اخبار برشلونة اليوم - ميسي يتمرد على برشلونة ..هل تحول الحمل الوديع لشخص مثير للجدل؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

سبورت 360 – إذا قمت بوصف النجم الأرجنتيني ، فستبدأ حديثك بأنه أحد أهم اللاعبين الذين مارسوا كرة القدم، بل عند البعض يعتبر الأفضل على مر العصور، وأيضاً ستتحدث عن شخصيته الهادئة المتواضعة الغير مثيرة للمشاكل.

منذ بداية ليونيل ميسي مع في الفريق الأول، وحتى موسمين أو ثلاثة من الآن، كان ميسي بنفس الشخصية، بنفس الهدوء، تلك الشخصية التي تضع عائلته فوق كل وأي شيء، نراه دائماً بجانب زوجته وأولاده فقط، قليل الكلام، خجول بعض الشيء، لا يصب تركيزه إلا على كرة القدم وكيفية إمتاع الجماهير.

ولكن في السنوات القليلة الماضية، وبالتحديد من موسمين أو ثلاثة، تغيرت شخصية ميسي، أصبح أكثر حدة، وصدامي، والأمر ظهر أكثر مع منتخب الأرجنتين والمشاكل العديدة التي حدثت بين أسطورة برشلونة والاتحاد الأرجنتيني، ووصل الأمر للإعلان عن اعتزاله الدولي.

ميسي من الحمل الوديع إلى القائد المتمرد !

<> at Camp Nou on October 29, 2011 in Barcelona, Spain.

<> at Camp Nou on October 29, 2011 in Barcelona, Spain.

كما ذكرنا، شخصية ميسي اختلفت كثيراً عما كان عليه في الماضي، وبدأ الأمر مع الأرجنتين، ولكن البعض كان يتفهم سلوك ليونيل مع مسؤولي منتخب بلاده لعدم وضوح رؤية وخطط الاتحاد الأرجنتيني، بالإضافة إلى التعاقد مع مدربين ليسوا بحجم أو قيمة نجوم التانجو، وهذا طبيعي، خاصةً وأن ميسي يقع عليه اللوم دائماً في أي سقطة للأرجنتين بالرغم من أنه قاد المنتخب للعب 3 نهائيات متتالية واحدة منهم في كأس العالم 2014، والاثنين الأخرين في كوبا أمريكا، وبإمكانيات بشرية محدودة مقارنة بباقي المنتخبات الكبيرة، بمعنى أصح ميسي لم يجد الدعم المناسب له في الأرجنتين، فطبيعي أن يصبح أكثر حدة وصدامية.

والأمر ظهر بشكلٍ أكبر في مباراة السوبر كلاسيكو الأخيرة الودية بين البرازيل والأرجنتين، عندما هاجم ميسي مدرب منتخب البرازيل تيتي مطالباً إياه بإغلاق فمه، عندما كان تيتي يتحدث مع حكم اللقاء.

وفي مباراة الأرجنتين أمام أوروجواي الودية أيضاً، قام ميسي بتبادل الشتائم والعبارات المسيئة إلى كافاني كان سيصل إلى عراك بالأيدي، ناهيك عن صدامه المستمر مع مسؤولي الاتحاد الأرجنتيني كما ذكرنا، وتهديده بالاعتزال الدولي في أكثر من مرة، وغيابه عن التانجو في العديد من اللقاءات في الفترة السابقة.

كما قلنا، هذه الأمور طبيعية نظراً للضغط الهائل الذي يتعرض له ميسي مع الأرجنتين، حيث لم يجد الدعم الكافي سواء من الإعلام أو الجماهير كما يحدث في برشلونة، حيث يعتبر كالإله في النادي الكتالوني سواء من الجماهير أو الإدارة.

ولكن ما حدث في ليلة أمس يؤكد لنا بأن ميسي تغيرت شخصيته بالفعل وأصبح أكثر صدامية، وعامل الزمن غيّر النجم الأرجنتيني ليظهر بشخصية جديدة لم يتوقعها أحد.

الأمر بدأ بتصريح من إيريك أبيدال المدير الرياضي لنادي برشلونة، عندما قال ” مع لم يكن كل اللاعبين راضين عما يحدث ويعملون بشكل جيد، لقد أتخذنا قرار بإقالة فالفيردي عقب أمام فريق ”.

وأضاف ” لم تتم إقالة فالفيردي بسبب سوء النتائج بقدر ما كان قرار الإقالة بسبب مشاكل غرف خلع الملابس، بالطبع لم يكن من السهل أبدا اتخاذ هذا القرار، لكن لم يشعر الكثير من اللاعبين بالرضا عن فالفيردي وكان هناك الكثير لا يتدرب بشكل جد”.

الأمر لم يمر مرور الكرام على ميسي الذي هاجم أبيدال بشدة بسبب ما فعله من هجوم غير مباشر على اللاعبين وغرفة خلع الملابس، وتحدث اللاعب في يومياته على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “إنستجرام” قائلاً ” في الحقيقة أنا لا أحب القيام بتلك الأشياء لكنني أعتقد أن كل شخص يجب أن يكون مسؤولاً عن مهامه والتركيز على قراراته”.

وتابع “اللاعبون يهتمون بما يحدث في الملعب ونحن أول من يعترف عندما لا نكون جيدين، و في النهاية يجب أن تحدد من تقصد من اللاعبين و إلا سنحصل على نتائج قذرة”.

تحول غريب في علاقة ميسي القوية مع أي إدارة مرت على برشلونة، علاقة كانت مبنية على الاحترام والحب المتبادل، فهو قائد الفريق ونجمه الأول ولديه كامل الصلاحيات في القيام بأي شيء، والإدارة فعلاً مهما كانت سيئة فهي تحترم ميسي، وتفعل المستحيل لإرضائه، ولكن ميسي قرر أن يرتدي ثوب البطل، ويكون القائد المتمرد على الإدارة التي تعرضت لانتقادات عديدة في الفترة الأخيرة.

ميسي يغير جلده من الشخصية الهادئة إلى الشخصية المتمردة، تحول غير متوقع من ميسي، ولكن هل شخصية ليونيل الجديدة ستؤثر على أدائه في الملعب، أم ستحول ميسي إلى قائد فعلاً داخل وخارج الملعب بعد المشاكل التي أحاطت الفريق منذ بداية لعنة “ريمونتادا” الأبطال التي ضربت مرتين متتاليتين.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق