اخبار برشلونة اليوم - أنسوماني فاتي.. عاشق المرينغي الذي دخل تاريخ برشلونة!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

قصة طفولة فاتي من عاشق للريال إلى لاعبًا في

إسلام جمال الدين

07 يناير

%D8%A3%D9%86%D8%B3%D9%88%D9%85%D8%A7%D9%

يعد المهاجم الشاب لاعب فريق الإسباني، من أبرز المواهب الصاعدة في عالم كرة القدم، نظراً للإمكانيات الكبيرة التي يتمتع بها اللاعب رغم بلوغه 17 عامًا فقط.

اللاعب الإسباني الشاب بزغ نجمه فجأة مع بداية الموسم الحالي، محطمًا عدة أرقام قياسية، آخرها كونه أصغر لاعب يسجل هدفًا في تاريخ دوري أبطال أوروبا، بالإضافة إلى مشاركته في 13 مباراة بمختلف المسابقات، حيث أحرز 3 أهداف وقدم تمريرة حاسمة، وأصبح أصغر لاعب يسجل ويصنع في تاريخ الدوري الإسباني، بالقرن الـ21.

تطبيق يوروسبورت عربية يأخذك إلى مدرج فريقك المفضل..

Android

IOS

دعونا نلقي نظرة على قصة طفولة فاتي..

وُلد أنسو فاتي في 31 أكتوبر من عام 2002 لوالده  بوري فاتي (السائق السابق) والأم لوردز فاتي (مدبرة منزل) في بيساو، عاصمة غينيا بيساو، غرب قارة إفريقيا. جاء فاتي إلى الدنيا باعتباره الابن الثاني والطفل من أطفال 5 المولودين من والديه.

قبل أربع سنوات من ولادة أنسو فاتي، اندلعت الحرب الأهلية في مسقط رأسه. وأعقب ذلك هجوم في عام 2003 ، وهو العام الذي كان والدا آنسو فاتي يخشيان على مستقبل أطفالهما، مما أدى إلى مغادرة والده بوري غينيا بيساو بحثًا عن المراعي الخضراء في الخارج.

اقرأ أيضا..كيف ينجو من مأزق الإصابات في السعودية ؟

انتقل بوري لأول مرة إلى البرتغال حيث كافح لبدء مسيرته مع كرة القدم في مُحاولة فاشلة. أثناء تواجده في البرتغال، سمع بوري شائعات في ماريناليدا ، وهي بلدة ريفية في إسبانيا توفر وظائف للمهاجرين. غادر والد أنسو بسرعة البرتغال إلى إسبانيا للحصول على الوظيفة.

لسوء الحظ، في إسبانيا، بدأ بوري طلب الطعام على طريق ماريناليدا. استغرق الأمر بضعة أشهر قبل أن تأتي الفرصة عندما التقى بوري فاتي مع رئيس بلدية ماريناليدا في إشبيلية الذي عرض عليه وظيفة ليُصبح سائقه الشخصي.

بعد إظهار قيادته وتواضعه وعمله الشاق، قرر الكابتن ماريناليدا مساعدة بوري في إحضار زوجته وأطفاله (بما في ذلك أنسو) من غينيا بيساو إلى إسبانيا. انتقل أنسو فاتي وأمه وإخوانه (بريما وميغيل) وأخته (فاتي ديوكو) إلى إسبانيا عندما كان في السادسة من عمره.

كان الأب أنسو فاتي لاعبًا لكرة القدم أثناء وجوده في غينيا بيساو. ولكن توقفت مسيرته المتواضعة بسبب إجباره على البحث عن فرصة عمل في البرتغال من أجل الحصول على المال.

كان عام 2009 عامًا رائعًا لكرة القدم الإسبانية حيث فاز بخدمات لاعب مانشستر يونايتد السابق كريستيانو رونالدو. كان فاتي في ذلك الوقت يُشجع ريال مدريد ويُتابع الفريق عن كثب.

رغم أنه أصبح أحدث لاعب يبرز من أكاديمية برشلونة للشبان لكن المهاجم الشاب نشأ في مدينة هيريرا الصغيرة الواقعة على بُعد 120 كيلومترًا من إشبيلية وبدأ مسيرته هناك، حيث لم يستغرق الأمر وقتًا طويلًا حتى بدأت الأندية الكبرى في إسبانيا تحوم حوله وأبدى ريال مدريد وبرشلونة اهتمامهما بالطفل البالغ عمره 9 سنوات حينها.

وقد يكون يوم 24 يوليو 2019 من أسعد أيام ولحظات فاتي على الإطلاق، عندما وقّع أول عقد احترافي له مع برشلونة، ووافق على العقد حتى عام 2022 وبشرط جزائي 100 مليون يورو. استدعاه إرنستو فالفيردى المدير الفني للفريق الكاتلوني بعد إصابة ميسي ولويس وعثمان ديمبلي بعد تألقه مع فريق تحت 19 عاما في فترة الإعداد للموسم.

وشهدت مباراة البرسا أمام أوساسونا فاتي، هدفاً وهو ما جعله ثالث أصغر لاعب في تاريخ الليغا يسجل هدفًا، عن عمر 16 عامًا و304 يومًا، بعد كلاً من فابريس أولينغا 16 عامًا و98 عامًا، وإيكر مونيين 16 عامًا و 289 يومًا.

وأصبح فاتي ثاني أصغر لاعب في تاريخ برشلونة يبدأ مباراة، حيث كان فيسينس مارتينيز أصغر لاعب بعمر (16 سنة و280 يومًا) في عام 1941، بينما شارك فاتي كأساسي للمرة الأول وهو يبلغ (16 عامًا و320 يومًا).


لمتابعة حساب الكرة السعودية عبر انستجرام

لمتابعة حساب فرجة عبر انستجرام


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق