اخبار برشلونة اليوم - صخب برشلونة يحرمه من “البطة العرجاء”

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

يجري إطلاق لقب “البطة العرجاء” على الرئيس الأمريكي الذي يقضي أيامه الأخيرة من ولايته الثانية داخل البيت الأبيض باعتبار أن صلاحياته اقتربت من التلاشي وعليه أن يضع مساحيق التجميل لتحسين صورته قبل الخروج.

لكن يأبى بارتوميو رئيس والذي تنتهي ولايته في 2021 دون أن يحق له الترشح لانتخابات جديدة أن يترك الأمور تسير في هدوء فهو لن يكون أبدا “بطة عرجاء” وأنه سيواصل القرارات الغريبة حتى وهو في أيامه الأخيرة.

البداية مع التلويح بالإبقاء على حتى لفترة جديدة رغم أدراكه أن هذا القرار كفيل بإنعاش مبيعات أدوية الضغط والأعصاب التي يتناولها الجمهور بسبب استمرار “النملة” في منصبه.

وحتى الاسم الذي جرى ترويجه ليحل محل فالفيردي كان الفرنسي “تيري هنري” والذي يملك تجربة وحيدة مخيبة حين تولى تدريب موناكو.. هناك استمرار في الترويج لاسماء ليس لديها أي قدرة على إضفاء السيطرة داخل غرفة الملابس.

ويحاول قادة الفريق حاليا الضغط من أجل الشعور بالراحة داخل غرفة الملابس بحيث يبقى داخل الملعب بكل ما لديه من أخطاء ويحصل بوسكيتس على فرصة جديدة رغم تراجع مستواه ويظل جوردي ألبا يواصل سلسلة فقدان التركيز في المباريات الكبرى والفاصلة.

وما يحفز بارتوميو لمواصلة سياساته الغريبة هو ما يحققه النادي من أرباح مادية كبرى تساعده على اتخاذ قرارات الشراء والبيع دون أن يطلق “أوسكار غراو” المدير التنفيذي جرس الإنذار بشأن تخطي الديون الخط الأحمر.

وتسير خطط التعاقدات داخل برشلونة في جانبين.. الأول هو ضم العناصر الجاهزة والمميزة ثم منح الضوء الأخضر لخبراء النادي في الجانب الثاني من أجل الحصول على جواهر مميزة بأسعار رخيصة نسبيا.

في تقرير إسباني تناول ميزانية التعاقدات داخل برشلونة لصيف وجرى تقديرها ب75 مليون يورو بالإضافة إلى ما يستجد من مبيعات للاعبين وهي أرقام تبدو كاذبة استنادا إلى ما رواه بارتوميو نفسه قبل نحو عامين.

تطبيق يوروسبورت عربيّة يأخذك إلى مدرّج فريقك المفضّل لتبقى دائمًا في الحدث

Android

iOS

اقرأ أيضا..نيمار يُحرج أكاديمية برشلونة 

وأكد بارتوميو في حديث إذاعي أن أي صحافي يسأله عن ميزانية التعاقدات فكان لديه إجابة واحدة وهي 60 مليون يورو بالإضافة إلى ما يستجد من مبيعات اللاعبين.. وحين اصطدم بسؤال آخر بأن النادي ينفق أكبر من هذا الرقم بكثير ابتسم وقال أن تلك الإجابة دبلوماسية ولا يمكن أن يفصح النادي عن خططه لضم اللاعبين.

ويتأهب بارتوميو لاتخاذ قرار غريب بإعادة النجم البرازيلي نيمار بكل ما ارتكبه من أخطاء في الماضي وهناك استعداد لدفع 180 مليون يورو ولكن الأمور لن تكون سهلة على الإطلاق.

على برشلونة أن يتخلى عن البرازيلي كوتينيو بأي من أجل توفير السيولة المادية في الوقت الذي باتت العلاقة بينه وبين الجمهور صعبة في ظل الانتقادات اللاذعة التي تعرض لها.

ونال الفرنسي الإنذار الأخير بضرورة تصحيح السلوكيات الخاطئة التي يرتكبها داخل وخارج الملعب وإلا جرى بيعه هو الآخر.

وبإمكان برشلونة جمع 200 مليون يورو من وراء بيع ديمبيلي وكوتينيو بالإضافة إلى 50 مليون يورو من بيع سيميدو ومع توفر نحو 75 مليون يورو من الميزانية الحالية للتعاقدات فإن البلوغرانا سيكون لديه الفرصة لتجديد الدماء من جديد ولكن يبقى التخوف من إهداء هذه الأموال أيضا في صفقات غير مدروسة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق