند 6 لاعبين لهذه المعركة ولو أنه بالمقابل لم يخلق الفعالية الهجومية المطلوبة.

سيأخذ سيتيين بعين الاعتبار اهتمام الريال بمعركة الوسط والأكيد أنه سيجري تعديلات على الوسط الذي بدأ تلك المواجهة مع إعادة بوسكيتس للارتكاز وإشراك فيدال بالوسط ولو أن دور الأخير سيبقَ مجهولاً بين إشراكه على الطرف كما حدث ضد نابولي أو تجنيده لمعركة الوسط.

تجارب فاتي؟

لم يحظى فاتي بدقائق كثيرة للمشاركة بآخر مباراتين، لم يشارك أمام إيبار ولعب 3 دقائق ضد نابولي، وهو ما يقلل من حظوظه للعب لكن المدرب قد يخطط لاستخدام بريثوايت كورقة مفاجئة خاصة وأن اللاعب بظهوره الأول قدم صورة ممتازة كبديل من حيث قدرته على الجري والمساهمة ببناء اللعب وبالنظر لما حدث بلقاء الذهاب فقد يجد المدرب بمهاجمه الجديد اللاعب المناسب للنزول والمساعدة بصراع الوسط وتحرير ميسي منه، الصحف الإسبانية قالت أن سيتيين جرب هذا التكتيك بتمرين الجمعة ووضع لاعب ليغانيس السابق بين قائمة الأساسيين لقياس مدى انسجامه وقدرته على تطبيق الفكرة.

يبدو أنه بإمكاننا تخيل اعتماد سيتيين على واحدة من طريقتين إما الاستمرار بـ4-3-1-2 وإشراك فيدال خلف ميسي وغريزمان مع تحويله للعب على الطرف حين يحتاج الفريق أو تطبيق ذات الخطة تقريباً مع وضع فيدال بالوسط مع بوسكيتس ودي يونغ وتحويل بريثوايت ليكون اللاعب الحر الذي سيجري خلف وما بين ميسي وغريزمان كي ينزل للخلف ويساعد أكثر بإخراج الكرة.

يدرك سيتيين أن النجاح ضد ريال مدريد مرتبط بمدى قدرة الفريق على خلق إرباك بالعمق واللعب على المساحة بين الأظهرة وقلبي الدفاع وعند استخدام ميسي وغريزمان وتحريرهما من الواجبات الدفاعية وتقييد المراكز فإن هذا قد يساعد الفريق على النجاح هجومياً.

اقرأ أيضاً… ينضم لميسي في الهجوم على أبيدال

بالدفاع لا تبدو الخيارات كثيرة حيث من المنتظر أن يبدأ سيميدو بمركز الظهير الأيمن بانتظار التأكد من قدرة ألبا على المشاركة أو البدء بفيربو لتحديد الرباعي الخلفي بعد التأكد تقريباً من جاهزية للقاء.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق