اخبار برشلونة اليوم - لماذا يبتعد برشلونة عن التعاقد مع المدربين الصفوة؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة


اعتدنا أن نري نادي الإسباني في السنوات الماضية بالتعاقد مع مدربين ليسوا من المدربين الصفوة في أوروبا أو على الأقل يكن لهم إسم كبير قبل أن يتواجدوا مع النادي برشلونة.

ويكفي أن نعرف أن المدير الفني الجديد كيكي سيتين، على الرغم من إعجاب جزء كبير من جمهور برشلونة بأفكاره الهجومية إلا أنه بسن الـ 61 عاماً، ولم يتواجد سوى 4 مواسم في دوري الدرجة الأولى الإسباني” ”.

المتابع الجيد لأحوال نادي برشلونة، يعرف الطريقة التي تتعامل فيها إدارة النادي، خاصة بعد عهد الرئيس الأسبق “خوان لابورتا”، فهي تريد أن احتكار كافة القرارات بخصوص أمور كثيرة متعلقة بالفريق.

وهذا كان سبب رئيسي في انتهاء “شهر ” بين إدارة برشلونة ومدربها التاريخي بيب جوارديولا، الذي قاد الفريق لحقبة تعتبر الأفضل في تاريخ النادي، وربما كان فريقه من لعب وقدم  كورة القدم على الإطلاق، علي الأقل في العصر الحديث.

وحسب ما كشفت تقارير إسبانية سابقة، فإن جوارديولا قرر ترك الفريق لأن صلاحياته في الفريق في عهد الرئيس “ساندرو روسيل” بدأت تتقلص مقارنة بفترة خوان لابورتا.

جوارديولا لم يتفق مع الإدارة بخصوص الأسماء التي كان يرغب في بيعها والأسماء التي يريد استقدامها، وكذلك اعترض على جولات تحضيرية يقوم بها الفريق في آسيا خلال الصيف، لأنها تضر بالفريق حسب رأيه، فيما تعتبرها الإدارة مهمة جداً تسويقياً.

هذه الخلافات التي تسببت برحيل جوارديولا جعلت إدارة روسيل ومن بعدها إدارة “ بارتوميو”، تضع معايير للمدرب الذي ستقوم بجلبه، أهمها أن يكون هذا الرجل سعيد بمنصبه في واحد من أكبر أندية العالم، بدون أي طلبات كبيرة، مثلما رأينا تصريحات “كيكي سيتين” بانه كان لا يحلم بتدريب برشلونة في يوماً من الأيام، هذه هي النوعية التي تحتاجها إدارة برشلونة، لتولي الدفة الفنية لفريق يصنف بأنه الأكبر في العالم.

وهذا الأمر ينطبق على كل الأسماء التي جاءت من بعد جوارديولا، بدءاً من المدرب الراحل تيتو فيلانوفا، إلى تاتا مارتينو،  وحتي لويس إنريكي، و وصولاً إلي أرنستو .

 

 

ففي عهد أرنستو فالفيردي بالتحديد بدا واضحاً أن لا علاقة له بالصفقات التي يبرمها النادي، لأن ما يحتاجه الفريق على أرضية الملعب كان شيء مختلف عن الصفقات التي كان النادي يأتي بها.

الإدارة كانت تقوم بصفقات إعلامية تحاول من خلالها إرضاء الجمهور، مثل ضم فيليبي كوتينيو قادماً من الإنجليزي، وأنطوان قادماً من أتلتيكو مدريد الإسباني، بغض النظر عن حاجة الفريق الحقيقية، وتجعل المدرب مضطر لإشراك عدد كبير من النجوم سوياً مع أن هذا يؤثر بشكل كبير على تكتيك الفريق.

ولذلك فإن إدارة برشلونة، كانت تبحث طوال السنوات الماضية، عن مدرب تحت السيطرة و ليس له متطلبات كبيرة، ويرضى عنه نجوم الفريق الكبار، في الوقت نفسه يكون قادر على تحقيق البطولات.

هذا الأمر لا يرضى عنه نجوم الفريق الكبار السابقين، حيث قيل أن كل من كارلوس بويول و تشافي هيرنانديز رفضوا العمل في النادي في ظل وجود الإدارة الحالية، وأنيستا الذي أطلق تصريحاً نارياً في الأيام القليلة الماضية بقوله أن: ” أن إدارة برشلونة تتعامل بقبح مع المدير الفني للفريق”.

 

 

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق