اخبار برشلونة اليوم - بين إمبراطورية زيدان وشبح فالفيردي.. مغامرة تشافي محفوفة بالمخاطر

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

هل تشافي الرجل المناسب لخلافة في ؟

إسلام المنياوي

12 يناير

%D8%A8%D9%8A%D9%86-%D8%A5%D9%85%D8%A8%D8

بدأت إدارة نادي برشلونة الإسباني التحركات لإيجاد بديل لإرنستو فالفيردي مدرب الفريق وتم طرح اسم تشافي هيرنانديز أسطورة الفريق السابق ومدرب السد القطري الحالي لخلافته.

ويبدو أن إدارة برشلونة بدأت التفكير في استعادة الهوية المفقودة تحت شعار “الواقعية” بعدما أنهى فالفيردي على كل ما بناه يوهان كرويف وخلافئه لذلك تردد اسم تشافي.

صورة.. تشافي خلال قيادته لإحدى مباريات السد

ولكن يبقى السؤال الهام هل تشافي الرجل المناسب لتلك المرحلة وهل يمتلك من الخبرات التدريبية ما يؤهله لتلك المهمة الثقيلة؟ الحقيقة أن المغامرة ستكون ذات عواقب وخيمة.

لا يمكن الجزم بنجاح تشافي في مهمتة مع برشلونة في حالة توليه مسؤولية الفريق ولا يمكن أيضاً التنبؤ بفشلها ولكن هناك شواهد تنذر بعواقب خطيرة.

لم يسبق لتشافي تجربة عالم التدريب في أوروبا فاعتزل الأسطورة الإسبانية في نادي السد القطري وتولى مهمة تدريبه للإعداد للتجربة ليس أكثر ولكن هناك اختلافات كثيرة بين الكرة العربية والآسيوية بوجه عام وضغوط الكرة الأوروبية خاصةً عندما تتولى تدريب فريق بحجم برشلونة.

ومنذ توليه مسؤولية تدريب الفريق قاد تشافي السد لتحقيق بطولة وحيدة وبلغ نهائي كأس قطر هذا الموسم لكنه سقط في خسائر مدوية أمام الهلال في دوري أبطال آسيا وأمام الترجي التونسي بسداسية في كأس العالم للأندية الأخيرة بجانب خسائر محلية قوية أيضاً.

اقرأ أيضاً:  تشافي يرد رسمياً على طلب برشلونة

الأمر المؤكد أن تشافي لا يمتلك الخبرات التدريبية التي تؤهله لقيادة برشلونة لكن يبدو أن برشلونة يرغب في استنساخ تجربتي مع وغوارديولا مع البلوغرانا من قبل.

وقبل أعوام استعان برشلونة ببيب غوارديولا الذي كان يعمل بتدريب لا ماسيا واستطاع عقب صعوده أن يحقق إنجازات فريدة مع النادي الكتالوني في ذلك الوقت وكذلك زيدان الذي كانت أولى تجاربه التدريبية بالفريق الأول بالملكي أسطورية بمعنى الكلمة لكن هناك فروق كبيرة بين تلك التجارب وبين تجربة تشافي إن تمت.

تطبيق يوروسبورت عربيّة يأخذك إلى مدرّج فريقك المفضّل لتبقى دائمًا في الحدث. 

Android

IOS

كان زيدان مساعداً لكارلو أنشيلوتي أي أنه تتلمذ تحت يد واحداً من أساطير التدريب على الرغم من اختلاف الشخصية والفلسفة بينهما إلا أن الاحتكاك منح الفرنسي القدرة على تحقيق النجاح وهو ما لم يحققه تشافي.

الشيء الإيجابي في التجربة هم شخصية تشافي القوية والقيادية مقارنة بفالفيردي حيث أنه كان قائداً بمعنى الكلمة طوال فترة تواجده في برشلونة يمكنه فرض حالة من السيطرة على غرف خلع الملابس ولكن النجاح يتطلب مزيج من السيطرة والقدرة الفنية الكبيرة في المباريات خاصةً عندما تتولى تدريب بحجم برشلونة.

تابعوا حساب الكرة السعودية على إنستغرام

تابعوا حساب فرجة على إنستغرام

وتبقى فكرة تولي تشافي مسؤولية برشلونة مغامرة محفوفة بالمخاطر فإما سيستطيع الإسباني صاحب الذكاء الكبير والشخصية الرائعة استنساخ تجربة زيدان وتحقيق النجاح مع برشلونة وإما سيكون أسوأ من فالفيردي وستتعقد الأمور أمامه وبالتالي ستتسبب إدارة البلوغرانا في حرق واحد من أبرز أساطير النادي عبر تاريخه أمام الجماهير.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق