صحة حديث يطلع الله الى خلقه ليلة النصف من شعبان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

جدول المحتويات

صحة حديث يطلع الله الى خلقه ليلة النصف من شعبان الذي يعتبر من الأحاديث التي توضح فضل ليلَة النّصف من شعبَان وأهميتها في حياة المسلمين الذين يكثرون من الصلاة والذكر والدعاء فيها؛ لذلك يهتم موقع مقالاتي بالتعرف أكثر على حديث يطلَع الله إلى خلقِه ليلَة النّصف من شعبَان ودرجة الحديث، بالإضافة إلى شرح هذا الحديث.

حديث يطلع الله الى خلقه ليلة النصف من شعبان

نص الحديث الذي جاء في رواية عن ابن ماجه بإسناده إلى أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “إنَّ اللَّهَ يطَّلعُ في ليلةِ النِّصفِ من شعبانَ، فيغفِرُ لجميعِ خلقِهِ إلا لمشرِكٍ أو مشاحنٍ”.[1]

شاهد أيضًا: هل يجوز الإفطار بعد نية الصيام في النصف من شعبان

صحة حديث يطلع الله الى خلقه ليلة النصف من شعبان

حدِيث يطلَع الله إلى خلقِه ليلَة النّصف من شعبَان حديثاً ضعيف في مختلف النصوص التي أسندت إلى الرواة إلا في إسناد أبي موسى الأشعري فيما رواه عن ابن ماجة بنص “إن الله ليطلع في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو منافق” وهو النص الذي صححه الألباني في السلسلة الصحيحة.[2]

شاهد أيضًا: أحاديث ليلة النصف من شعبان وما لها من فضل

شرح حديث يطلع الله الى خلقه ليلة النصف من شعبان

ينزل الله في ليلة النصف من شعبان كما ينزل إلى السماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل وفق ما ثبت في الصحيحين، حيث إن الله يغفر في هذه الليلة المباركة الذنوب جميعًا للمستغفرين والذاكرين القائمين للصلاة في هذا الوقت، ويذكر أن الله استثنى من المغفرة شخصين، وهذان الشخصان المستثنيان هما الكافر والمشاحن.

وفي الختام؛ يكون قد تم طرح صحّة حدِيث يطلَع الله الى خلقه ليلة النّصف من شعبان، وتبيّن أنه حديث ضعيف، كما تم التطرق لشرحِ الحَديث.

أسئلة شائعة

  • ما هي ليلة النصف من شعبان؟

    ليلة النصف من شعبان هي ليلة مباركة تحولت فيها قبلة المسلمين من بيت المقدس إلى مدينة مكة المكرمة.

  • متى ليلة النصف من شعبان 1444 هـ؟

    ليلة النصف من شعبان 1444 هـ هي ليلة يوم الاثنين الموافق للسادس من شهر مارس / آذار لعام 2023.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مقالات ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مقالات ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق