اخبار برشلونة اليوم - أزمة المهاجم تجبر سيتين على حلول استثنائية في برشلونة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

سيتين يلجأ لحلول صعبة

فريق عمل يوروسبورت

10 فبراير 2020
%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9

يعاني الإسباني صعوبة كبيرة في التعاقد مع مهاجم مميز في التوقيت الحالي خارج فترة الانتقالات لاسيما أنه في الطريق للحصول على موافقة ضم لاعب جديد حاليا بسبب إصابة في الفخذ واحتياجه لنحو 6 أشهر من أجل التأهيل.

وذكرت صحيفة “موندو ديبورتيفو” أن برشلونة حاول الحصول على خدمات ويليان خوسيه مهاجم ريال سوسيداد الإسباني ولكن إدارة الفريق الباسكي ترغب في الحصول على مبلغ يتجاوز 15 مليون يورو.

اقرأ أيضا : “الفيس الجديد” يكتب كلمة النهاية لظاهرة روبرتو في برشلونة

وكان توتنهام هوتسبير الإنجليزي قد طلب ضم خوسيه من ريال سوسيداد مقابل 15 مليون يورو ولكن إدارة الفريق الإسباني رفضت تماما.

تطبيق يوروسبورت عربيّة يأخذك إلى مدرّج فريقك المفضّل لتبقى دائمًا في الحدث…

Android

IOS

وخضع المهاجم الإسياني لورن لاعب ريال بيتيس لمراقبة مع برشلونة من أجل إمكانية ضمه ولكن النادي الأندلسي لن يتخلى عنه بأقل من 25 مليون يورو وهو رقم لا يمكن لإدارة النادي دفعه في التوقيت الحالي.

ودخل برشلونة في أزمة مادية بسبب انفاق نحو 240 مليون يورو في فترة الانتقالات الصيفية لذا لم يكن أمامه سوى بيع بعض اللاعبين من أجل تحسين الأرقام داخل الميزانية ولكن للأسف لن يدخل الخزينة أي سيولة من بيع وأبيل رويز في التوقيت الحالي.

وأمام تلك الأزمة الكبيرة التي يعاينها برشلونة فإن كيكي سيتين اضطر إلى اللجوء لبعض الحلول الاستثنائية لتعويض غياب المهاجم بداية من إشراك سيرجي روبرتو في مركز الجناح ثم إجراء مداورة بين وفاتي لتوفير الطاقة.

كما قرر سيتين اعتماد بعض الألعاب التكتيكية التي تهدف إلى إبراز قدرات لاعبي الوسط والدفاع في تسجيل الأهداف.

وكانت البداية في لقاء ريال بيتيس حيث جاء الهدف الأول عبر فرانكي دي يونغ من خلال جملة تكتيكية استخدمها قائد برشلونة لينفرد النجم الهولندي بالمرمى ويسجل هدفا مميزا.

وكان هو المنوط بمثل هذه الألعاب ولكن في غيابه اضطر سيتين إلى اعتماد اسماء أخرى.

ومثلما يتقدم في الكرات الثابتة مع تكرر الأمر في صفوف برشلونة مع سيرجيو بوسكيتس والذي سجل هدفا في مرمى ريال بيتيس من كرة ثابتة وهذا كان أحد الحلول التي اعتمد عليها المدرب على أمل تصحيح المسار.

وجاء هدف برشلونة الثالث من جملة تكررت كثيرا ولكنها نجحت للمرة الأولى أمام ريال بيتيس حيث يميل ميسي إلى لعب الركلات الحرة عرضيا فيما يتقدم أي لاعب من أصحاب الأطوال المرتفعة ويسدد الكرة في المرمى.

وكان كليمونت لينغليه هو اللاعب القادر على صناعة الفارق في الهدف الثالث حيث سجل هدفا في مرمى الفريق الأندلسي عبر تمريرة ميسي الساحرة.

وحقق برشلونة أول فوز له في الليغا خارج الديار أمام ريال بيتيس في عهد المدرب الجديد كيكي سيتين فيما سيحاول المدرب استغلال عدم خوض الفريق لمباريات في منتصف الأسبوع خلال المرحلة المقبلة من أجل شرح المزيد من التكتيكات كي يستوعب الفريق أسلوبه وفلسفته.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق