اخبار برشلونة اليوم - فالفيردي صاح قبل المصيبة .. لم يضبطوها على مقاس ريال مدريد!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

سبورت 360 – خرج علينا المدرب الإسباني إرنستو المدير الفني لفريق الإسباني بتصريحات قبل مصيبة الخروج من كأس السوبر الإسباني بالخسارة على يد أتلتيكو مدريد بثلاثية لهدفين.

مستقبل فالفيردي أصبح على المحك و أيامه في أصبحت معدودة ، و النادي يطبخ صفقة التعاقد مع تشافي هيرنانديز على نار شديدة الحرارة ، يريد التخلص من فالفيردي الذي صاح قبل المصيبة متجاهلاً كل وقائع التاريخ قبل أن يخرج لسانه من فمه و يتحدث قبل مواجهة أتلتيكو مدريد.

صياح قبل المصيبة

المدرب الباسكي بدأ حديثه قبل لقاء أتلتيكو مدريد بانتقاد النظام الجديد للسوبر الإسباني الذي سمح لريال مدريد و أتلتيكو مدريد بالمشاركة في البطولة بوصف الأول ثالث الدوري الموسم الماضي و الأخير كان في خانة الوصيف في حين كان برشلونة هو البطل و فالنسيا حامل لقب كأس ملك إسبانيا.

ليونيل ميسي نجم برشلونة

نجم برشلونة

لنكن منصفين قليلاً مع فالفيردي و نضع أنفسنا في حذائه ، ربما لم يكن يقصد إرنستو ما قاله حرفياً ، و ربما خرجت منه هذه الكلمات كتعبير عن غضبه لما حدث معه قبل تدريبات اليوم الذي سبق مباراة الأتليتي عندما تأخر ظهوره في المؤتمر الصحفي بسبب ما فعله سائق حافلة البلوجرانا في ذلك اليوم حيث ذهب به و بلاعبه سيرجيو بوسكيتس إلى ملعب مباراة الريال وفالنسيا بدلاً من مقر إقامة المؤتمر الصحفي.

الدنيا من حذاء فالفيردي

ربما كان يقصد فالفيردي أن النظام الجديد جعل البارسا مجبراً على الذهاب لدولة أخرى و الوقوع في مثل هذه المواقف ، و ربما أراد في الوقت ذاته طعن من الخلف بوصفه فريقاً غير مؤهلاً للمشاركة في السوبر بموجب ما حدث في الموسم الماضي و ها هو بين ليلة و ضحاها في النهائي و تفصله 90 دقيقة فقط عن الفوز باللقب.

لكن الحقيقة أن الاتحاد الإسباني لم يفعل كل ما فعله من أجل ريال مدريد ، ليس كل همه أن يفز الريال بلقب السوبر ، لم يضبطوا نظام البطولة على مقاسه ، كلها ظروف اجتمعت في آن واحد لتأتي بالميرينجي إلى جدة بعد توقيع العقد الذي بلغت مدته 3 سنوات.

فريق برشلونة

فريق برشلونة

برشلونة يدفع ضريبة التغيير

بالطبع يحق لبرشلونة وجمهوره أن يغضبوا بعد خروج الفريق من السوبر وهو بطل الدوري و توديع فالنسيا بطل الكأس للمسابقة و ذهابه في النهاية لأحد قطبي مدريد اللذان يعتبرا من مواليد النظام الجديد للمسابقة ، لكن الكتلان كانوا أول ضحية رفقة فالنسيا للنظام الجديد ، فلم يصبح من المهم أن تكون بطلاً لأي من المسابقتين المحليتين لكي تتوج بالسوبر.

الأمر ذاته حدث من قبل في نطاق أشمل عندما قرر الاتحاد الأوروبي رفع عدد الفرق المشاركة و عدم اقتصار المشاركة في البطولة على أبطال الدوريات الأوروبية فقط ما جعل فرق أخرى تشارك من نفس الدولة مع عدم فوزها باللقب المحلي.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق