اخبار برشلونة اليوم - بين فان جال وفالفيردي – رحلة من الفوضى إلى الاستقرار

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

ما الذي تغير بين آخر اثنين مقالين في ؟

 

يوم 13 يناير وقبل دقائق من منتصف الليل، شهدت الحسابات الرسمية لنادي برشلونة على مواقع التواصل الاجتماعي حدثًا فريدًا من نوعه، أعلنوا للمرة الأولى إقالة مدرب في منتصف الموسم.

رحل عن برشلونة بعد موسمين ونصف فقط ليكون أول المغادرين للنادي الكتالوني في منتصف الموسم منذ 17 عامًا وتحديدًا حينما رحل لويس فان جال في يناير عام 2003.

فان جال وفالفيردي وهما آخر ضحايا الاقالات في برشلونة ولكن ظروفهما مختلفة تمامًا وتعبر عن واقع مختلف.

جاء المدرب، رحل المدرب

Louis van Gaal Barcelona 2000

Louis van Gaal Barcelona 2000

تجربة فان جال الأولى لم تكن في 2002 ولكن في 1997 بعد أن حقق نجاحًا منقطع النظير مع أياكس وفاز ليكون المختار خلف يوهان كرويف والسير بوبي روبسون.

استمر فان جال لمدة 3 مواسم حقق فيهم لقب الدوري مرتين وقدّم الفريق مستويات جيدة ليغادر من الباب الكبير، ولكن مع رحيله غادر أيضًا أطول رئيس في تاريخ النادي، خوسيه نونيز.

ومن هنا، دخل برشلونة في مرحلة ضبابية مع الرئيس الجديد خوان جاسبارت الذي لم يستمر بدوره سوى 3 سنوات فقط.

جاء لورينزو سيرا فيرير كأول مدرب في القرن الجديد ولكنّه رحل في أبريل 2001 وبعد 51 مباراة فقط حقق فيها 25 هدفًا و12 هزيمة و14 تعادل، وكان الخروج من نصف نهائي كأس الاتحاد على يد سببًا كافيًا لرحيله.

وتولى كارلوس ريكشاس المهمة لفترة مؤقتة حتى نهاية الموسم ليتم الاستعانة مرة أخرى بفان جال، وهذه المرة كانت فترة سيئة فبعد 30 مباراة فقط حقق فيها 16 انتصارًا و5 تعادلات و9 هزائم رحل عن تدريب الفريق ليخلفه أنطونيو دي لاكروز بصورة مؤقتة لمباراة واحدة فقط ويغادر ليأتي أنتيتش ويستمر لنهاية الموسم.

ومع انتخابات 2003 رحل أنتيتش وبدأت مرحلة جديدة تمامًا.

عن فالفيردي .. كبش فداء نحر هُوية برشلونة

الاستقرار أهم

Laporta Pep Guardiola 2

Laporta Pep Guardiola 2

المرحلة التي بدأت في 2003 انعكست على تأخر مغادرة فالفيردي للنادي الكتالوني، فرئيس برشلونة الحالي، بارتوميو، كان ضمن مجلس إدارة خوان لابورتا والتي يبدو أنّها عزمت على ألا تقيل مدربًا في منتصف الموسم.

فرانك ريكارد استمر موسمين دون بطولات ولم يُقال، تيتو فيلانوفا كان مريضًا ويدير الفريق من نيويورك ولم يدفعهم ذلك لإقالته، وتراجع النتائج مع تاتا مارتينو منحته موسمًا على الأقل، ورغم سوء النتائج في آخر مواسم لويس إنريكي لكنّه أتم عقده لنهايته وصولًا إلى فالفيردي.

الاختلاف الكبير بين فالفيردي وفان جال أنّ الأخير جاء في وقت المعاناة على الصعيد الإداري والتخبط في القرارات وتراجع المستوى والغياب عن التتويج، أما الآن فالنادي الثائر أصبح يفضل الاستقرار ويخشى كثيرًا التعاقد مع أكثر من مدرب في فترة زمنية قصيرة.

بين فان جال وفالفيردي

Valverde Barcelona

Valverde Barcelona

فالفيردي استمر 926 يومًا ولعب 145 مباراة، خسر 16 لقاء وتعادل 32 مرة وحقق 97 انتصارًا، ورغم جلبه لأربع بطولات في موسمين ونصف لكن لم يكن الأمر كافي.

الجيل الذي تولى تدريبه فان جال لم يكن مطلوبًا منه الكثير، فالفوز بالدوري المحلي كان يكفي، الوصول لمناطق قريبة في دوري أبطال أوروبا كان ضروريًا ولكن الفشل في حصد ذات الأذنين لم يكن كارثيًا.

أما الآن، الأمور اختلفت، فالجيل الحالي سيطر على كل الألقاب لعدة سنوات، ويكفي أنّه بين 2008-2009 حتى 2014-2015 جلب الفريق 21 بطولة بمتوسط 3 ألقاب في الموسم وأنهى عامًا محقق 6 بطولات وعامين محقق 5 بطولات في كل منهما.

الجمهور صار متطلب أكثر ليجبر الإدارة التي خافت من الفوضى وغياب الاستقرار أن تعيد الحسابات وتنهي موسم فالفيردي.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق